مقتل واصابة عشرة اشخاص بتفجير غربي بغداد

بغداد / قناة العراق الان
افاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، اليوم الثلاثاء، بأن عشرة أشخاص سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار عبوة ناسفة، غربي بغداد.

وقال المصدر في حديث إلى (قناة العراق الان)، إن “عبوة ناسفة انفجرت، مساء اليوم، بالقرب من محال تجارية في منطقة البكرية غربي بغداد، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثمانية آخرين بجروح متفاوتة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “قوة أمنية هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثة القتيلين إلى دائرة الطب العدلي، فيما نفذت عملية دهم وتفتيش للبحث عن منفذي التفجير”.

يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توتراً منذ منتصف العام 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في (الأول من آذار 2016)، مقتل وإصابة 1960 عراقياً بأعمال عنف شهدتها مناطق متفرقة من البلاد خلال شهر شباط الماضي، فيما أعربت عن أسفها “الشديد لاستمرار وقوع الضحايا في العراق.

النائلي ينفي وثائق رئيس مجلس الديوانية المقال والاخير يؤكد صحتها

الديوانية / قناة العراق الان

 نفى رئيس كتلة (أبناء الديوانية)، بمحلس محافظة الديوانية، فيصل حسان النائلي، اليوم الثلاثاء، الوثائق التي كشفها رئيس المجلس المقال الى وسائل الاعلام ومن بينها تقرير ديوان الرقابة المالية، وفيما اشار الى ان بعض اعضاء المحافظة حاولوا استغلال التظاهرات التي تشهدها البلاد في تسقيط الآخرين وازاحة المنافسين، أكد رئيس مجلس المحافظة المقال كاظم عبادي الجبوري، صحتها، معززا إياها بوثائق جديدة تظهر تلاعبا في تواريخ ومحاضر الجلسات التي تم تقديمها الى المحاكم المختصة لتضليلها.

وقال فيصل حسان النائلي، في حديث الى (قناة العراق الان)، إن “المشاكل السياسية أصبحت حالة اعتيادية في جميع مجالس المحافظات وقد تكون الديوانية اقلها مشاكل، بسبب قانون الانتخابات السابقة الذي افرز هذه الحكومات، التي غاب عنها توازن القوى السياسية”، لافتاً الى ان “التظاهرات التي شهدتها الديوانية وعدة مدن أخرى جعلت بعض الأعضاء يعزفون على وتر يناغم الشارع ورغبة الجمهور، في محاولة لكسب رضاه، والوقوف على أبواب المحاكم لرفع الدعاوى القضائية على هذا العضو وذاك لتشكيل قوة ضاغطة على المجلس وأعضائه، ونشر وثائق مخالفة للحقائق”.

وأضاف رئيس الكتلة، أن “الوثائق التي نشرها رئيس المجلس المنتهية عضويته كاظم عبادي، كان من الاجدر ان تذهب الى الجهات الإدارية والتحقيقية المختصة، ومنها النزاهة والرقابة المالية والمفتش العام ومحاكم التحقيق هو ما يؤكد عدم صحتها”، مشيرا الى أن “المجلس كان مجبرا على التصويت لإنهاء عضوية كاظم عبادي، بسبب الخلل في الأداء الحكومي وعدم التزامه بجلسات المجلس وغياباته الموثقة بكتب رسمية، على الرغم من محاولاتنا ودعواتنا الى الالتزام والاستجابة دون جدوى”.

وأوضح النائلي، أن “كتلة كاظم الجبوري، (الديوانية اولاً)، في جلستها بمنزل المحافظ السابق عمار المدني مارست ضغوطا على الأعضاء للتوقيع على اقالة رئيس المجلس الشرعي جبير الجبوري”، معتبرا أن “ما حصل حينها غير مقبول ويعد نسفا للقانون والنظام الداخلي للمجلس”، مشدداً أن “قرار الإقالة يجب ان يسبق باستجواب رسمي، وجلسة استماع ويترك الخيار الى أعضاء المجلس بالموافقة بعد الاقتناع على الأجوبة بالاقالة او رفضها، وهذا ما لم يتم ويعد مخالفة واضحة وصريحة للقانون، ومن حق المتضرر اللجوء الى القضاء خلال المدة القانونية للطعن بالقرار.

بدوره، عد الرئيس المنتهية عضويته كاظم عبادي الجبوري، في حديث الى (قناة العراق الان)، أن “قرار محكمة القضاء الاداري المتضمن رد الدعوى شكلا في 16 شباط الماضي، كان مجحفا بحقي لأني لم أقدم الدعوى بسبب الإقالة انما لإنهاء عضويتي التي لا تتحقق الا بثلاثة أشياء (الموت، إصرار العضو على طلب الاستقالة، او تكرار الغيابات، ضمن المادة سادسة ثالثا أولا من قانون 21 لسنة 2008 المعدل”.

وأوضح الجبوري، أن “القانون منح العضو حق الطعن خلال خمسة عشر يوما من تاريخ القرار، على ان تبت المحكمة الإدارية على القرار خلال ثلاثين يوما”، عاداً “قرار تخويل رئيس المجلس الحالي بـ”غير الشرعي كونه اتخذ في جلسات الليالي، بشراء الذمم والتهديد وتوزيع المغانم”.

وأكد الجبوري، أن “الختم الذي صادق على احد القرارات قديم جدا ولم يسبق لمقررية المجلس ان أصدرت كتابا او قرارا منذ تأسيسها، لتصدر وثيقة استجوابي وامتناعي عن التوقيع امام شاهدين من أعضاء المجلس هما فيصل النائلي وحسين جاهل البديري، في حادثة ليس لها أي وجود وادعو جميع أعضاء المجلس امام أي جهة تحقيقية او قضائية لتاكيد حدوث مثل هذا الامر”، مشيراً الى ان “محكمة تحقيق الديوانية عادلة وستنصف الجميع وستظهر لابناء المحافظة جميع الوثائق المزورة التي ضللت بها المحكمة الإدارية”.

وكانت (قناة العراق الان) نشرت في (التاسع من شباط 2015)، تحت عنوان “تزوير” الوثائق لـ”إسقاط الخصوم” في مجلس محافظة الديوانية، تحقيقا ورد فيه، اتهام رئيس مجلس محافظة الديوانية السابق، اليوم الثلاثاء، رئيس المجلس الحالي بـ”تزوير” محاضر الجلسات و”التلاعب” بتواريخ عقدها، واكد أن جلسة استجوابه “مزعومة ولا وجود لها إلا في محاضر مزورة”، فيما كشفت نسخة من تقرير ديوان الرقابة المالية حصلت عليها (المدى برس) توقيع الرئيس الحالي للمجلس على قرار بالرغم من تمتعه بإجازة مرضية، وعدم حضوره تلك الجلسة التي أدارها نائبه بدلا منه، خلال مدة طلب استجوابه من قبل بعض الأعضاء.

دولة القانون: العبادي سيعرض وزرائه الجدد السبت المقبل

بغداد / قناة العراق الان
أعلن ائتلاف دولة القانون، اليوم الثلاثاء، أن يوم غد الاربعاء هو الموعد الأخير لقبول مقترحات اللجنة الرئاسية الخاصة بتقديم المرشحين للوزارات، وفيما بيّن ان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي سيقدم أسماء الوزراء التسعة الجدد يوم السبت المقبل، أكد ان آخر حلول العبادي هو تقديم استقالته وحل البرلمان.
وقال القيادي في دولة القانون جاسم محمد جعفر في حديث لـ(قناة العراق الان)، إن ” يوم غد الاربعاء هو آخر موعد لقبول مقترحات اللجنة الرئاسية للوزراء التسعة الذين يتم التباحث بتغييرهم”، مبينا ان “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي سيطرح في البرلمان يوم السبت المقبل الاسماء الموجودة عنده من المرشحين لشغل المناصب في تسع وزارات، اذا لم يتسلم اسماء المرشحين من اللجنة الرئاسية”.
وأضاف جعفر أن ” العبادي سيقيل تسعة وزراء ويستبدلهم بتسعة آخرين من أصحاب الكفاءة والتجربة في وزاراتهم والذين لم يتسلموا مناصب معينة ولا ينتمون لاي حزب “، مشدداً على “ضرورة مصادقة مجلس النواب على أسماء الوزراء من اجل إرسال رسالة اطمئنان للشارع العراقي بجدية الحكومة بإيجاد التغيير ومن اجل ان لا يتفاقم الوضع”.
وأشار جعفر الى  أن “الوزراء التسعة المقرر استبدالهم بوزراء آخرين تشمل خمسة وزراء من التحالف الوطني وثلاثة وزراء من تحالف القوى ووزارة من التحالف الكردستاني ليشمل التغيير حصص كل القوى السياسية الممثلة بالبرلمان”، لافتا الى ان “العبادي سيراعي التنوع بالوزراء الذين سيجرى استبدالها بحيث يأتي من نفس المكون للوزارات المستبدلة بشرط ان لايكونوا حزبيين”.
ورجح القيادي في ائتلاف دولة القانون “استقالة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي من منصبه وحل البرلمان اذا استمرت الكتل السياسية بوضع العصي في عجلة التغيير”، محذرا من “خطورة هذا الإجراء في ظل الوضع الذي نعيشه”،
وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي اكد، في 20 اذار 2016، تواصل اجتماعاته مع لجنة الخبراء المكلفة بتطوير برامج الاصلاح الشامل، وفيما اشار الى مناقشة اختيار المرشحين الى المناصب العليا، لفت الى ان اجتماع اليوم شهد الخروج بتوصيات مهمة ستسهم بشكل ايجابي في التغيير الوزاري خلال “وقت قريب جداً”.
وكان اجتماع قادة الكتل السياسية والرئاسات الثلاث قرر، في 19 اذار 2016، تشكيل لجان عدة لمواصلة عملية سير الاصلاح في البلاد، وفيما اشارالى تشكيل لجنة لمساعدة رئيس مجلس الوزراء في التعديل الوزاري “خلال اسبوع”، اكد تشكيل لجنة لزيارة المعتصمين وممثلي وقادة التظاهرات.
وكان  بدأ، مساء اليوم ذاته، اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية في قصر السلام، وسط بغداد، لمناقشة الاعتصامات والتغيير الوزاري المرتقب والوضع الامني في البلاد.
 وعقدت الرئاسات الثلاث (رؤساء الجمهورية فؤاد معصوم ومجلس الوزراء حيدر العبادي ومجلس النواب سليم الجبوري)، مساء اليوم ذاته، اجتماعا في قصر السلام، وسط بغداد، مع رؤساء الكتل السياسية، لمناقشة اعتصامات انصار التيار الصدري عند بوابات المنطقة الخضراء والتغيير الوزاري المرتقب الذي دعا اليه رئيس مجلس الوزراء، والوضع الامني في البلاد والانتصارات المتحققة على تنظيم (داعش).
وحضر الاجتماع ايضا زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم والقيادي في المجلس الاعلى نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي وزعيم ائتلاف العربية صالح المطلك والقيادي في ائتلاف الوطنية محمود المشهداني، وممثلين عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري وقيادات في ائتلاف دولة القانون وتحالف القوى والتحالف الكردستاني.
يذكر أن اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية يأتي في ظل توتر الاوضاع السياسية في البلاد، بسبب الاعتصامات التي بدأها التيار الصدري امام بوابات المنطقة الخضراء، وسط بغداد، يوم الجمعة،( 18 اذار 2016)، للمطالبة بالإصلاحات، إضافة إلى الحرب ضد تنظيم (داعش) في المحافظات الغربية والشمالية.

تفكيك 20 داراً ملغماً والعثور على نفق سري وسط مدينة الرمادي

الانبار / قناة العراق الان

اعلنت شركة متخصصة بازالة الالغام في محافظة الانبار، اليوم الثلاثاء، عن تفكيك 20 داراً ملغماً في مدينة الرمادي، مركز محافظة الانبار، (110 كم غرب بغداد)، وفيما اشارت الى ان فرقها رفعت اكثر من 150 عبوة ناسفة خلال الايام القليلة الماضية، اكدت اكتشاف نفق سري في المدينة مليئ بالمتفجرات والاسلحة.

وقال مدير شركة الخبرة الفنية لازالة الالغام ثائر الكناني، في حديث الى (قناة العراق الان)، إن “الفرق الهندسية العسكرية التابعة للشركة والتي تعمل بشكل طوعي، قامت منذ السبت الماضي، برفع اكثر من 150 عبوة ناسفة في عدة طرق بمدينة الرمادي، فضلاً عن القيام بمسح مناطق اخرى لكشف المتفجرات ووضع العلامات التحذيرية”.

وأوضح الكناني، ان “الفرق تمكنت، ايضاً  من تفكيك 20 دارا ملغماً كان تنظيم (داعش) قد فخخها قبل مغادرته مدينة الرمادي، مركز محافظة الانبار”

وأضاف الكناني، ان “الفرق الهندسية  قامت بمعالجة الطريق الرئيس لمدخل مدينة الرمادي، بالتفجير المسيطر عليه،  بعد ان كان ملغما بالكامل ومكسو بمادة الاسفلت”، مشيراً الى ان “الفرق عثرت على نفق سري يؤدي الى حي خر،  مليئ بالمتفجرات والاسلحة في احد المنازل في وسط مدينة الرمادي”.

وأكد الكناني، ان “اغلب الابنية والطرقات هي ملغمة وفق المسح الذي اجراه الفريق الهندسي”.

يذكر ان مدن محافظة الانبار سيطر عليها تنظيم (داعش)، قبل عامين وشهدت معارك تطهير اسفرت عن تحرير مدينة الرمادي ومناطق عديدة في المدن الغربية وتطهير اجزاء من مناطق مركز كرمة الفلوجة، مما اسفر عن مقتل المئات من عناصر (داعش) خلال المواجهات.

ناشطو كربلاء يحتجون على شراء الحكومة المحلية 54 “جكسارة”

 كربلاء / قناة العراق الان

نظم عدد من ناشطي محافظة كربلاء، اليوم الثلاثاء، وقفة أمام مجلس المحافظة احتجاجا على شراء الحكومة المحلية 54 سيارة دفع رباعي نوع تويوتا (GXR)، واتهموا المسؤولين فيها بـ”المرض النفسي وحب السلطة والرفاهية على حساب الفقراء”، وفيما أكدوا أن المحافظة تشهد نقصا كبيرا في الخدمات، طالبوا بتغير “جميع الوجه التي حكمت البلاد”.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها عدد من الناشطين المدنيين في محافظة كربلاء أمام مقر المجمع الحكومي وسط المدينة.

وقال الناشط المدني إيهاب جواد في حديث إلى (قناة العراق الان)، إن “عدداً من ناشطي محافظة كربلاء، نظموا اليوم، وقفة أمام مقر المجمع الحكومي وسط مركز المدينة احتجاجا على إقدام الحكومة المحلية على شراء 54 سيارة من نوع تويوتا (GXR) ذات الدفع الرباعي بموديلات حديثة لأعضاء مجلس المحافظة والمحافظ، وصلت منها قرابة 18 سيارة منها خلال الأيام الأخيرة”.

وأضاف جواد، أن “شراء المسؤولين في كربلاء لهذا العدد من السيارات في الوقت الحالي، هو نقيض واضح لادعاءاتهم بعدم وجود الأموال في ميزانية المحافظة”، مؤكدا أن “كربلاء تعاني من نقص الخدمات بمختلف القطاعات، فيما يعيش أعضاء حكومتها في عالم آخر من غير الاكتراث لمعاناة الناس طيلة السنوات الماضية من خلال إنفاق أموال الشعب على أنفسهم ورفاهيتهم، في وقت لم يستلم الآلاف من العمال والأجراء رواتبهم منذ أشهر”.

من جانبه قال الناشط المدني سامر حسن في حديث إلى (قناة العراق الان)، إن “من غير المنطقي أن تقدم الحكومة المحلية بكربلاء على شراء سيارات حديثة ولا تكترث لما يجري في البلد من أزمة مالية وسياسية ومتظاهرات عمت المدن العراقية للمطالبة بالإصلاح وضرب الفساد”، عادا أن “هذا التصرف لا ينم عن تمثيل لأبناء المحافظة، بل يعكس ما يعانيه أولئك المسؤولون من مرض نفسي وحب للسلطة والرفاهية على حساب الفقراء”.

وأضاف حسن، أن “عدم وجود قوة للقانون في البلاد جعل المتسلطين على المواقع الحكومية يعبثون ويهدرون أموال الشعب، بحماية من أحزابهم وكتلهم السياسية”، مؤكدا أن “جميع المتصدرين لإدارة البلاد لا يمثلون الشعب ولابد من إزالتهم من تلك المواقع”.

بدوره قال الناشط المدني مازن عبادي في حديث إلى (قناة العراق الان)، إن “النهج الذي يسير عليه المسؤولون والسياسيون اليوم يؤكد، موت الضمير لديهم وعدم حملهم أي شعور بالوطن والمواطن”

وأضاف عبادي، أن “هناك نقص في الخدمات وتوقف للمشاريع ومعاناة للمواطن في مختلف المجالات ونرى المسؤول يفكر بنفسه ورفاهيته، وهذا أمر غير منطقي ومرفوض من قبل الشعب”، مشيرا إلى أن “الجماهير لم تعد تريد الإصلاح، بل نطالب بتغيير جميع الوجود التي حكمت البلاد خلال السنوات الماضية بعد إثبات فشلهم وسرقتهم على حسابنا”.

وكان المئات من أهالي محافظة كربلاء، قد تظاهروا، يوم الجمعة (18 من آذار 2016)، وسط مركز المدينة، للتعبير عن استيائهم من “كذب السياسيين والوعود الكاذبة”، وفيما أكدوا عدم المطالبة بالإصلاحات مجدداً والكف عن الدعوات السابقة، دعوا إلى تغيير شامل وجوهري و”إبعاد الطبقة السياسية من أي مناصب وزارية”.

الأركان الأمريكية: جرح ثمانية جنود من المارينز وأوباما يوافق على كل طلب نقدمه

متابعة / قناة العراق الان

أعلنت هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي، جرح ثمانية عناصر من قوات المارينز في الهجوم الذي تعرضت له قاعدة مخمور السبت الماضي، وفيما بينت أن واشنطن تحرص على سرية عملية تواجدها في العراق، أكدت موافقة الرئيس الامريكي باراك اوباما على كل طلب يصله بهذا الشأن.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال جوزيف دنفورد خلال جلسة إستماع اليوم أمام لجنة الخدمات العسكرية في الكونغرس وتابعتها (قناة العراق الان)، إن “الولايات المتحدة تحرص على سرية عملية تواجد قواتها في العراق مشيرا الى ان الرئيس اوباما وافق على كل طلب يصل لمكتبه”.

وكشف دنفورد عن “جرح ثمانية عناصر من قوات المارينز في الهجوم الذي تعرضت له قاعدة مخمور السبت الماضي والتي ادت الى مقتل جندي اميركي.

وكان البنتاغون قد اعلن سابقا جرح عدة افراد من عناصر المارينز بضمنهم عناصر تم اخلاؤهم للمعالجة في حين تمكن الآخرون من العودة للعمل بعد تلقي الاسعافات.

يذكر ان قاعدة مخمور هي أول قاعدة تؤسسها القوات الاميركية منذ عودة قواتها للمنطقة في عام 2014.

القانونية النيابية تتهم “الجبوري” بتعطيل قانون المحكمة الاتحادية

بغداد / قناة العراق الان

اتهمت اللجنة القانونية النيابية، اليوم الثلاثاء، هيئة رئاسة مجلس النواب، بتعطيل قانون المحكمة الاتحادية، والغاء قرارات مجلس قيادة الثورة الخاصة بكركوك، مشيرة الى ان اللجنة اكملت القانون وبانتظار موافقة هيئة الرئاسة لدرجه على جدول الاعمال للتصويت عليه.

وقال مقرر اللجنة القانونية النيابية، حسن توران، في تصريح لـ”قناة العراق الان”، ان “معظم القوانين المعطلة ليس بسبب تأخيرها داخل اللجنة القانونية، وانما بسبب ضغط الكتل السياسية داخل اللجنة”، مؤكدا ان “قانون المحكمة الاتحادية ارسل من اللجنة القانونية الى هيئة الرئاسة وهو معطل من قبلها، بسبب عدم توافق الكتل السياسية”.

واشار توران الى ان “هناك الغاء لأكثر من عشرة قرارات لمجلس قيادة الثورة، المتعلقة بكركوك”، لافتا الى ان “هيئة رئاسة مجلس النواب لم تدرجها على جدول الاعمار للتصويت عليها”.

واكد ان “النظام الداخلي لمجلس النواب يشدد على ضرورة الغاء قرارات مجلس قيادة الثورة”، موضحا ان “عدم اتفاق الكتل السياسية على القوانين المهمة يلقي بضلاله السلبية على اللجنة القانونية”.

واضاف ان “الاصلاح لا يتم من خلال استبدال الوزراء، وانما من خلال تشريع القوانين المهمة التي تمس المواطن العراقي”.

مناورة بوتين الذكية

جودت هوشيار

يدرك الرئيس السوري بشار الأسد أن بقاءه في السلطة رهن بالدعم الذي تقدمه له روسيا ، ولكن هذا الدعم هولحماية المصالح الروسية وليس الحفاظ على نظام الأسد . قرار بوتين المفاجيء في الثلاثين من أيلول الماضي بالتدخل العسكري في سوريا أدى الى تغيير ميزان القوى لصالح الأسد ، حيث سيطرت قواته على عدة مناطق ستراتيجية في البلاد ، واضعف الى حد كبير ، قوات المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة. ولكن لماذا قرر بوتين وعلى نحو مفاجيء أيضاً الأنسحاب من سورياً ؟

أن الأنسحاب الروسي محدود ، فقد سحبت موسكو جزءاً من الطائرات القاصفة والمروحيات ولكنها أبقت على قواعدها العسكرية ومنظومات الدفاع الجوي المتطورة وعلى الطائرات ، متعدد المهام ، التي يمكن استخدامها في أي وقت لضرب الأهداف الأرضية ، على غرار ما يفعله ( التحالف الدولي ) في استخدام الطائرات المماثلة ،. وكل هذا قوة عسكرية كبيرة ، يجري استخدامها لحد الآن ولكن في نطاق أضيق . وتستطيع موسكو العودة الى سوريا في أي وقت تشاء .

أن انتصار الأسد على المعارضة بشكل كامل لا يصب في مصلحة روسيا على الأطلاق . فقد كان هدف روسيا من وراء تدخلها العسكري هو انقاذ الأسد من السقوط الوشيك ، واتاحة الفرصة له لتعزيز موقفه والأنتقال من الدفاع الى الهجوم المضاد ، ولكن ليس الى درجة يمكنه فيها استعادة السيطرة على البلاد بأسرها . روسيا مهتمة بالأبقاء على الوضع غير المستقر في سوريا ، مما يتيح لها لعب الدور الحاسم فيها بوسائل قليلة وبدون الألتزام بشيء . لو انتصر الأسد انتصارا حاسماً لأدى ذلك الى اضعاف الدور الروسي في سوريا خصوصاً والمنطقة عموماً ، ولأسهم هذا الأنتصار في تعزيز الدور الأيراني . ويمكن مقارنة هذا الموقف ، بقضية البرنامج النووي الأيراني . عندما كانت المفاوضات مستمرة ، بين ايران والغرب كانت روسيا لاعباً مهماً لجميع الأطراف . كان بوسع روسيا عرقلة المفاوضات أو الأسهام في نجاحها . ولكن عندما تم التوصل الى الأتفاق النووي بين الطرفين ، لم يعد أي منهما بحاجة الى روسيا ، ولم تعد بلدان الشرق الأوسط تحسب لها حساباً . التدخل العسكري في سوريا منحت روسيا أداة ضغط قوية قادرة على التأثير في سير الأحداث في سوريا والمنطقة .

التدخل الروسي أدى كذلك الى تعزيزموقف الكرد في سوريا ، حيث سيطروا على مناطق جديدة وهم اليوم طرف مهم في المعادلة العسكرية والسياسية في البلاد ، ولا توجد في سوريا قوة بأمكانها القضاء على ما حققوه من مكاسب على الأرض ، أما تركيا المعزولة حالياً فإنها لن تغامر بتدخل عسكري واسع في سوريا للقضاء على الكيان الكردي فيها ، خاصة بعد التغييرات العاصفة التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة وأدت عملياً الى إنهاء معاهدة سايكس – بيكو ، التي لم يعد لها وجود الا على الورق. .
السلطة السورية تخدع نفسها عندما تعتبر الكيان الكردي جزءاً من سوريا ، كما تفعل حكومة بغداد عندما تعلن ان أقليم كردستان العراق ما يزال خاضعاً لها وجزءاً من الدولة العراقية .

كرد سوريا لا يشاركون في مفاوضات جنيف ، ولكن لا يمكن لهذه ا لمفاوضات ان تنجح من دونهم ، خاصة أن ثمة اتفاق سري بين موسكو وواشنطن ، ينص على انسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا والتخفيف من حدة التوتر فيها عن طريق وقف اطلاق النار مقابل تقديم الأميركان ضمانات للأسد بالبقاء في السلطة مؤقتاً مع مواصلة الضغط عليه لأنجاح المفاوضات وأجراء انتخابات حرة بعد عدة أشهر. القرار الروسي جاء للضغط على الأسد لتليين موقفه وهو ما جرى فعلاً . كما شجع الأتفاق المذكور كرد سوريا على اعلان النظام الفدرالي في مناطقهم. أما رفض الفصائل السورية المعارضة لهذا الأعلان فلا قيمة له على أرض الواقع لأن العملاقين هما اللذان يحددان اليوم وغداً مستقبل سوريا والمنطقة عموماً . وهذه الفصائل التي تدين بالولاء للدول الراعية لها وتغيّر ولاءاتها بين حين وآخر ، لن يكون لها صوت مسموع خارج اطار التفاهم بين العملاقين الأميركي والروسي.

قناة العراق الان