حين بكون (جهاز المخابرات الوطني) وطنياً فعلاً .. أبناء الكاظمي يقطعون (رزق الفاسدين) ويصادرون في الميناء شحنتي مواد كيمياوية وسامة !

بعد أن كان جهازاً إرهابياً قمعياً، ما ان يذكر اسمه امام شخص حتى يغمى عليه؛ إذ حوله صدام وأخوه الى جهاز اجرامي، بات اليوم يتبارى قادة ومنتسبو هذا الجهاز في الحفاظ على سلامة المواطن العراقي والحرص على أمنه من خلال مكافحة الإرهاب والفساد والتجارة غير المشروعة.

فقد تصدى ابطال جهاز الخابرات الوطني هذا اليوم يداً بيد مع أخوتهم من منتسبي وموظفي الأجهزة الأمنية الأخرى في المنافذ، وعبر ممارسات أمنية بارعة في موانئ العراق، حيث أسفرت عن مصادرة مواد كيمياوية مدمرة، ومواد تجميل منتهية الصلاحية وفاسدة يقوم ضعاف النفوس للأسف بمحاولة ادخالها للأسواق العراقية، مما يتسبب بانتشار الأمراض والأوبئة الفتاكة، لاسيما الأمراض السرطانية التي دمرت الشعب العراقي .

ووفقاً لمصادر (خاصة) مطلعة، فقد ضبط منتسبو الجهاز حاوية بحجم 20 قدم تحتوي على مواد كيميائية خطرة في ميناء ام قصر الشمالي ساحة انهام، كما تم ضبط حاوية بحجم 40 قدم تحتوي على مواد تجميل منتهية الصلاحية  في ميناء ام قصر الشمالي ساحة العشرين”.

إن هذه الجهود المخلصة تشي ان جهداً خالصاً يبذل من أبناء الكاظمي الأشاوس في جهاز مخابراتنا الوطني، وأن ايام الفاسدين والمنتفعين باتت قصيرة حتماً، وأن صحوة جديدة من أجل العراق ستشق طريقها لبناء وطن معافى من الحروب والأزمات وتجار الموت .

55

في يوم وليلة……….!!

سعد الأوسي

*يقول اهل التجارة ان العرف في اي مشروع جديد يبدؤونه ان لاتحسب الشهور الست الاولى في ميزان الربح بل ربما يتحملون الخسارة فيها حتى تستقيم الامور وينتظم العمل….!

*ويقول اهل الدين ان الله خلق السماوات والارض في ستة ايام وهو القادر المقتدر ان يقول لها كوني فتكون في طرفة عين ، ولكنه تقدست اسماؤه وصفاته وتعالت قدرته اراد ان يضرب لمخلوقاته مثلا ان كل شئ عنده بميقات موقوت….!

ويقول اهل الفلاحة والزراعة ان الارض لاتعطي أُكلَها الا بعد ان تستتم موسمها .
*ويقول اهل الامثال : من استعجل الشئ قبل اوانه عوقب بحرمانه،
ولاننا شعب عجول في كل شئ ويريد كل شئ قبل اوانه حتى وان لم يبلغ نضجه وصلاحه (يعني نص ستاو)،
لذلك عاقبنا الله بالحرمان من متع ومباهج ومنافع وعافيات وراحات بال كثيرة رغم انه انعم علينا برزق عميم وفير ، فاعطانا الزرع والضرع اللذين اهملناهما فلم ننتفع او ننفع بخيرهما احداً، ثم اعطانا الذهب الاسود وافراً مدراراً وفضلنا به على كثير من العالمين، فانتفع به العالم اجمع الا نحن بقينا نبيعه ونحرق امواله في حماقاتنا وحروبنا ومشارعينا الثورية او نتركه للريح هباءً منثوراً حين نتكاسل عن استخراجه او تسييل رديفه الثمين (الغاز) ، وفضّلنا ان نشتريه من دول (الجوار) جاهزا ، اكراما لعيونهم الجميلة وكي لا (نگطع رزقهم) لانهم اصحاب عوائل !!!.

لن اعتذر عن غضبي وغيظ كلماتي مما اراه واسمعه على لسان اوغاد السياسة والاعلام ومدعي العلم والتحليل الذين يملؤون مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والشاشات منذ 27 يوما حتى الان ، وبتحديد المناسبة سأؤرخ : منذ استوزر الرئيس مصطفى الكاظمي حتى ساعة كتابة هذه السطور، حيث لم ينقطع صراخهم وشكاواهم وملامتهم ونقدهم وجدالهم وتقريعهم عن عدم قدرة الكاظمي وحكومته في هذه الفترة الطويلة جدا ( ال 27 يوماً) عن حل مايلي :

1/ ازمة اسعار النفط العالمية المتدهورة التي عجزت عن اصلاحها الدول الاثنا عشر الاعضاء في اوبك ، كما عجزت الدولتان العظميان – قوةً وانتاجاً وموارد مالية- اميركا وروسيا بكل ثقليهما عن ان تزيدا او تنقصا سعر برميل النفط دولارا واحد فقط ، حتى وصل الامر باحديهما (امريكا) الى بيع نفطها لشهر نيسان الفائت مجانا بل (بالناقص) ايضاً ، اي ان تبيعه وتعطي فوقه 37 دولاراً عن كل برميل لمن يشتريه !!!، حتى انطبق عليها القول البذئ المأثور :
(فوگ نفطها چيلة ماش)….!

2- عجزه ايضا عن حل جائحة كورونا التي ترعب العالم منذ شهور . على الرغم من ان العالم اجمع ترك اعماله وجلس في بيته وحرّم على نفسه الخروج مخافة العدوى من هذا الوباء الخطير ، الا العراقيون الذين رفضوا الحظر والحجر لانهم (يحتصرون خصوصا وقت المغربية)، وامتناعهم عن لبس الكمامة والقفازات (لانها تضوجهم وهمه خلگهم ضيّگ بلا اي شي) ، لكنهم في الوقت ذاته لم يتوانوا ابدا عن شجب وانتقاد الكاظمي وحكومته على عدم قدرتهم القضاء على الوباء وحماية العراقيين منه، مع ان منظمة الصحة العالمية عجزت و(خلص گلبها) من عدم التزام العراقيين بتعليماتها الكفيلة بمحاصرة الوباء والقضاء عليه.

3- يتحدث العراقيون بغضب ايضا عن عدم نجاح الكاظمي وحكومته في القضاء على ازمة البطالة الكبيرة وشحة او انعدام الدرجات الوظيفية للخريجين ، وهي المشكلة التي يعاني منها العراقيون منذ 17 عاما !!!!
وكان على الكاظمي وحكومته حلها في نفس ال 27 يوما التي تسنم فيها المنصب، على الرغم من انها صادفت (4 جمع وحلول شهر رمضان المبارك والذي ينخفض فيه اداء موظفي الدولة دون النصف ، وثلاث مرات حظر شامل للتجوال وايام عيد الفطر المبارك ) !!!
مما يعني بحساب العرب كما يقال ان الكاظمي ووزراءه لم يحظوا سوى باقل من أسبوعين عمل فعلي في احسن الاحوال !!!!.

4- كما ويتعجب منتقدو الكاظمي وحكومته عن عجزه (حتى الان) في حل مشكلة ساحات التظاهر المشتعلة بالثائرين الشباب منذ ثمانية شهور خلال الاسبوعين اللذين قضاهما رئيساً للوزراء !!!!!
لاحول ولاقوة الا بالله…..!

5- ثم يعيبون عليه ايضاً انه لم يحل ازمة السكن الازلية التي يعاني منها الشعب منذ 50 عاما وعجزت عنها الحكومات المتعاقبة….!!

6- ويأخذون عليه في هذين الاسبوعين انه لم يحل ازمة المدن المدمرة بسبب الحرب مع داعش والتي قيل انها تحتاج الى سنوات من العمل الكبير ومعونة الدول المتقدمة في عملية اعادة اعمارها !!!!!

7- وعلى الماشي ايضا كان على السيد الكاظمي ان يحل في هذين الاسبوعين اليتيمين ايضاً ازمة البطاقة التموينية العليلة التي لم تتعافَ منذ 2003 حتى الآن !!!!!

8- ولابد ان يحلّ ايضاً في اسبوعين مشكلة الخدمات الصحية العامة وبناء مستشفيات جديدة وبناء الاف المدارس وتخصيص رواتب للعاطلين عن العمل وتزويج الشباب العازبين
رغم انه استلم ميزانية خاوية تماما تصفر فيها الريح !!!!

اتقوا الله ياناس
واخرسوا ايها السياسيون والاعلاميون المرتزقون بمصائب بلدهم ومعاناة شعبهم .
واعطوا الرجل فرصة ان يتنفس ويفكر كي يتخذ قرارته بهدوء ويعمل بحكمة.
صحيح انها شبه حكومة انقاذ بس مو لهالدرجة (انطوه عطوة خله يشوف دربه ويفتهم شكو ماكو بالدولة)
فوالله وهو اعظم القسم لو كان عن يمينه الف من عفاريت الجن وعن يساره الف ، لما استطاع ان يحل مشاكل العراق الكبيرة المتراكمة هذه بالمدة القصيرة التي استلم فيها زمام منصبه.

عمي تره اسمه مصطفى الكاظمي مو نبي الله سليمان !!!!.

مع الاعتذار للفنانة وردة الجزائرية التي شافت حلاوة الحب كله في يوم وليلة فقط….!!

دراجيلنا صخرة الدفاع عن مرمى العراق .

جبار المشهداني.

لم يحالفني الحظ ان احظى يوما بلقاء لاعب كرة شهير مثل الكابتن عدنان درجال واكتفيت ان اراه حضوراً في ملعب ومباراة، ولم تجمعني به المجالس والحوادث على كثرتها في عالمه وعالمي ، بل ولا حتى مصادفة في شارع او سوق او مطعم او دكان فلافل ( فالح ابو العمبة تحديداً) .
ولكنه استوقف خيالاتي وافكاري كثيرا في مشهد استيزاره وتسلمه حقيبة الرياضة والشباب ، وتداعت عندي افكار واسئلة وانثيالات وجعلتني اهرع الى كتابة هذه السطور وانا اتوهم انني اعرفه اكثر من اخيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه وفصيلته التي تؤويه .
ولا اعني بذلك المعرفة به شخصا وسيرة وسجلا مهنيا حافلا بل حالة وتوجها اتمنى ان تصبح ذات يوم نهجا مؤسسا متكررا يمكن ان يعطي للوطن جرعة امل واشارة نور واسوة نجاح تنتشله من مرارة واقعه وثقالة امراضه بعد تداول حافل للسلطة الفاسدة فيه على يد اسوأ انظمة حكم ( وهذه رؤية لايختلف عليها اثنان ولايتناطح فيه كبشان كما يقال).

ترى كم من الزمن اختصر الحاكم التنفيذي حين اختار لوزارة الرياضة والشباب وزيراً من انفسهم .

( كابتن) تعرفه الملاعب واللاعبون وميادين البطولات الرياضية وجماهيرها الغفيرة ويحبهم ويحبونه .

وكم من الخبرات والعلاقات الإنسانية والمهنية ( التراكمية ) في عقله وتاريخه ستكون زاد طريقه وملهمة قراراته لتحقيق طموحات واحلام هذا القطاع المهم وتقليص هامش الخطأ لديه ؟.
عدنان درجال في ذاكرتنا مدافع عراقي باسل غاضب طالما هدّ في لحظة غيرة عراقية ليقطع هجوما على عرينه او ليسجل هدفا في مرمى خصومه ليفرح قلب شعب كامل وليعمر ذاكرة الزهو فيه وهو يستعيد صوت المعلق صارخاً .
عدنااااااااااااااااااااااااااااااان.

ترى من عطّل هذا الدرجال العراقي النبيل طوال ال 17 سنة التي مضت عن ان يكون كابتن وزارته كما كان كابتن ملاعبه ، ومن أزاح كل (الدراجيل) العراقية امثاله وعرقلها ومنعها من خدمة وطنها ؟.
هل نتهم المدربين( الاجنبيين ) اللذين يتبادلان قيادة الوطن من كواليسهما العميقة انهما تعمدا أبعاد كل اللاعبين أصحاب الخبرة والغيرة والبسالة واجلساهم على دكة الاحتياط بلا نفع ولادفع ولا دور ؟
بل منعاهم حتى من دخول الملعب والنزول الى ساحته ، لانهم كانوا يخافون من عدم التزامهم( بالخطة الفنية ) والتعليمات الصارمة.
اعتقد موقناً أن الخوف ( المحلي القادم من خارج أسوار ملعب الشعب ) من عدم قدرته على احكام القبضة على هؤلاء الدراجيل هو السبب الاول والاهم في أبعادهم القسري الذي طال مع الاسف ؟.
ترى كم درجالا خسرنا في التجارة والتربية والتعليم والخارجية والثقافة والإتصالات وفي السفارات والإعلام والمخابرات وفي باقي المؤسسات؟.
لقد تسنم درجال حقيبة الرياضة والشباب وهو يضع في مخيلته الادارية للقادم من ايام وزارته ان يبني ويعمر ويصلح ويصحح ويكنس وينظف تراكمات سنين طويلة من الاهمال والفساد والتجبر والمصادرة والتسلط التي تثقل ذاكرة الجميع بخيالات تاريخ قريب شديد المرارة . لن يكون في زمن درجال مخاوف تراود اخوته وزملاءه وابنائه الرياضيين من دورات تأديب في الرضوانية وحلاقة الشعر والاهانات والضرب والايذاء كما كان يحدث ذات رعب مضى، كما لن يكون هنالك هواجس من عمليات فساد وسرقة ولصوصية وعقود وعمولات ومشاريع وملاعب ومنشإت وهمية كما حدث ويحدث منذ 17 سنة في زمن الديمقراطية ودولة سيادة القانون كما يدعون .
درجال عراقي خدم العراق وشعبه قبل ٢٠٠٣ ، وقد اتيح له أخيرا أن يتوج كل خبراته وعلاقاته ونجوميته في خدمة قطاعه ومهنته التي أحبها منذ شبابه.
اطلقوا سراح دراجيل العراق ( رجالا ونساءا) وامنحوهم فرصة خدمة العراق وكفاكم خوفا من وطنية وهمة وعزم واخلاص دراجيل العراق البواسل ، لانكم بسواهم لن تفلحوا ان تبنوا حجرا واحدا في هذا البلد او تقودوا مركبه المتعب خطوة واحدةً الى الامام.
لقد اكتسب الدراجيل خبرتهم في (ملاعب) العراق ودرسوا في مدارسه واكملوا تعليمهم على حسابه فلمصلحة من يتم اقصاءهم واقصاءه ؟.
مبارك للعراق عودة درجاله ودعوة للتفكير بهدوء في إعادة جميع الدراجيل امثاله إلى ملعب الشعب لانه انتظرهم طويلاً وآن لهم ان يعمروه.

( الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على اثنين من عناصر داعش الارهابي جنوبي المو صل ) .

القت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة ١٦ وبالتعاون مع إستخبارات الفوج الاول لواء المشاة ٧٦ القبض على اثنين من الارهابيين في مخيم الجدعة جنوبي الموصل .وهما من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب.

( الاستخبارات العسكرية تستولى على كدس للعبوات الناسفه وقنابر الهاون في هيت بالانبار ).

تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكريه في الفرقة السابعة بالتنسيق مع الفوج الثاني لواء المشاة٢٩ من الاستيلاء على كدس للعبوات الناسفه وقانبر الهاون من مخلفات عصابات داعش الارهابي في منطقه حيطان بقضاء هيت بالانبار وتضبط بداخله
٦٢ قنبرة هاون عيار 120 ملم و٧٤
قذيفه محليه الصنع.
وقد تم التعامل مع المواد وفق السياقات المعمول بها.

لماذا بكى الرئيس الكاظمي صبيحة يوم العيد في مدينة الطب، ولماذا مشى مع الطفلة يداً بيد في طرق الداقوق بكركوك؟

كان لافتاً في صباح العيد الماضي زيارة الرئيس الكاظمي لمدينة الطب في بغداد، واطلاعه على أوضاع الراقدين هناك، وكان الرئيس يقترب كثيرا من المرضى ومرافقيهم، ويطمئن على أوضاعهم الصحية، إلا أن الأكثر الفاتاً للنظر هو ما حدث في ردهة الأطفال المصابين بالسرطان، حيث لاحظ من تابع الزيارة لهذا القسم تاثراً واضحاً للكاظمي، بل وحنواً منه على هولاء الأطفال المصابين واقتراباً غير مسبوق منهم، وصل حد ان يذرف الدمع تأثراً ووجعاً وتعاطفاً معهم، حتى بدا وكان الكاظمي يتحدث مع أحد اطفاله وليس مع غيره، وحين كان يداعب الأطفال المرضى مشجعاً اياهم بتجاوز محنة السرطان اللعين، كانت قسمات وجهه ونبرة صوته تحمل أسى ولوعة اب حاني، الأمر الذي أثار التساؤلات عن هذا الفعل غير المسبوق، وحين يعرف السبب يبطل العجب كما يقال، فالرجل مكلوم بولده الصغير الراحل (علي)، الذي قضى بهذا المرض الفتاك. لذا فقد كانت جولته الرقيقة والأبوية هذه متأتية أولاً ضمن رعايته واقترابه من شريحة فقيرة تعاني اوضاعاً صعبة، ووقفة رحيمة مع قلوب كسيرة لأمهات لا يجدن سلوى لوجعهن غير مؤازرة وشد عزم، كما فعل معهن رئيس الوزراء حين قال لهن انكن قويات وصابرات. لقد وضع الكاظمي إصبعه على جرح ندي، وشخًص هماً يغتال الفرحة في البيوت فجأة، في بلد يعد الموت فيه بداء السرطان مرتفعاً، وتبدو الإصابات فيه قياسية مقارنة بالدول المجاورة.

الكاظمي مناضل في سبيل حقوق الإنسان كما تقول سيرته، ومدافع شرس عن حقه في الحياة؛ وهذا ليس جديداً على الرجل، بل إنه يساهم عبر كتاباته وأبحاثه ومقالاته في تسليط الضوء على اهم المعضلات التي يعيشها انسان هذا العصر، لذا فإن تبرعه  بجائزة الأمم المتحدة البالغة ١٥ الف دولار امريكي عن مقالته في حقوق الإنسان، لمرضى السرطان وخصوصاً الأطفال في وقت كان هو بحاجة ماسة لهذا المبلغ، تعبير جازم عن تعاطفه، وإنحيازه للطفولة، وجزء مهم من نهجه الثابت في تخفيف أوجاع الانسان، وحربه ضد الموت والفناء الذي تسببه سياسات خاطئة ومجنونة. ان زيارة الكاظمي لهذا الجناح، ولقائه بهذه الشريحة المظلومة، يأتي في سياق تعهد شخصي منه لشن حرب ضروس ضد هذا المرض الفتاك، الذي خطف ولده الوحيد من بين يديه، وسيكون وجوده في رئاسة الحكومة فاعلاً في تقديم العلاجات والدعم والرعاية المناسبة للأطفال المصابين بهذا المرض.

هل عرفتم لماذا بكى الكاظمي صبيحة العيد، ولماذا قفز قلبه امامه مستقبلاً الطفلة التي هرولت نحوه اليوم في الداقوق بكركوك؟

أعتقد، بل أجزم، ان قلباً مثل هذا القلب النازف ألماً ووجعاً وعاطفة، لن يظلم عنده إنسان .. أي إنسان !

حرب الكاظمي على الإرهاب تشتد .. جهاز مكافحة الإرهاب يشن هجمات جادة على فلول داعش ويدمر أنفاقهم وكهوفهم واوكارهم في بغداد

اعلنت خلية الاعلام الامني، الثلاثاء، عن العثور على كهوف وانفاق في مناطق الحضر والنصر وبغداد.

وقالت الخلية في بيان تلقى ( قناة العراق الان )، نسخة منه انه “بالتزامن مع إنطلاق عمليات ( أبطال العراق- نصر السيادة) وبأشراف القائد العام للقوات المُسلحة، شرعت تشكيلات جهاز مُكافحة الإرهاب المُتمثلة بقيادتي العمليات الخاصة الأولى والثانية بواجبات تفتيش شملت مناطق ( قضاء وصحراء الحضر – منطقة جُرف النصر – مناطق جنوب وجنوب غرب بغداد ) وبإسناد طيران الجيش العراقي وطيران التحالُف الدولي”.

واضافت ان “العملية اسفرت عن تدمير كُهوف وأنفاق واوكار ومقتل ما بداخلها من الإرهابيين”، مشيرة الى ان “تشكيلات الجهاز تمكنت من القاء القبض على عنصرين إرهابيين مطلوبين وفق المادة (٤) إرهاب والعثور على عبوات ناسفة وقذائف وأحزمة ناسفة وأجهزة كاتمة للصوت”.

بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن

بعد أن فارق الحياة مأسوفًا عليه، الأديب والصحافي الرائد رزاق ابراهيم حسن في مشافي تركيا، حيث كان يتلقى العلاج أثر اصابته بأمراض متعددة، كان اخرها اصابته بمرض كورونا الخطير، بقيت الأوساط الثقافية والأدبية العراقية تنتظر مبادرة حكومية لنقل جثمان الفقيد الراحل ليوارى الثرى في أرض الوطن.

وفي ظل ظروف قاسية وصعبة كهذه التي يمر بها العالم من إغلاق شامل وتام، فإن مهمة نقل الجثمان تبدو شبه مستحيلة، إلا أن الرئيس الكاظمي لم يتردد في متابعة هذا الملف، ليتصل شخصياً بالسفير العراقي لدى تركيا، مطالبا إياه متابعة هذا الموضوع شخصياً، وإجراء الترتيبات اللازمة لنقل الجثمان إلى أرض الوطن.

وبالفعل فقد تمت الموافقة، واستحصلت كافة الإجراءات اللازمة وستبدا عملية نقل الجثمان يوم غد او بعد غد إلى بغداد ، في استجابة سريعة لمناشدات المثقفين العراقيين، حيث إن هذه الالتفاتة الرئاسية تعني فيما تعنيه ان الحكومة ستولي الملف الأدبي والثقافي ما يستحقه من اهتمام ورعاية، وقد يتطور الأمر إلى برنامج ثقافي شامل سينظم الحياة الأدبية ويعيد لها زخمها وألقها السبعيني.

كما توقع ( قناة العراق الان ) .. الكاظمي لن يسمح بحل الأزمة المالية على حساب فقراء الموظفين

مثلما توقعنا في ( قناة العراق الان ) قبل ثلاثة أيام بأن الكاظمي لن يحل الأزمة المالية على حساب الموظفين من ذوي اصحاب الدخول الواطئة، ها هو الرجل يؤكد رأينا، ويثبت ثقة العراقيين به، بعد أن أكد اليوم في تغريدة له أنه لن يسمح بأن تكون حلول الأزمة المالية على حساب حقوق الموظفين والمتقاعدين ومستحقي الرعاية.

وقال  الكاظمي في تغريدة له على تويتر “‏لن نسمح بأن تكون حلول الأزمة المالية على حساب حقوق الموظفين من ذوي الدخل المحدود والمتقاعدين ومستحقي الرعاية الاجتماعية”.

وأضاف أن “قرارنا هو خفض مرتبات الرئاسات والدرجات الخاصة والوظائف العليا وإيقاف مزدوجي الرواتب والوهميين وترشيد الإنفاق الحكومي”، مشدداً بالقول “مصممون على تجاوز الأزمة معاً”.

رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل رئيس مجلس النواب

استقبل رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي بمكتبه مساء اليوم رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي .

وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والصحية في البلاد .

واكد الجانبان على أهمية توحيد الجهود بين القوى السياسية داخل مجلس النواب وإصدار التشريعات التي من شأنها ان تساهم في تجاوز الازمة الاقتصادية والصحية وتوفير الخدمات للمواطن .
المكتب الإعلامي للسيد نوري المالكي
٢ / حزيران / ٢٠٢٠

قناة العراق الان