أرشيف التصنيف: Uncategorized

وزير التخطيط يبحث مع بنك كوريا للتصدير والاستيراد KEXIM ملفي تعزيز القدرات الوطنية وتمويل الاستثمارات

التقى السيد وزير التخطيط الدكتور نوري صباح الدليمي في العاصمة سيؤول اليوم الأربعاء، وفداً من الهيئة الإدارية لبنك التصدير والاستيراد الكوري KEXIM الحكومي، وجرى خلال اللقاء توقيع محضر الاجتماع الذي تضمن رؤية التعاون في تعزيز القدرات الوطنية وتمويل الاستثمارات في عموم #العراق، وتوقيع مذكرات التفاهم اللازمة مع الجهات ذات العلاقة في الحكومة العراقية لتحقيق ذلك.

وبين الدكتور نوري الدليمي خلال الاجتماع أولويات البرنامج الحكومي في استثمار الدعم الدولي نحو إعادة تأهيل الخدمات الأساسية وتحسين واقع الخدمات في عموم المحافظات، وتعزيز ملف الاقتصاد والتجارة والاستثمار من خلال الشراكة الفاعلة التي أسست لها الحكومة العراقية مع القطاع العراقي الخاص.

من جهته أكد بنك KEXIM حرصه على تقديم كافة سبل الدعم للعراق، مبيناً ابرز اعمال البنك في المحيط الإقليمي للعراق ودول العالم، وسبل مواءمتها مع الخطة الحكومية العراقية في تحقيق التنمية المستدامة وفقاً للرؤية العالمية لعام 2030

ــــــــــــــــــــــــــ
المكتب الإعلامي

ماصايرة …ولادايرة …..من يرفض تدوير النفايات وتحويلها لأموال …..!!

بالوثائق ……ذكرى علوش ترفض اكمال تنفيذ معملين لفرز النفايات بطاقة الفين طن يوميا …..!!

كشفت وثيقة صادرة من وزارة التخطيط ان امين بغداد ذكرى علوش ترفض تنفيذ معملين لفرز النفايات بطاقة الفين طن يوميا …!
واضافت مصادر خاصة …انه وعلى  الرغم من وصول نسبة الانجاز الى 80‎%‎ ووصول المعملين من المانيا لمخازن امانة بغداد منذ ست سنوات ورغم توفر السيولة المالية لاكمال المشروع الا ان الامين ذكرى علوش تصر على رفضها بتنفيذ المعملين

فهل هناك سر في رفضها اكمال المشروع سوى فسادها واهمالها والذي قد يصل الى الخيانة .
ما نعرف اين السيد عادل عبد المهدي من هذا الفساد الاداري والمالي المتعمد !!؟؟
اين المجلس الاعلى لمكافحة الفساد ….؟!

ان من اكبر مفاصل الفساد هي عدم اكمال المشاريع وادخالها للخدمة .
يعني :

 هذا المشروع يحول الفين طن من نفايات بغداد يوميا الى اموال بدل رميها في مطامر غير نظامية ملوثة للبيئة من خلال تدوير وفرز المواد الاولية بمختلف انواعها والباقي ينتج منه السماد العضوي !!؟؟
وهذا العقد يعتبر الاول من نوعه في العراق ولكن الفساد وغياب الغيرة وغياب المحاسبة جعل علوش ترفض اكماله رغم ان الاعمال المتبقية عبارة عن اعمال محلية تقليدية !!

الوثيقة…. صادرة من وزارة التخطيط وتحمل ذكرى علوش مسؤولية عدم اكمال المشروع والتسبب باحتمال تظرر المعملين نتيجة الخزن الطويل في مخازن امانة بغداد مما يعرضها للاندثار والذي اعتبروه هدراً للمال العام

طارت السكرة وحضرت الفكرة

كريم النوري
الاعلام سلاح ذو حدين وبين التصحيح والتجريح خيط رفيع ينبغي إتقانه بأحكام والتحكم به بإلمام.
ومحاولات الاعلام لكشف الفساد يشبه الى حد بعيد العملية الجراحية الكبرى فتحتمل وتتحمل المضاعفات الجانبية والتداعيات غير المحسوبة.
الفاسدون حاذقون في التفنن في أساليب الخداع والتدليس والمزايدات وخلط الأوراق.
هؤلاء ماهرون في الاختباء تحت عبادة الفضائل والشرف والطهر والتغطية على فسادهم من خلال مزايدات مفضوحة وادعاءات زائفة مستغلين مساحات تبدو محترمة للاختفاء وراء لافتاتها.
مقام المرجعية الرشيدة لا تطاله الاتهامات والشبهات وتشخيص الخلل في احدى ادارات تستغل اسم المرجعية ليست إساءة للمرجعية ولا يمكن اقحام المرجعية في هذه الاتهامات لتبرئة الفاسدين.
سابقة خطيرة من سحب المرجعية الى سلوكيات خاطئة لتبرير فعل الخاطئين.
ان الدفاع عن هذه الواجهات المستغلة إساءة للمرجعية.
ولنميز بين مقام المرجعية الرفيع وبين جهات تحاول استغلال بعض الامتيازات والاستثناءات كإلغاء الإعفاء الضريبي لجهات لا تمت للمرجعية بأدنى صلة مقابل عمولات على حساب الدولة.
فالدفاع عن المرجعية شيء وانتقاد بعض المستغلين شيء اخر.
فلا ندافع عن المستغلين بحجة الدفاع عن المرجعية والمرجعية بريئة مما يفعل المستغلون الفاسدون

وزير الداخلية يترأس اجتماعاً امنياً بحضور رئيس اركان الجيش ومعاون قائد العمليات المشتركة وقائد الشرطة الاتحادية

ترأس معالي وزير الداخلية الدكتور “ياسين طاهر الياسري” اليوم الاربعاء اجتماعاً امنياً عٌقد في مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية بحضور الفريق اول الركن “عثمان الغانمي” رئيس اركان الجيش والفريق الركن “عبد الامير يار الله” معاون قائد العمليات المشتركة واللواء الركن “جعفر البطاط” قائد قوات الشرطة الاتحادية وعدد من آمري الفرق والالوية وكبار ضباط القيادة.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدداً من المواضيع الامنية والعسكرية وتنسيق اسس التعاون المستقبلي المشترك بين القيادات الامنية والعسكرية لتحقيق الامن والاستقرار.

ناقش المجتمعون موضوع تسليم الملف الامني في المحافظات وبغداد الى وزارة الداخلية ليتولى الجيش المسؤوليات والمهام المناطة به.

كما جرى بحث التحضيرات الامنية لمختلف القطاعات والتشكيلات المختصة ومنها منفذ المنذرية فيما يتعلق بزيارة الامام الحسين القادمة خلال شهري محرم وصفر

عاجل … عاجل … للنشر

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
صدق الله العظيم

بيان

كانت المرجعية الدينية العليا وما تزال هي صمام الأمان للشعب العراقي العزيز، حيث باتت هذه تشكل خطرا على المخططات الصهيو امريكية الاستعمارية، وذلك لحنكتها وحكمتها وثقة الناس بها، الأمر الذي جعل اعلامهم المزيف والمفضوح، يتجرأ لأكثر من مره باستهدافها ومحاولة النيل منها بطرق ملتوية ومغالطات مكشوفة.

يُدرك القاصي والداني ان لهذه المرجعية الرشيدة القول الفصل في حسم معركة الحق ضد الباطل، ومواجهة الإرهاب الداعشي الظلامي الحاقد، وفي محاربة افة الفساد بكل اشكاله، وفي الاصلاح الاجتماعي وحث المجتمع العراقي المستمر للتمسك بالوحدة على مستوى الارض والشعب والمقدرات.

هذا ماجعل استهداف مقام المرجعية الدينية في ماكناتهم الاعلامية الدنيئه ، فالعراق صمد وبقي صامدا ولايرجع الى الى الوراء كل هذا جاء بكلمة اطلقتها المرجعية في فتواها المباركة لتحطم احلامهم ومخططاتهم الصهيونية في الشرق الأوسط.

ويبدو ان هذه المواقف قد اغاضت الاعداء وجعلتهم يبثون سمومهم ودعاياتهم اللئيمة التي لا يصدقها الا السُذّج، ولا يؤيدها إلا المتربصين من اذنابهم واشباههم ، وقد فات هؤلاء ان المرجعية الدينية ملكت قلوب العراقيين لا اموالهم وهذا هو السر الذي يجهله الاعداء والمهزومين من الصهاينة وال سعود ومن هو على شاكلتهم.

ونحن من موقعنا ومسؤوليتنا يتحتم علينا ليس فقط الاستنكار والادانة، بل نطالب الحكومة المركزية باتخاذ الإجراءات اللازمة والصارمة لردع كل من تسوّل له نفسه ويحاول الاساءة لرموز العراق ومرتكزات عزته وكرامته ووحدته الوطنية، وكذلك نطالب اصحاب الشأن في هيئ الاعلام والاتصالات ونقابة الصحفيين العراقيين وكل من له صلة بذلك ان يكون لهم دور فعال بمحاسبة كل مؤسسة إعلامية تحاول النيل من العراق وشعبه وكرامته، وليعلم الجميع ان ابناء الشعب العراقي يقفون صف واحدا خلف قيادتهم الحكيمة والمجاهدة، المتمثله بمرجعيتنا الرشيدة لانها تمثل راية العراق الموحد بجميع مكوناته وسندافع عن هيبة العراق وأمنه وسيادته.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علي عبد المالكي
رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة

الحلبوسي والخزعلي … صناعة التقارب الوطني وتجسير الهوة في برنامج عمل واقعي

من تابع اللقاء الأخير الذي جمع رئيس مجلس النواب العراقي السيد محمد الحلبوسي مع زعيم حركة أهل الحق في العراق الشيخ قيس الخزعلي، سيعرف أن ثمة وعياً سياسياً متقدماً، وان الحكمة السياسية والعقلانية قد حلت في الأروقة بعد طول شطط، وإبتعاد من قبل بعض الذين تصدوا للمشهد السياسي، لاسيما أولئك الذين يدعون تمثيل المكونات الاجتماعية في البلاد، نعم، فقد ظهرت الان مؤشرات حسنة تدعو للتفاؤل في أن ما كان يطرحه البعض كشعارات في وسائل الإعلام، بات حقيقة ماثلة للعيان، وثمة من أصبح يترجم التنظيرات السياسية في الدعوة الى نبذ التعصب المذهبي والطائفي والقومي، الى عمل ملموس، عبر صناعة تقارب حقيقي بين الأطراف الفاعلة والمؤثرة في مختلف الساحات الإجتماعية والسياسية، وهذا بالذات ما يقرأه المراقبون في خطوات الرئيس الحلبوسي الذي بات مكتبه ملتقى وطني، ومكانا، جامعاً يستقطب المختلفين، ونقطة حوار  يشترك في حلحلة الأشكالات، وفي صياغة الرؤى الوطنية بما ينسجم تماماً مع المسؤولية الوطنية التي يضطلع الرجل بأدائها، عبر تصديه لرئاسة أعلى هيئة تشريعية منتخبة شعبياً. منذ سنوات طوال ونحن ننادي بضرورة ان يتحول المجلس النيابي الى ساحة حوار وطني، وفضاء تقارب شعبي، وان يأخذ المجلس دوره المأمول في اعادة انتاج الوحدة الوطنية، ومد خطوط التقارب القائم على فهم مساحات وادوار الجميع بلا تمييز ولا استبعاد، وعلى قاعدة التشارك والتفاعل الصميمي، وهذا ما تعكسه مناخات العمل الوطني الحقيقي الذي يؤديه الحلبوسي، عبر اللقاءات المستمرة مع مختلف الفعاليات الوطنية والسياسية والاجتماعية، وكان آخرها مع الشيخ قيس الخزعلي. فهذا اللقاء لم يكن لقاءً بروتوكلياً عادياً، بل كان نقطة لأثبات منهج جديد، وتثبيت مكان للتصارح والكشف عن الخفايا، والحديث بجرأة عن العقبات التي تعيق، والمشاكل التي تعرقل، فقد برز  الحديث عن المفقودين من مناطق وسط وغرب العراق، لكن حضور هذا الحديث لم يكن مطالبة طائفية على لسان الرئيس الحلبوسي، كونه ينحدر من هذه المدن، بل الحديث جاء على لسان الخزعلي، الرجل الذي يقود تشكيلاً فاعلاً في الحشد الشعبي، والقائد المميز في المقاومة الإسلامية، حيث يتبنى الرجل حملة غير عادية للكشف عن مصير هولاء العراقيين، ويتحدث بجرأة وشجاعة في تفصيلات هذا الملف، ويدعو بجدية وواقعية الى تفكيك هذه المشكلة وإنهائها تماماً، كي لا تستغله قوى، وجهات، كقنبلة موقوتة تنفجر في وجه الجميع. ولم يترك الحلبوسي الفرصة في التأكيد على سعي حثيث من إجل استكمال حلقات بناء الدولة، ومشروع اصلاح مؤسساتها بما يضمن الوصول الى مؤسسات فاعلة وحقيقية، ويضمن تحقيق مواطنة متكافئة، ليكون العراقي في اية بقعة من بلاده مواطناً من الدرجة الأولى، وهذا هو السعي والدأب لكل من يحمل هاجس التقارب الوطني، ويمنح العراق فرصة التعايش القائم على مبدأ التعاضد والتكاتف لا الاقصاء او الفرض. ان مثل هذه اللقاءات الشجاعة التي تحدث اليوم، ومثل هذا الطرح الجريء الصادق يعيدنا الى ما نادت به المرجعية العليا في النجف، ممثلة بسماحة السيد السيستاني، حينما التقى شخصية سياسية سنية قبل عشر سنوات، فتحدث له الأخير عن مظلومية السنة ومشاكلهم، فما كان من السيد السيستاني الا ان يطلب منه الا يحدثه عن حقوق السنة بإعتباره سنياً، أو ممثلاً لطائفة ما، إنما يفترض به الدفاع عن حقوق الشيعة، ونقل هموم الشارع الشيعي قبل السني، وبالمقابل تمنى السيستاني ان يسمع من السياسي الشيعي هموم ومشاكل وحقوق أبناء السنة قبل ان يسمع منه مشاكل أبناء طائفته الشيعية. نعم، فهذه الرؤية التي اراد لها السيد السيستاني ان تتحول لمنهج سياسي يرسخ الوطنية قبل الانتماءات الأخرى، ويشجع الانفتاح على الأخر، ويكسر حواجز العزل المصطنعة، ولعل المفرح في الأمر  أن نجد بعد عشر سنوات على أمنيات المرجعية، ثمة من يترجمها لفعل، وأن تجد رغبة السيد السيستاني طريقها للتنفيذ من تحت قبة المجلس النيابي، بعد أن نجح الحلبوسي بخطابه المعتدل وانفتاحه على الجميع، بل وتبنيه لقضايا الوطن من اقصاه الى اقصاه، فيحولها الى منهاج عمل سيجني العراقيون ثماره قريباً بعون الله، تعايشاً ووئاماً والتئاماً، وسيقطع الطريق امام المستثمرين في الطائفية والاقتتال الأهلي، فلقد انتبه وادرك الجميع، ان زمن الاحتراب الداخلي كان خسارة للجميع، وان اعادة ميل الساعة الى الوراء لن يحدث قطعاً، ما دامت الدماء العراقية قد توحدت في الدفاع عن حياض الوطن، يوم لبى العراقيون بمختلف اطيافهم النداء للدفاع عن ارض المقدسات الغالية أمام داعش الإرهاب. نشد على يد الحلبوسي والشيخ الخزعلي وعلى يد كل مخلص وطني يتقدم خطوة بأتجاه الاخر، ويضع لبنة في بناء التقارب والتعايش، وينكر ويستنكر كل ما يسيء للوحدة الوطنية، ويخدش صورة الأخوة العراقية الصافية

ابرز ماجاء في كلمة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي خلال افتتاح اعمال اجتماع لجنة الموازنة والتخطيط والمتابعة للجمعية البرلمانية الاسيوية في بغداد

ابرز ماجاء في كلمة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي خلال افتتاح اعمال اجتماع لجنة الموازنة والتخطيط والمتابعة للجمعية البرلمانية الاسيوية في بغداد:

◾لمن زار بغداد سابقا من الاصدقاء هنا سيلاحظ ولاشك الفرق الكبير في نوعية الحياة والتطور الملموس في شتى المجالات بغداد اليوم هي غيرها عن بغداد في الامس وستكون في الغد أفضل بمشيئة الله وتصميم العراقيين .

◾ان هذا التقدم الايجابي لم يأت من فراغ وانما هو إنعكاس لإرادة شعب قاوم الارهاب بأسوأ صوره وضحى بالغالي من حياة ابنائه فرفع اخيراً راية النصر .

◾داعش لم يكن تنظيماً ارهابياً وحسب بل كان هجمة بربرية تكفيرية مظلمة.

◾شعبنا انتصر بإرادة ابنائه ، كل ابناءه ، بمرجعياته الدينية الكريمة التي وقفت خلفه وقادة المجتمع والرأي وترابط عشائره ومكوناته ، بعسكرييه الابطال والمتطوعين الأفذاذ من الحشد الشعبي والعشائري والبيشمرگة ومدنييه الذين واصلوا عجلة الحياة رغم المخاطر ،وبالدعم غير المشروط من اصدقائه الاقليميين والدوليين ، وان العراقيين لن ينسوا صنيع اصدقائهم الذين وقفوا معه في وقت الشدة .

◾ان النصر على داعش هو صفحة مضيئة في حياة الانسانية وليس في حياة العراقيين لوحدهم .

◾الارهاب لم يستهدف العراق حتى وان اختار العراق ساحة لحربه وانما كان يستهدف المنطقة ودول العالم دون استثناء .

◾ندرك في العراق ان معركتنا لم تنته بعد ، فما تزال امامنا مشكلات من تلك التي خلفها الارهاب وماتزال تحتاج لمعالجة جادة .

◾هذه المشكلات لن تُحل إلا بتضافر الجهود الدولية المشتركة ، ونحن ننتظر من اجتماعكم هذا والاجتماعات التي تليه ان تقدموا لنا في لجنة التخطيط رؤى ومشروعات ناضجة تتعلق بالاولويات والبرامج التي تحتاجها بلداننا لاسيما واننا في معظمنا نعيش ظروفا متشابهة .

◾من ابرز المشكلات التي تعانيها قارتنا قارة آسيا انما هي مشكلة التدخلات الخارجية والاستقطابات الحادة التي نشهدها عبر سياسة المحاور .

◾اننا في العراق نجد بان هذه السياسات استنزفت وتستنزف موارد شعوبنا بلا طائل وتبث الكراهية بين مجتمعاتنا دونما سبب

◾في العراق التزمنا ستراتيجية واضحة لانتردد في اعلانها المرة تلو الاخرى وننتظر من جميع اصدقائنا ان يتفهموها الا وهي النأي بانفسنا عن اية صراعات عسكرية ومحاور سياسية ذات طبيعة خلافية .

◾لقد اتخذنا لدولتنا موقف المعبر الذي تلتقي فيه الارادات الخيرة وعمل كل مابوسعنا من اجل نزع فتيل الازمات وتقريب وجهات النظر فيكفينا مادفعناه ثمنا لصراعات الاخرين في بلدنا ومنطقتنا .

◾لن نسمح لانفسنا بان نكون جزء من الصراعات الدولية ولذا تجدوننا ندعو باستمرار الى حل المشكلات الدولية بالوسائل السلمية.

◾العراق يقيم شراكاته الستراتيجية ومصالحه المشتركة مع الجميع دون ان يعتريه قلق الانحياز لهذا الطرف او ذاك .

◾ليس غريبا ان يصبح العراق في الاونة الاخيرة مرتكزا للامن الاقليمي وان تتكثف فيه اللقاءات والزيارات والاجتماعات كاجتماعكم المبارك هذا كبرهان ساطع على عراق يولد من جديد من تحت ركام الحروب والازمات والارهاب بارادة لاتلين وعزيمة لاتفتر .

النائب ياسر المالكي يلتقي وزير الداخلية : الموافقة على إعادة المفسوخة عقودهم وتأمين زيارة العاشر من محرم

إلتقى الامين العام لحركة البشائر الشبابية النائب ياسر المالكي ،اليوم، بمعالي وزير الداخلية السيد ياسين الياسري ، وناقش معه الملف الأمني في البلاد، وما تقوم به الوزارة من جهد في مكافحة الإرهاب..
وبحث الطرفان خلال اللقاء وضع الآليات التي تساعد على دعم منتسبي وزارة الداخلية عن طريق بعض المقترحات وتطبيقها على أرض الواقع ومناقشة الدور التنفيذي لوزارة الداخلية في تطبيق التشريعات القانونية..
وجرى النقاش أيضاً حول موضوع المفسوخة عقودهم من أبناء وزارة الداخلية وضرورة إعادتهم للخدمة ، كما طالب السيد المالكي بفتح مكاتب اصدار للجوازات في قضاء طويريج وناحية الحر وبدوره وافق السيد الوزير على فتح هذه المكاتب في القريب العاجل..
وناقش الطرفان الإستعدادات الأمنية الخاصة بزيارة العاشر من محرم الحرام وضرورة تأمين محافظة كربلاء المقدسة من جميع جهاتها من أجل ضمان سلامة الزوّار ، وأيضا تم التباحث بإستعدادات وزارة الداخلية لتأمين انتخابات مجالس المحافظات المقبلة.

خلية الصقور الاستخبارية تدمر اوكار داعش وتقتل تسعة ارهابيين من افرادها

بناء على معلومات استخبارية تمكنت خلية الصقور الاستخبارية وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة والتحالف الدولي اليوم الاثنين الموافق 03/09/2019 وفي تمام الساعة الثالثة صباحا من تدمير مضافة لداعش وقتل تسعة من أفراد التنظيم الارهابي وهذه المضافة تقع في منطقة الاكوار جنوب غرب الموصل داخل نفق كان يستخدمه التنظيم لانطلاقه منه ولتنفيذ عملياته في أطراف الموصل وداخلها ، وقد تمت محاصرته ومعالجته بالمتفجرات

لجنة عليا برئاسة السكرتير الشخصي لرئيس الوزراء الفريق الركن محمد البياتي لازالة ورفع التجاوزات على عقارات واملاك الدولة

البياتي يكشف :

لجنة مشكلة من احد عشرة وزارة وتشكيل بمناصب مدراء عامون وضباط برتبة لواء لتنفيذ الامر الديواني الصادر من رئيس الوزراء