أرشيف التصنيف: Uncategorized

الامين العام لمجلس الوزراء يعزي الشعب العراقي والأمة الإسلامية بذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع)

قدم الامين العام لمجلس الوزراء السيد حميد نعيم الغزي مؤاساته وتعازيه إلى الشعب العراقي والأمة الإسلامية بذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام).
مستذكراً بهذه المناسبة الأليمة الدروس المستفيضة والمعاني والعبر الإنسانية السامية التي سطرها الإمام الحسين بثورته دفاعًا عن مبادئ الحرية والعدل بوجه الظلم.
داعياً من الله عز وجل ان يرحم شهداء العراق و أن يمنَّ على البلاد بالأمن والسلام

حركة البشائر تعزي باستشهاد الامام الحسين “ع” : كان عصيا على الظالمين والمستكبرين والطغاة والمفسدين

حركة البشائر:الامام الحسين “ع” اختار ارض العراق لتكون منطلقا لحركته وميدانا لثورته المباركة.
حركة البشائر:ثورة الامام الحسين “ع” هي مقاومة للاستكبار ومنارة للاحرار والثوار والمصلحين
=====================
بسم الله الرحمن الرحيم
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23 / الاحزاب )
تعزي حركة البشائر الشبابية شعبنا العراقي العزيز والامة الاسلامية جمعاء وخاصة اتباع اهل البيت الاطهار باستشهاد الامام ابي عبد الله الحسين عليه السلام.
يمثل العاشر من محرم الحرام يوم حزن ازلي لأهل البيت وشيعتهم ومحبيهم ، بل ولكل اصحاب الضمائر الحية والسرائر النقية، وذلك لما شهده هذا اليوم من فاجعة يهرم لها الكبير ويشيب فيها الصغير، حيث قضى فيها ال محمد (ص) نحبهم عطاشى صابرين محتسبين، يوم بذل الحسين وابنائه واهل بيته الاطهار وانصاره الابرار مهجهم وقُطعت اوصالهم وفُرق بين رؤوسهم واجسادهم ، وانتهكت حرمهم واقتديت ذراريهم سبايا.. (تحدو بهن الاعداء من بلد الى بلد ويستشرفهن اهل المناهل والمناقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف ، ليس معهن من رجالهن ولي ولا من حماتهن حمي).
كما يمثل هذا اليوم من كل عام نقطة انطلاق لتجديد العهد والولاء والتمسك بولاية اهل بيت النبوة عليهم السلام، وفي سبيل احقاق الحق واقامة العدل، ودفع الظلم ، ومقاومة الاستكبار بكل عناوينه واشكاله ، فقد اصبح يوم عاشوراء منارة هدى وشعلة مضيئة لكل الاحرار والثوار والمصلحين والمضحين في هذا العالم بل واصبح منهجا لكل من يبغي الحرية والعيش الكريم في ظل دولة عادلة تحترم الانسان لانسانيته وعلى هدي الحسين: (اني لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي ، اريد ان امر بالمعروف وانهى عن المنكر واسير بسيرة جدي وابي علي امير المؤمنين).
لقد اختار الامام الحسين عليه السلام ارض العراق لتكون منطلقا لحركته وميدانا لثورته المباركة ومثوى لجسده الطاهر، وهذا الاختيار له دلالاته بكل تأكيد، فقد كان العراق وما يزال وسيبقى موطنا للرسل والصالحين والائمة الميامين، والعلماء والمصلحين ، وان بلدا يحضى بمثل ما حضي به بلدنا ويحتضن هذه الاجساد الطاهرة والمآثر الزاخرة ، لاخوف عليه ابدا ، بل هو جدير ان يكون في طليعة البلدان ونموذجا للاوطان ومهما تكالبت عليه الاعداء فانهم لن ينالوا من مكانته وكبريائه وكرامة شعبه، وسيبقى عراق علي والحسين عصيا على الظالمين والمستكبرين والطغاة والمفسدين.
والسلام على الحسين
وعلى علي بن الحسين
وعلى ابناء الحسين
وعلى اصحاب الحسين
======================
حركة البشائر الشبابية
الثلاثاء العاشر من محرّم الحرام – ١٤٤١هـ

مفتشية الداخلية تلاحق أصحاب صالات الروليت لتورطهم بغسيل أموال

نفذت مفرزة العمليات الخاصة التابعة لمكتب المفتش العام في وزارة الداخلية، يوم الاثنين، عمليات دهم وتفتيش في صالات الروليت والقمار في ثلاثة فنادق فخمة ببغداد.

وذكر مكتب المفتش العام في بيان، أن “العملية جاءت على خلفية صدور قرارات قضائية بالقبض على أصحاب ومالكي صالات الروليت التي تمت مداهمتها قبل أسابيع من قبل مفرزة العمليات الخاصة التابعة لمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية”.

واضاف أن “التحقيقات الأولية التي أجراها القضاء ومكتب المفتش العام مع الأشخاص الـ189 الذين تم القاء القبض عليهم في صالات الروليت ببغداد، اثبتت عن تورط مالكيها بعمليات غسل أموال وتهريبها خارج البلاد بالتواطؤ مع ضباط كبار بأخذ رشاوى مقابل السماح لهم بممارسة أعمالهم المخالفة للقانون والتستر عليهم”.

وتابع أن “المفرزة الخاصة، تمكنت من مصادرة آلات روليت وقمار”، مشيرا إلى أن “البحث والتحري، لا زال جار عن جميع المتورطين في القضية بغية القاء القبض عليهم وتسليمهم للقضاء

هلاهل ….هلاهل….هلاهل

قصي السهيل ….(( بعده ماشطح نطح ))…….رئيسا للوزراء …!!
كشفت مصادر خاصة عن زيارة قام بها قصي السهيل الى ايران مقدما نفسه بديلا عن السيد عادل عبدالمهدي في رئاسة الوزراء….!!

معلوماتنا عن السيد السهيل …..الذي يدعي النزاهة والشرف ….ان
أبن اخت زوجته المدعو ميران هو من يتابع كل قضاياه وترتيباته وسامان ابو معمل الاسمنت ومعمل النشا في السماوة….وهو شريك الدكتور قصي بهذه المعامل….!!
وقد دخل السهيل ضمن حكومة السيد عادل بضغط ايراني وأعطوه وزاره على حصة البشائر
والان بعض الاطراف جاي تشتغل تنصبه بمكان السيد عادل عبدالمهدي…..!!

وزير التخطيط يبحث مع بنك كوريا للتصدير والاستيراد KEXIM ملفي تعزيز القدرات الوطنية وتمويل الاستثمارات

التقى السيد وزير التخطيط الدكتور نوري صباح الدليمي في العاصمة سيؤول اليوم الأربعاء، وفداً من الهيئة الإدارية لبنك التصدير والاستيراد الكوري KEXIM الحكومي، وجرى خلال اللقاء توقيع محضر الاجتماع الذي تضمن رؤية التعاون في تعزيز القدرات الوطنية وتمويل الاستثمارات في عموم #العراق، وتوقيع مذكرات التفاهم اللازمة مع الجهات ذات العلاقة في الحكومة العراقية لتحقيق ذلك.

وبين الدكتور نوري الدليمي خلال الاجتماع أولويات البرنامج الحكومي في استثمار الدعم الدولي نحو إعادة تأهيل الخدمات الأساسية وتحسين واقع الخدمات في عموم المحافظات، وتعزيز ملف الاقتصاد والتجارة والاستثمار من خلال الشراكة الفاعلة التي أسست لها الحكومة العراقية مع القطاع العراقي الخاص.

من جهته أكد بنك KEXIM حرصه على تقديم كافة سبل الدعم للعراق، مبيناً ابرز اعمال البنك في المحيط الإقليمي للعراق ودول العالم، وسبل مواءمتها مع الخطة الحكومية العراقية في تحقيق التنمية المستدامة وفقاً للرؤية العالمية لعام 2030

ــــــــــــــــــــــــــ
المكتب الإعلامي

ماصايرة …ولادايرة …..من يرفض تدوير النفايات وتحويلها لأموال …..!!

بالوثائق ……ذكرى علوش ترفض اكمال تنفيذ معملين لفرز النفايات بطاقة الفين طن يوميا …..!!

كشفت وثيقة صادرة من وزارة التخطيط ان امين بغداد ذكرى علوش ترفض تنفيذ معملين لفرز النفايات بطاقة الفين طن يوميا …!
واضافت مصادر خاصة …انه وعلى  الرغم من وصول نسبة الانجاز الى 80‎%‎ ووصول المعملين من المانيا لمخازن امانة بغداد منذ ست سنوات ورغم توفر السيولة المالية لاكمال المشروع الا ان الامين ذكرى علوش تصر على رفضها بتنفيذ المعملين

فهل هناك سر في رفضها اكمال المشروع سوى فسادها واهمالها والذي قد يصل الى الخيانة .
ما نعرف اين السيد عادل عبد المهدي من هذا الفساد الاداري والمالي المتعمد !!؟؟
اين المجلس الاعلى لمكافحة الفساد ….؟!

ان من اكبر مفاصل الفساد هي عدم اكمال المشاريع وادخالها للخدمة .
يعني :

 هذا المشروع يحول الفين طن من نفايات بغداد يوميا الى اموال بدل رميها في مطامر غير نظامية ملوثة للبيئة من خلال تدوير وفرز المواد الاولية بمختلف انواعها والباقي ينتج منه السماد العضوي !!؟؟
وهذا العقد يعتبر الاول من نوعه في العراق ولكن الفساد وغياب الغيرة وغياب المحاسبة جعل علوش ترفض اكماله رغم ان الاعمال المتبقية عبارة عن اعمال محلية تقليدية !!

الوثيقة…. صادرة من وزارة التخطيط وتحمل ذكرى علوش مسؤولية عدم اكمال المشروع والتسبب باحتمال تظرر المعملين نتيجة الخزن الطويل في مخازن امانة بغداد مما يعرضها للاندثار والذي اعتبروه هدراً للمال العام

طارت السكرة وحضرت الفكرة

كريم النوري
الاعلام سلاح ذو حدين وبين التصحيح والتجريح خيط رفيع ينبغي إتقانه بأحكام والتحكم به بإلمام.
ومحاولات الاعلام لكشف الفساد يشبه الى حد بعيد العملية الجراحية الكبرى فتحتمل وتتحمل المضاعفات الجانبية والتداعيات غير المحسوبة.
الفاسدون حاذقون في التفنن في أساليب الخداع والتدليس والمزايدات وخلط الأوراق.
هؤلاء ماهرون في الاختباء تحت عبادة الفضائل والشرف والطهر والتغطية على فسادهم من خلال مزايدات مفضوحة وادعاءات زائفة مستغلين مساحات تبدو محترمة للاختفاء وراء لافتاتها.
مقام المرجعية الرشيدة لا تطاله الاتهامات والشبهات وتشخيص الخلل في احدى ادارات تستغل اسم المرجعية ليست إساءة للمرجعية ولا يمكن اقحام المرجعية في هذه الاتهامات لتبرئة الفاسدين.
سابقة خطيرة من سحب المرجعية الى سلوكيات خاطئة لتبرير فعل الخاطئين.
ان الدفاع عن هذه الواجهات المستغلة إساءة للمرجعية.
ولنميز بين مقام المرجعية الرفيع وبين جهات تحاول استغلال بعض الامتيازات والاستثناءات كإلغاء الإعفاء الضريبي لجهات لا تمت للمرجعية بأدنى صلة مقابل عمولات على حساب الدولة.
فالدفاع عن المرجعية شيء وانتقاد بعض المستغلين شيء اخر.
فلا ندافع عن المستغلين بحجة الدفاع عن المرجعية والمرجعية بريئة مما يفعل المستغلون الفاسدون

وزير الداخلية يترأس اجتماعاً امنياً بحضور رئيس اركان الجيش ومعاون قائد العمليات المشتركة وقائد الشرطة الاتحادية

ترأس معالي وزير الداخلية الدكتور “ياسين طاهر الياسري” اليوم الاربعاء اجتماعاً امنياً عٌقد في مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية بحضور الفريق اول الركن “عثمان الغانمي” رئيس اركان الجيش والفريق الركن “عبد الامير يار الله” معاون قائد العمليات المشتركة واللواء الركن “جعفر البطاط” قائد قوات الشرطة الاتحادية وعدد من آمري الفرق والالوية وكبار ضباط القيادة.

وجرى خلال الاجتماع بحث عدداً من المواضيع الامنية والعسكرية وتنسيق اسس التعاون المستقبلي المشترك بين القيادات الامنية والعسكرية لتحقيق الامن والاستقرار.

ناقش المجتمعون موضوع تسليم الملف الامني في المحافظات وبغداد الى وزارة الداخلية ليتولى الجيش المسؤوليات والمهام المناطة به.

كما جرى بحث التحضيرات الامنية لمختلف القطاعات والتشكيلات المختصة ومنها منفذ المنذرية فيما يتعلق بزيارة الامام الحسين القادمة خلال شهري محرم وصفر

عاجل … عاجل … للنشر

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
صدق الله العظيم

بيان

كانت المرجعية الدينية العليا وما تزال هي صمام الأمان للشعب العراقي العزيز، حيث باتت هذه تشكل خطرا على المخططات الصهيو امريكية الاستعمارية، وذلك لحنكتها وحكمتها وثقة الناس بها، الأمر الذي جعل اعلامهم المزيف والمفضوح، يتجرأ لأكثر من مره باستهدافها ومحاولة النيل منها بطرق ملتوية ومغالطات مكشوفة.

يُدرك القاصي والداني ان لهذه المرجعية الرشيدة القول الفصل في حسم معركة الحق ضد الباطل، ومواجهة الإرهاب الداعشي الظلامي الحاقد، وفي محاربة افة الفساد بكل اشكاله، وفي الاصلاح الاجتماعي وحث المجتمع العراقي المستمر للتمسك بالوحدة على مستوى الارض والشعب والمقدرات.

هذا ماجعل استهداف مقام المرجعية الدينية في ماكناتهم الاعلامية الدنيئه ، فالعراق صمد وبقي صامدا ولايرجع الى الى الوراء كل هذا جاء بكلمة اطلقتها المرجعية في فتواها المباركة لتحطم احلامهم ومخططاتهم الصهيونية في الشرق الأوسط.

ويبدو ان هذه المواقف قد اغاضت الاعداء وجعلتهم يبثون سمومهم ودعاياتهم اللئيمة التي لا يصدقها الا السُذّج، ولا يؤيدها إلا المتربصين من اذنابهم واشباههم ، وقد فات هؤلاء ان المرجعية الدينية ملكت قلوب العراقيين لا اموالهم وهذا هو السر الذي يجهله الاعداء والمهزومين من الصهاينة وال سعود ومن هو على شاكلتهم.

ونحن من موقعنا ومسؤوليتنا يتحتم علينا ليس فقط الاستنكار والادانة، بل نطالب الحكومة المركزية باتخاذ الإجراءات اللازمة والصارمة لردع كل من تسوّل له نفسه ويحاول الاساءة لرموز العراق ومرتكزات عزته وكرامته ووحدته الوطنية، وكذلك نطالب اصحاب الشأن في هيئ الاعلام والاتصالات ونقابة الصحفيين العراقيين وكل من له صلة بذلك ان يكون لهم دور فعال بمحاسبة كل مؤسسة إعلامية تحاول النيل من العراق وشعبه وكرامته، وليعلم الجميع ان ابناء الشعب العراقي يقفون صف واحدا خلف قيادتهم الحكيمة والمجاهدة، المتمثله بمرجعيتنا الرشيدة لانها تمثل راية العراق الموحد بجميع مكوناته وسندافع عن هيبة العراق وأمنه وسيادته.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علي عبد المالكي
رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة

الحلبوسي والخزعلي … صناعة التقارب الوطني وتجسير الهوة في برنامج عمل واقعي

من تابع اللقاء الأخير الذي جمع رئيس مجلس النواب العراقي السيد محمد الحلبوسي مع زعيم حركة أهل الحق في العراق الشيخ قيس الخزعلي، سيعرف أن ثمة وعياً سياسياً متقدماً، وان الحكمة السياسية والعقلانية قد حلت في الأروقة بعد طول شطط، وإبتعاد من قبل بعض الذين تصدوا للمشهد السياسي، لاسيما أولئك الذين يدعون تمثيل المكونات الاجتماعية في البلاد، نعم، فقد ظهرت الان مؤشرات حسنة تدعو للتفاؤل في أن ما كان يطرحه البعض كشعارات في وسائل الإعلام، بات حقيقة ماثلة للعيان، وثمة من أصبح يترجم التنظيرات السياسية في الدعوة الى نبذ التعصب المذهبي والطائفي والقومي، الى عمل ملموس، عبر صناعة تقارب حقيقي بين الأطراف الفاعلة والمؤثرة في مختلف الساحات الإجتماعية والسياسية، وهذا بالذات ما يقرأه المراقبون في خطوات الرئيس الحلبوسي الذي بات مكتبه ملتقى وطني، ومكانا، جامعاً يستقطب المختلفين، ونقطة حوار  يشترك في حلحلة الأشكالات، وفي صياغة الرؤى الوطنية بما ينسجم تماماً مع المسؤولية الوطنية التي يضطلع الرجل بأدائها، عبر تصديه لرئاسة أعلى هيئة تشريعية منتخبة شعبياً. منذ سنوات طوال ونحن ننادي بضرورة ان يتحول المجلس النيابي الى ساحة حوار وطني، وفضاء تقارب شعبي، وان يأخذ المجلس دوره المأمول في اعادة انتاج الوحدة الوطنية، ومد خطوط التقارب القائم على فهم مساحات وادوار الجميع بلا تمييز ولا استبعاد، وعلى قاعدة التشارك والتفاعل الصميمي، وهذا ما تعكسه مناخات العمل الوطني الحقيقي الذي يؤديه الحلبوسي، عبر اللقاءات المستمرة مع مختلف الفعاليات الوطنية والسياسية والاجتماعية، وكان آخرها مع الشيخ قيس الخزعلي. فهذا اللقاء لم يكن لقاءً بروتوكلياً عادياً، بل كان نقطة لأثبات منهج جديد، وتثبيت مكان للتصارح والكشف عن الخفايا، والحديث بجرأة عن العقبات التي تعيق، والمشاكل التي تعرقل، فقد برز  الحديث عن المفقودين من مناطق وسط وغرب العراق، لكن حضور هذا الحديث لم يكن مطالبة طائفية على لسان الرئيس الحلبوسي، كونه ينحدر من هذه المدن، بل الحديث جاء على لسان الخزعلي، الرجل الذي يقود تشكيلاً فاعلاً في الحشد الشعبي، والقائد المميز في المقاومة الإسلامية، حيث يتبنى الرجل حملة غير عادية للكشف عن مصير هولاء العراقيين، ويتحدث بجرأة وشجاعة في تفصيلات هذا الملف، ويدعو بجدية وواقعية الى تفكيك هذه المشكلة وإنهائها تماماً، كي لا تستغله قوى، وجهات، كقنبلة موقوتة تنفجر في وجه الجميع. ولم يترك الحلبوسي الفرصة في التأكيد على سعي حثيث من إجل استكمال حلقات بناء الدولة، ومشروع اصلاح مؤسساتها بما يضمن الوصول الى مؤسسات فاعلة وحقيقية، ويضمن تحقيق مواطنة متكافئة، ليكون العراقي في اية بقعة من بلاده مواطناً من الدرجة الأولى، وهذا هو السعي والدأب لكل من يحمل هاجس التقارب الوطني، ويمنح العراق فرصة التعايش القائم على مبدأ التعاضد والتكاتف لا الاقصاء او الفرض. ان مثل هذه اللقاءات الشجاعة التي تحدث اليوم، ومثل هذا الطرح الجريء الصادق يعيدنا الى ما نادت به المرجعية العليا في النجف، ممثلة بسماحة السيد السيستاني، حينما التقى شخصية سياسية سنية قبل عشر سنوات، فتحدث له الأخير عن مظلومية السنة ومشاكلهم، فما كان من السيد السيستاني الا ان يطلب منه الا يحدثه عن حقوق السنة بإعتباره سنياً، أو ممثلاً لطائفة ما، إنما يفترض به الدفاع عن حقوق الشيعة، ونقل هموم الشارع الشيعي قبل السني، وبالمقابل تمنى السيستاني ان يسمع من السياسي الشيعي هموم ومشاكل وحقوق أبناء السنة قبل ان يسمع منه مشاكل أبناء طائفته الشيعية. نعم، فهذه الرؤية التي اراد لها السيد السيستاني ان تتحول لمنهج سياسي يرسخ الوطنية قبل الانتماءات الأخرى، ويشجع الانفتاح على الأخر، ويكسر حواجز العزل المصطنعة، ولعل المفرح في الأمر  أن نجد بعد عشر سنوات على أمنيات المرجعية، ثمة من يترجمها لفعل، وأن تجد رغبة السيد السيستاني طريقها للتنفيذ من تحت قبة المجلس النيابي، بعد أن نجح الحلبوسي بخطابه المعتدل وانفتاحه على الجميع، بل وتبنيه لقضايا الوطن من اقصاه الى اقصاه، فيحولها الى منهاج عمل سيجني العراقيون ثماره قريباً بعون الله، تعايشاً ووئاماً والتئاماً، وسيقطع الطريق امام المستثمرين في الطائفية والاقتتال الأهلي، فلقد انتبه وادرك الجميع، ان زمن الاحتراب الداخلي كان خسارة للجميع، وان اعادة ميل الساعة الى الوراء لن يحدث قطعاً، ما دامت الدماء العراقية قد توحدت في الدفاع عن حياض الوطن، يوم لبى العراقيون بمختلف اطيافهم النداء للدفاع عن ارض المقدسات الغالية أمام داعش الإرهاب. نشد على يد الحلبوسي والشيخ الخزعلي وعلى يد كل مخلص وطني يتقدم خطوة بأتجاه الاخر، ويضع لبنة في بناء التقارب والتعايش، وينكر ويستنكر كل ما يسيء للوحدة الوطنية، ويخدش صورة الأخوة العراقية الصافية