أرشيف التصنيف: سياسة

على غرار جيوش الأحزاب الالكترونية… الزرفي يعزّز دعايته السياسية بالمزيد من الصفحات التواصلية الممولة

دّشن رئيس كتلة النصر المكلف بتشكيل الحكومة الانتقالية عدنان الزرفي، المزيد من الجيوش الالكترونية اضافة الى جيوشه التي اسسها في الفترة الماضية، من اجل تلميع صورته وتسويقه على انه نزيه ورجل المرحلة الذي سينقذ العراق من الازمات الحالية.
واعاد الزرفي تلميع صورته عبر الترويج لنفسه، وهو أسلوب عكف عليه حين شغله منصب محافظ النجف، مستغلا امكانية المحافظة في الدعاية السياسية عبر شبكة اعلامية تروّج له.
المراقب لنشاطات الزرفي، يعلم جيداً بأن هذه ليست المحاولة الاولى للزرفي لتولي منصب رئاسة الوزراء، ففي حملات دعائية سابقة تعمد عبر الصفحات الممولة، ايهام الجمهور واقناعه بانه مرشح مناسب لتولي رئاسة الوزراء، في خلال نهاية ولاية نوري المالكي الثانية.
وما ان تم تكليف الزرفي برئاسة الحكومة، هذا الاسبوع، حتى تزايدت صفحات التواصل الاجتماعي التابعة له، بحملة ترويجية منظمة، رصدت المسلة عددا منها، ابرزها:
عدنان الزرفي
رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي

انصار ومحبي الاستاذ عدنان الزرفي
الاوفياد للاستاذ عدنان عبد خضر الزرفي
جمهور عدنان الزرفي
الموقع الرسمي عدنان الزرفي
محبي الاستاذ عدنان الزرفي
كلنا معك عدنان الزرفي
جمهور عدنان الزرفي
انصار عدنان الزرفي
كلنا عدنان الزرفي
عشاق البطل عدنان الزرفي
انصار عدنان الزرفي الديوانية
اصدقاء رئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
المكتب الاعلامي لرئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
مكتب رئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
دعم رئيس الوزراء المكلف
اصدقاء وانصار رئيس الوزراء المكلف
شباب الوفاء لعدنان الزرفي
عشاق رئيس وزراء العراق عدنان الزرفي
عدنان الزرفي _ رجل المرحلة
وقال ناشط ان اعدادا كبيرة من المدونين، من اقرباءه وعشيرته، والشلة المحيطة به، تعمل على النشر في هذه الصفحات مقابل رواتب شهرية، فيما ترصد حملة اعلامية منظمة في وسائل اعلام خارجية، ومنها قناة الحرة الامريكية.
وينفق الزرفي على الجيوش الالكترونية الأموال الطائلة، فيما يطرح عراقيون السؤال عن مصادر تلك الاموال.
وتستفيد أمثال الزرفي، مما يسمى “الجيوش الإلكترونية” منذ سنوات لأغراض الدعاية أو للسخرية من منتقديهم والتهجم عليهم.

وزير الكهرباء……صح النوم

ياوزير الكهرباء ….يعني الكهرباء سكط قبلنه ….بس مال توكع محولات كهرباء وفرق الصيانة نايمة وانت نايم وياهم او ماتدري الدنيا طشت لو رشت …..هاي حيل واكفه معالي الوزير

انت شنو فلمك بس مال سرقات وعقود وبوگ …..!
الصور لمحولة سقطت قرب النادي اللبناني بالشارع العام في منطقة عرصات الهندية….!!

الشيخ الأمين: ليس من المعقول ان نتعرض لخطر الموت والقوى السياسية منشغلة باختيار المرشح البديل

وجه الآمين العام لحركة عصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي، اليوم السبت، رسالة عاجلة إلى القوى السياسية لتدارك الأزمة التي يمر بها البلد في المرحلة الحالية، فيما طالبهم بإعطاء حكومة عبد المهدي صلاحيات استثنائية لمعالجة أزمة وباء كورونا وانقاذ البلد من منحدر خطير.
وقال الشيخ الآمين في رسالته “الأخوة في القوى السياسية المحترمون أجد لزاما على نفسي ومن باب براءة الذمة امام الله وامام شعبنا الكريم ان انبه الى ما الجميع منتبه اليه، ولكن الكلام فيما ينبغي العمل لمواجهته، فشعبنا يعيش اليوم ظروفأ حساسة وخطرة للغاية تتمثل في تهدید اساسي بغض النظر عن التهديدات الاخرى وما اكثرها الا ان تهديد فيروس (کورونا المستجد) الذي تحول الى وباء عالمي يهدد حياة الناس وارواحهم حتى صارت الدول العظمی تضطر الى اعلان حالة الطوارئ القصوى وتستدعي قواتها المسلحة وتنشرها في المدن وتطلق مخصصات مالية كبيرة لمواجهة هذا الوباء وتداعياته الاقتصادية على الدولة والمواطنين، وما رافق هذا الوباء من انخفاض متعمد لاسعار النفط الى ارقام قياسية تهدد موازنة البلد غير المقرة اصلا وما سيتبع ذلك من احتمال عدم تأمين رواتب الموظفين”.
وأضاف الشيخ الآمين في رسالته، “كل هذه التطورات ولا زالت القوى السياسية مشغولة بمرشح رئاسة الوزراء وسط تقاطعات و اختلافات لا تبشر بسرعة حسم هذا الموضوع ومع فرض حصول ذلك تبقى مهلة الشهر التي تعطي لرئيس الوزراء المكلف لاختيار کابینته الوزارية قبل عرضها على مجلس النواب، كل الخبراء والمعنيين يؤكدون أن الفترة المقبلة هي الأهم والأكثر خطورة في النجاح او لا سامح الله الفشل في التصدي لهذا الوباء وعلى الاقل تقليل اضراره، فليس من المعقول أن يتعرض شعبنا الى خطر الموت واقتصادنا الى شبح الدمار والقوى السياسية منشغلة باختيار المرشح البديل، والحكومة الحالية لا تمتلك أي صلاحيات لمعالجة هذا الوضع الاستثنائي لانها حكومة تصريف اعمال، والوزارت المعنية والمحافظين يطالبون بتخصيصات مالية استثنائية لمواجهة هذا الوباء”.
وتابع الشيخ الآمين، “رئيس الوزراء الحالي لا يمتلك أي صلاحية في ذلك، والشعب يبقى ينتظر حتى تحسم القوى السياسية خلافاتها ومن ثم ينتظر حتى ينهي الرئيس المكلف، اختیار کابینته ومن ثم ينتظر مجلس النواب الى الاجتماع لإقرار الحكومة الجديدة! هل تستطيعون أن تتصوروا ماذا يمكن أن يحصل للناس خلال هذه الفترة؟ هل تقدروا عدد الوفيات الذي يمكن أن يزداد بسبب عدم وجود معالجات مناسبة؟ هل تتخيلوا الوضع الاقتصادي الصعب الذي سيعانيه جزء كبير من ابناء شعبنا ؟ باعتقادي أن الوضع يفرض أن تعطي الحكومة الحالية صلاحيات استثنائية من مجلس النواب لتستطيع معالجة الأزمة والتصدي لهذا الوباء من خلال اعلان حالة الطوارئ او أي حل قانوني اخر”.
وأردف الشيخ الآمين في رسالته، “حتى لا يساء الظن ونتهم اننا نريد من ذلك ابقاء الحكومة الحالية، فيمكن أن يصار الى اتفاق سياسي يحدد استمرار حكومة الطوارئ هذه بانتهاء تهديد الوباء، ويمكن أن يستثمر هذا الوقت في اكمال وتنضيج النقاشات في اختيار رئيس الوزراء البديل ومن ثم يطرح داخل مجلس النواب فور انتهاء حالة الطوارئ وتجاوز التهديد”.
وعن جدوى رسالته في هذه المرحلة، شدد الشيخ الآمين على القوى السياسية “ارجو ان يؤخذ كلامي هذا على محمل الجد والاهتمام من حضراتكم بعيدا عن الحسابات السياسية وبخلافه فانا اعتقد اني قد أبرئ ذمتی وسيتحمل من يتجاهل هذا الوضع المسؤولية حينها ، والله من وراء القصد. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

الشيخ قيس الخزعلي في تصريحات جديدة

🔴 الشيخ قيس الخزعلي: ليس من المعقول ان نتعرض لخطر الموت والقوى السياسية منشغلة باختيار المرشح البديل

🔴 الشيخ الخزعلي: التقاطعات والاختلافات بين القوى السياسية لا تبشر بسرعة حسم موضوع رئاسة الوزراء

🔴 الشيخ قيس الخزعلي: شعبنا يعيش اليوم ظروفا حساسة وخطرة للغاية تتمثل بتهديد أساسي بغض النظر عن التهديدات الاخرى

🔴 الشيخ قيس الخزعلي: يرافق وباء كورونا انخفاض متعمد لأسعار النفط يهدد موازنة البلد غير المقرة اصلا

🔴 الشيخ الخزعلي: كل الخبراء والمعنيين يؤكدون بان الفترة المقبلة هي الأهم والأكثر خطورة بالنجاح او الفشل بالتصدي لهذا الوباء

🔴 الشيخ الخزعلي: الوضع يفرض ان تعطى الحكومة الحالية صلاحيات استثنائية لتستطيع معالجة الوباء من خلال اعلان حالة الطوارئ

🔴 الشيخ الخزعلي: حتى لايساء الظن ونتهم بأننا نريد إبقاء الحكومة الحالية فيمكن ان يصار لاتفاق سياسي يحدد استمرار حكومة الطوارئ حتى انتهاء الوباء

🔴 الشيخ الخزعلي: يمكن ان يستثمر هذا الوقت في إكمال وتنضيج النقاشات باختيار رئيس الوزراء البديل ومن ثم طرحه داخل البرلمان فور انتهاء حالة الطوارئ وتجاوز التهديد

دعوة نيابية الى جمع تواقيع لاقالة رئيس الجمهورية

دعا النائب عن كتلة بدر النيابية كريم عليوي، السبت، النواب الى جمع تواقيع لاقالة رئيس الجمهورية برهم صالح، مبينا ان الأخير هدد المجتمع الاهلي من خلال ترشيحه شخصية عليها ملفات فساد كبيرة.

وقال عليوي في بيان  “أطالب أعضاء مجلس النواب أن تساندني في جمع تواقيع والتصويت على اقالة رئيس الجمهورية الذي خرق الدستور اكثر من مرة بدوافع غير معلومة”، مشددا على “ضرورة اقالة رئيس الجمهورية ليكون لنا موقف وطني حقيقي”.

وأضاف ان “رئيس الجمهورية هدد المجتمع الاهلي من خلال ترشيحه إلى شخصية عليها ملفات فساد كبيرة وجدلية ولا تصلح ان تكون محل ثقة إلى الشارع العراقي”، مشيرا الى ان “هذه الشخصية منافية للمواصفات التي طرحتها المرجعية”.

صحيفة: المالكي يسعى لتشكيل جبهة عابرة للطائفية.. هذه أهدافها

كشفت صحيفة “الاخبار” اللبنانية، السبت، عن سعي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لتشكيل جبهة عابرة للطائفية في مواجهة خيارات زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، فيما اشارت إلى وجود انقسامات داخل تحالف الفتح بشأن دعم رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي.

وقالت الصحيفة في تقرير  إن “المالكي يقود حراكاً من شأنه عرقلة اتصالات الزرفي، مكرّراً بذلك حراكه المعرقل لتأليف محمد توفيق علّاوي، «كابينته» الوزارية”، مبينة أن “المالكي يسعى إلى تشكيل جبهة «عابرة للطائفية» في مواجهة خيارات زعيم «التيّار الصدري» مقتدى الصدر، والتي كان آخرها الزرفي”.

وأضافت، أن “الصدر لا يملك، حتى الآن، جواباً واضحاً عن دعم الصدر له من عدمه. فالنقاشات تشي بأن الصدر قد «رفع الغطاء عنه»، لكن ثمّة من يؤكّد أن الرجل متمسّكٌ بخياره، لاعتقاده أنّه يضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، من المالكي الرافض لعودة أي وجه مقرّب من غريمه في حزب «الدعوة الإسلاميّة» رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، إلى زعيم تحالف الفتح هادي العامري، الرافض هو الآخر لوجه منحاز بشكل كامل إلى المعسكر الأميركي، وصولاً إلى الحكيم، الرافض كذلك لشخص يتحمّل مسؤولية إحراق مرقد عمّه السيد محمد باقر الحكيم، في مدينة النجف، أواخر العام الماضي”.

ونقلت الصحيفة عن مطلعين قولهم، إن “المناخ المُعلن الرافض لترشيح الزرفي مغاير لمناخ بعض القوى، كالفتح، المنقسم على نفسه؛ يلفت هؤلاء إلى أن اتصالات مكثّفة تُجريها وجوه بارزة في التحالف مع الزرفي، لتمرير الأخير برلمانياً، شرط أن يحفظ المكلّف حصصهم ومصالحهم”، مبينة أن “هذا التضارب، وفق مصادر سياسية، آيل إلى الحل في الأيام القليلة المقبلة، بخروج أبرز أركان البيت الشيعي بموقف حاسم من تكليف الزرفي، وتقديم بديل إلى رئيس الجمهورية برهم صالح، المتهم بتعبير قوى وأحزاب بـالتلاعب بالمشهد السياسي، وخدمة أجندة خارجية”.

مصادر سياسية تكشف :

عدنان الزرفي مرفوض من قبل جميع القوى الشيعية تكليفه والقوى الكوردية والسنية لاتسمح بتمريره مالم يكن عليه اتفاق شيعي بالكامل
القيادات والزعامات السياسية الشيعية اكدت وتصر على عدم تمرير عدنان الزرفي لعدة اسباب اولها ان حق الترشيح لها حصرا دون غيرها والامر الاخر ان امر تكليف الزرفي هو مشروع امريكي لايمكن له ان يرى النور بوجود القيادات والزعامات والقوى السياسية الشيعية وان امريكا لاتفرط بالعلاقات الاستراتيجية من اجل امر تكليف شخصية مثل عدنان الزرفي عليه ان امر تكليفه لن يمر تحت قبة البرلمان

القوى السياسية اكدت كذلك ان عدنان الزرفي لايؤيده سوى 50 نائب فقط وبدأ العدد يتراجع بعد اصرار القيادات السياسية وغالبية القوى الشيعية وكذلك الاكراد والقوى السنية

نائب سابق: القوى السنية لن تدعم الزرفي دون وجود تأييد شيعي له

اكد النائب السابق محمد نوري عبد ربه, السبت، ان القوى السنية سوف لن تدعم المكلف عدنان الزرفي اذا لم يحصل على تأييد شيعي التزاما بمبدأ الشراكة الوطنية, مشيرا الى ان القوى السياسية الكردستانية هي الاخرى ملتزمة بذات المبدأ.

وقال عبد ربه  إن “القوى السياسية الشيعية كان بامكانها تمرير كابينة محمد توفيق علاوي لوحدها الا انها رفضت ذلك نزولا لمبدأ الشراكة الوطنية بعد ان كان هناك رفضا له من السنة والكرد” .

وأضاف أن “القوى السنية والكردية بانتظار ما تؤول اليه التفاهمات بين القوى السياسية الشيعية بشأن دعم المكلف عدنان الزرفي وفي حال عدم حصوله على دعم اكثر من نصف القوى الشيعية فاننا والكرد سوف لن ندعمه التزاما منا بمبدأ الشراكة الوطنية”.

وكان النائب عن الجماعة الاسلامية الكردستانية احمد حمه رهن في تصريح سابق  حصول رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي على دعم الكتل السنية والكردية بالحصول على دعم وتأييد الاغلبية الشيعية.

في معركة التكليف .. الزرفي يرفض طلب الكتل الشيعية بالإعتذار عن القبول، ويواصل مشاوراته لتقديم كابينته في موعدها

لليوم الثاني تجتمع زعامات الكتل الشيعية، وبشتى الطرق تسعى لرص صفوفها وبلورة موقف موحد تجاه ترشيح عدنان الزرفي، وهذه المرة ليست معركتها مع الزرفي شخصياً- وان اختلفت حوله- بل مع الرئيس برهم صالح، وهي معركة شرسة بكل ماتعنيه الكلمة، أما أن يكسبها القادة الشيعة، وأما لن تقوم للعراق قائمة كما يقولون.

الكتل الشيعية مجمعة على رفض الآلية التي اتبعها الرئيس صالح في ترشيح الزرفي وتعدها (كسر ارادة أغلبية)، لكنها مختلفة قليلاً في وسائل الرد، لكن انضمام “سائرون” منذ أمس الخميس الى اجتماعاتها عزز موقفها، وقد يسبب احراجاً كبيراً للرئيس صالح، خاصة أن هناك قوى سياسية (سنية) بدأت تتفق مع الكتل الشيعية في رفض الالية، وتؤمن أن العملية السياسية لن تستقيم اطلاقا بهذه الطريقة.

ورغم حصول الرئيس صالح على دعم الأمم المتحدة وامريكا وبعض الاقطاب الاوروبية، لكن الشيعة يمتلكون أوراق قوية جدا لإثبات وجودهم، ورد الصفعة للرئيس صالح..

الشيعة يمتلكون قدرة اللعب بورقة الشارع في رفض الترشيح، واعادة الصخب والفوضى الى كل مكان، بل وإغلاق قصر السلام، والمنطقة الخضراء بحشود المتظاهرين.

و لكن قبل ذلك، فهم يهددون بعدم تمرير حكومة الزرفي برلمانيا وبأي ثمن كان، وبدأوا خلال اليومين الماضيين يكسبون انصاراً جدداً من نواب الكتل غير المعترضة، بما فيها الكتل الكردية والسنية..كما يهددون بمقاطعة العملية السياسية برمتها، والاستقالة الجماعية من البرلمان.. وكلا الخيارين تعني انزلاق البلد نحو أزمة سياسية خانقة جداً، يحملون برهم صالح مسؤوليتها، بل يتهمونه بتعمده هذا تنفيذا لاجندة امريكية.

الكتل الشيعية قد تعلن خلال يومين عن تسمية مرشح او أكثر بدلاء للزرفي، وقد طلبت من الاخير الاعتذار عن قبول الترشيح لكن الزرفي رفض ذلك. في وقت يرفض الرئيس برهم صالح ايضاً إلغاء قرار التكليف.. وان استمر هذا فإنه يعني ان لحظة تقديم الزرفي لكابينته الوزارية في موعدها هي شرارة معركة عنيفة بين الكتل الشيعية والرئيس برهم صالح وما ورائه من قوى خارجية وداخلية.

عضو بمحكمة التمييز: رئيس المحكمة الاتحادية يسلب الحق الدستوري من الكتلة الأكبر.. والخطة المبيتة حكومة إنقاذ أو طوارئ

رأى عضو محكمة التمييز القاضي كاظم الخفاجي، الخميس 19 اذار 2020، أن رئيس المحكمة الاتحادية سلب الحق الدستوري من الكتلة الأكبر بتكليفه النائب عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، متهما اياه بالبحث عن اهداف استراتيجية بينها السعي لفرض حكومة إنقاذ او حكومة طوارئ.
وقال الخفاجي في بيان ورد لـ قناة العراق الان  ، في مرحلة المخاض العسير الذي تمر فيه الدولة العراقية بكافة مفاصلها وفي المرحله الراهنة وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي فجر رئيس المحكمة الاتحادية العليا قنبلة من العيار الثقيل وذلك بمنحه صلاحية الترشيح والتكليف معا إلى رئيس الجمهوريه وسلب هذا الحق الدستوري من الكتلة النيابة الأكبر او التي تليها .
وأضاف الخفاجي، كان في قرارات سابقه طالما تغنى بها أن ماجاء بتفسير رئيس المحكمة الاتحادية العليا للفقره ثالثا من المادة ٧٦من الدستور ومنحه لرئيس الجمهورية صلاحية ترشيح وتكليف رئيس الوزراء لا يدعو للغرابة والدهشة فقط بل يقتضي البحث عن أسباب إصدار مثل هكذا قرار، رغم إجماع أصحاب الشأن بالتفسير الدستوري من قضاة وفقهاء القانون بأن الفقرة ثالثا من المادة ٧٦من الدستور لا تحتاج تفسير او تأويل بخصوص وجوب تكليف رئيس الجمهورية للشخص المرشح من قبل الكتلة الأكبر او التي تليها وابلغ دليل على ذلك إيراد عبارة (يكلف ٠٠المرشح) وهذه الفقرة من الوضوح لا تحتاج أي تفسير او اختلاف في التفسير .
وأوضح، أن التفسير من رئيس المحكمة الاتحادية العليا لا يفتقد الى الموضوعية فقط بل هناك غاية وهدف أخطر لأن رئيس المحكمة الاتحادية العليا ليس من الغباء ان يعطي مثل هكذا تفسير بدون هدف استراتيجي يصب بمصلحته من جهة، ومن جهة أخرى يعتبر هذا التفسير جس نبض للنخب السياسية وبالذات النخب الشيعية وكذلك للشارع السياسي ومدى تقبلهم لهذه الخطوة ومعارضتهم لها حتى يتم القفز إلى المرحلة اللاحقة التي يعد لها باجندات ما أنزل الله بها من سلطان ومنها سيناريو فرض حكومة إنقاذ او حكومة طوارئ تخرج العراق من واقع وان كان سيئا وتدخله بنفق مظلم لا يخرج منه إلا يوم يبعثون ولا يتم ذلك إلا بمباركة تحت يافطة قرار يصدر من رئيس المحكمة الاتحادية العليا يسبغ عليها الشرعية الدستورية ووفقا لما يتم التخطيط له .
واشار الى أن صفوة القول أن رئيس المحكمة الاتحادية العليا من الرجال الذين يصلون مع علي وياكلون مع معاوية ولكن لا يقف على التل بل يقف خلف القوي صاحب الأجندة الذي يضمن له البقاء حتى ولو كان مقابل ذلك ضرب الدستور عرض الحائط، فلقد نادينا سابقا بأن هناك فوضى شاملة للقضاء الدستوري في العراق سببها مخالفة رئيس المحكمة الاتحادية العليا للدستور والقانون، وما هذه المخالفة الصريحة للدستور في تفسيره للفقرة ثالثا من المادة ٧٦إلا غيض من فيض وما خفي أعظم .
يشار إلى أن رئيس الجمهورية برهم صالح كلف، الثلاثاء (17 آذار 2020)، عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة.