أرشيف التصنيف: سياسة

النائب الجسور يوسف الكلابي يفجر قنبلة من العيار الثقيل في سجلات حكومة عبد المهدي المستقيلة

فجر النائب الشجاع والوطني المعروف، يوسف الكلابي ما يمكن تسميته اعلامياً بالقنبلة من العيار الثقيل عن أخر عقود حكومة عبد المهدي المستقيلة، والذي يرتبط بطبيعة الحال بملف النفط العراقي، حيث مررت هذه الحكومة اخطر الصفقات على الاطلاق، كاشفاً عن تمرير الجولة الخامسة من عقود التراخيص النفطية من قبل هذا المجلس المستقيل مستغلاً انشغال الشعب العراقي بالتظاهر السلمي من إجل اجراء اصلاحات جذرية تطال الفساد ورموزه.

فقد حذر يوسف الكلابي من قيام مجلس الوزراء بتصديق جولة التراخيص النفطية الخامسة مستغلا مظاهرات الشارع العراقي .

وقال الكلابي في تصريح صحفي ان “مجلس الوزراء ووزير الكهرباء نيابة عن المجلس الوزاري للطاقة ورغم عدم صلاحيتهم يستغلون انشغال الشعب بالمظاهرات حيث اقدموا على كارثة تصديق الجولة الخامسة للتراخيص النفطية والتي يشوبها الف علامة استفهام، وفيها ملف فساد نقوم بالتحقق فيه” .

وأشار الى ان ذلك جرى “في جلسة مجلس الوزراء يوم الثلاثاء ٢١ كانون الثاني٢٠٢٠ الثولم يعلن عن الموضوع ابدا “.

وأضاف “نحن في لجنة النزاهة لدينا لجنة فرعية بخصوص جولات التراخيص اثبتت وجود كوارث وهدر يقدر بأكثر من ٣٥ مليار دولار”.

من جهة اخرى فقد نبه مراقبون من (إلحاق ضرر باموال العراق في حال عدم الموافقة على جولات التراخيص، وأشاروا الى ان المجلس كان مضطرا لذلك لتلافي وقوع البلد بغرامات وفوائد قد تنتج بسبب التأخير ).

ومن الحدير بالذكر أن النائب يوسف الكلابي واحد من أبرز  وأهم النواب الذين اثبتوا جدارةً فائقة وواضحة في موضوعات التصدي لملفات الفساد، ومن الذين واجهوا وما زالوا يواجهون اشرس معركة مع الشركات والجهات التي تريد الاستحواذ على النفط العراقي، وهو الثروة الوحيدة بيد هذا الشعب المظلوم والصابر، لكن الكلابي ومعه ثلة من النواب الشجعان يخوضون اليوم بحق معركة اصلاحية تحت قبة مجلس النواب من اجل افشال المساعي الخبيثة.

نعم فقد عرفنا الكلابي مقاتلاً شرساً في صفوف الحشد الشعبي ضد دواعش الارهاب، ونراه اليوم يخوض اكثر المعارك ضراوةً ضد دواعش الفساد، كما وصفت ذلك المرجعية العليا، فشكراً لكل نائب وطني غيور يعمل بجد لخدمة العراق.

القاضي فائق زيدان : الجهل بصلاحيات القضاء أبرز التحديات التي نواجهها

أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، أن عدم فهم صلاحيات ومهام القضاء في العراق يعد من أبرز التحديات لهذه السلطة، محذرا من ضعف ثقة العراقيين بالمؤسسة القضائية جراء ذلك.
وقال زيدان، في بيان ….. على هامش احياء “يوم القضاء العراقي” إن “أهم التحديات التي يواجهها القضاء بصدد ممارسة المهام القضائية الموكلة اليه هو عدم معرفة البعض بالدور المرسوم للقضاء بموجب الدستور والقانون”.
ولفت رئيس مجلس القضاء الأعلى الى أن “عدم معرفة البعض لطبيعة عمل القضاء والادوات التي يعمل بموجبها والتي تستند على الادلة التي تقدم في كل دعوى هو السبب الذي يدفع هذا البعض إلى توجيه النقد أو احياناً كيل التهم غير الصحيحة للقضاء”.
وتابع أن “البعض يطلب من القضاء القيام بمهام ليست من اختصاصه أساساً وانما من اختصاص السلطات الاخرى بموجب الدستور والقانون”، مشيرا إلى أن “سوء الفهم والترويج له بخصوص طبيعة عمل القضاء يؤدي بلا شك إلى ضعف ثقة المواطن بالقضاء ومؤدى ذلك هدم اهم مؤسسة من مؤسسات الدولة التي يفترض ان يحرص الجميع على سلامتها”.
ودعا رئيس مجلس القضاء الأعلى “الجميع إلى عدم إطلاق التصريحات غير الصحيحة التي لا تستند إلى الواقع”، كما دعا إلى “تعزيز ثقة المواطن بالقضاء والقانون عبر احترام مبادئ الدستور التي تؤكد على استقلال القضاء ولا شك ان ثمرة ذلك هو بناء دولة القانون التي نسعى اليها جميعاً”.
وأكد أن “القضاء سيؤدي باستمرار المهام الموكلة اليه بكل امانة واخلاص بعيداً عن اي اعتبار غير دستوري أو غير قانوني”، كما أكد “استمرار القضاء في القيام بمهامه الوطنية في حماية حقوق الدولة والمواطن على حد سواء ومكافحة جرائم الفساد والارهاب بوتيرة متصاعدة”.

حزب الدعوة الإسلامية يدعو الجماهير العراقية إلى المشاركة الفاعلة في التظاهرة المليونية لإخراج القوات الأمريكية من العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
(( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ))

ندعو ابناء القوى الاسلامية والوطنية وعموم ابناء شعبنا العراقي الكريم للمشاركة في تظاهرة الغد المليونية التي هي بحق رسالة عراقية شعبية تعلن عن لسان العراقيين رغبتهم بالاستقلال وحفظ سيادة العراق من اي تواجد لقواعد عسكرية للقوات الامريكية وغيرها التي لم يعد لها اي مبرر شرعي على الارض العراقية بعد طلب الحكومة وتصويت مجلس النواب على خروجها ..
ان مشاركة العراقيين الواعية بكل مكوناتهم وانتماءاتهم دليل واضح وجلي على وحدة الموقف العراقي ووحدة الاهداف ووحدة الوطن ..

حزب الدعوة الاسلامية
المكتب السياسي
٢٦ / جمادى الأولى/ ١٤٤١
٢٣ / ١ / ٢٠٢٠

بالوثائق.. القضاء يخاطب رئيس الجمهورية لالغاء مرسوم صدر بسبب معلومات غير صحيحة

وثائق صادرة من مجلس رئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان تتضمن مخاطبة رئيس الجمهورية برهم صالح لالغاء مرسوم صدر بسبب معلومات غير صحيحة من رئيس المحكمة الاتحادية.

وتناولت الوثائق قرار سابق بتعيين القاضي المتقاعد من محكمة التمييز الاتحادية محمد رجب الكبيسي عضوا اصليا في المحكمة الاتحادية، معتبرة اياه تجاوزا من رئيس المحكمة الاتحادية.

المستشار الخاص السيد كريم خان يلتقي الفريق الركن سعد مزهر العلاق مدير الاستخبارات العسكرية

‏التقى المستشار الخاص السيد كريم خان وأعضاء من فريق التحقيق مجدداً الفريق الركن سعد مزهر العلاق مدير الاستخبارات العسكرية وأعربوا عن تقديرهم للترحيب الحار الذي تلقوه. واطلعوا خلال الزيارة بشكلٍ اكبر على الجهود والتضحيات التي قدمتها مديرية الاستخبارات العسكرية في مواجهة تنظيم داعش.

برهم صالح اثبت انه رئيس العراق بحق وحقيق، وليس “ناطور خضرة”!

اعاد الرئيس برهم احمد صالح الهيبة المفقودة، والدور المحوري الدولي لموقع رئاسة الجمهورية بعد أن افتقد العراقيون هذا الدور منذ 2003، حين تحول موقع رئاسة الجمهورية في العراق الى موقع منسي، يمضي فيه الرئيس سنوات حكمه بلا حكم، ولا دور، ولا أي فاعل في الحياة السياسية، مما افقد العراق موقعه الدولي، وأصبح العراق بلا تمثيل دولي حقيقي في الخارج، الإ أن تحولاً جذرياً لمسهُ العراقيون جميعاً، بتسنم الرئيس صالح لهذا الموقع، حيث اعاد الرجل الاعتبار الدستوري لموقع الرئاسة الحساس في الحياة السياسية، وبين أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه الرئيس من خلال موقعه الإشرافي، ودوره الأبوي في توجيه بوصلة الحكم الديمقراطي، والأدوار التي يتخذها في المسارات الدولية الدقيقة التي تتطلب حسماً، وسرعةً في اتخاذ المواقف الدولية، انسجاماً مع الدستور طبعاً، لا خروجاً على نصوصه التي وأن حدت من صلاحيات الرئيس لصالح رئيس الوزراء، لكنها اناطت به المسؤولية الأكثر جسامة، وهي حماية الدستور وحفظه، وبالتالي منحتهُ الصلاحية الأكبر في إدارة شؤون الدولة، بمؤسساتها الثلاث، التشريعية والتنفيذية والقضائية حتى!.

لذا، لعب الرئيس اليوم في لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واحداً من الأدوار المهمة والصعبة التي يمكن ان يقوم بها رئيس عراقي في ظل ظروف حساسة وصعبة للغاية، كالتي يشهدها العراق، فلأول مرةً يُقاطع فيها رئيس جمهورية في العراق، رئيساً امريكياً أثناء الحديث عن الشأن العراقي، ويُجبر الرئيس الأمريكي على تغيير اللهجة ضد العراق، حيث نقلت الصحافة الأمريكية وقائع ما جرى إثناء انعقاد المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الأمريكي، حين سألت صحفية أمريكية ترمب: هل لا تزال لديكم خيارات بفرض عقوبات اقتصادية على العراق؟

فأجاب: سنرى ما يحدث ويعتمد الامر على ..

وهنا قاطعه الرئيس برهم قائلاً: لدينا مصالح مشتركة كثيرة بمحاربة التطرف والحفاظ على شرق اوسط مستقر .. واسترسل بالحديث … حينها تراجع ترامب عن أسلوبه بالتلويح بالعقوبات وقال: نعم تجمعنا قضايا إيجابية كثيرة!.

هذه المُقاطعة للرئيس ترامب تعد الثانية بعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قاطعه قبل ذلك بموقف أخر، ولا رئيس آخر فعلها قبلهما!

وهنا لا بد للإشارة الى أن الرئيس برهم صالح يعمل وفق رؤية واضحة ومحددة في القضية العراقية، ويمارس دوره المؤتمن عليه بإخلاص ودقة وأمانة، ولا يخضع لأية أملاءات خارجية أو تهديدات داخلية تأتي من جميع الجهات، وهذا الأمر لوحده كافِ لأن ترفع القبعات لهذا الرئيس الذي يتمتع بشجاعة وحكمة في تقديم مصلحة بلاده على أي مصالح متقاطعة، ويريد أن يستعيد العراق موقعه الدولي المرموق بعد عقود طويلة من العزلة، والعزف خارج الجوق الدولي، وتحول هذه البلاد الى أسيرة الى سياسات رعناء، أو تنفيذ رغبات وحروب بالوكالة عن دول اقليمية أو دولية.

رئاسة الجمهورية تكشف تفاصيل لقاء صالح مع ترامب

كشفت رئاسة الجمهورية، تفاصيل لقاء رئيس الجمهورية برهم صالح مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش منتدى دافوس، الاربعاء، مشيرة الى ان الجانبين بحثا القضايا والأحداث الدولية في المنطقة.

وقالت رئاسة الجمهورية، في بيان تلقته “قناة العراق الان”، إن “رئيس الجمهورية برهم صالح أجرى، اليوم الاربعاء، محادثات معمقة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، وضمن جدول لقاءاته اليومية بعددٍ من الزعماء ورؤساء الدول”.

وأكد الرئيس صالح، بحسب البيان، “ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي”، مشيراً الى أن “ترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة”.

وأضاف رئيس الجمهورية أن “العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء وبما يعزز سيادته و احترام قراره المستقل وويحقق مصالح الشعب العراقي، ومواصلة التطور الاقتصادي وإعادة الإعمار وعدم السماح أن يتحول العراق الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات”.

بدوره جدد الرئيس الأمريكي “دعم بلاده لاستقرار العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين العراق والولايات المتحدة وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمناً الدور العراقي المحوري في المنطقة”.

وأوضح بيان رئاسة الجمهورية، أنه “تم، خلال الاجتماع، تدارس وجود القوات الأجنبية وتخفيضها في البلاد، وأهمية احترام مطالب الشعب العراقي في الحفاظ السيادة الوطنية و تأمين الأمن و الاستقرار”.

 

رئيس مجلس النواب يلتقي نظيره الأردني

التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس النواب الأردني السيد عاطف الطراونة؛ لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين ومستجدات الأوضاع في المنطقة.

وبيَّن سيادته خلال اللقاء حرص العراق على تعزيز التعاون بين العراق والأردن في مختلف الصعد وفقا للمصالح المتبادلة، والتأكيد على أهمية التنسيق المشترك لمواجهة تحديات الإرهاب، والحفاظ على سيادة العراق وأمنه وسلامة ووحدة أرضه وشعبه، ودعم الحكومة العراقية في إنهاء ملف النزوح، وضمان عودة النازحين والمهجرين، وإعادة الاستقرار، مثمنا موقف الأردن الثابت الذي يؤكده جلالة الملك عبد الله الثاني في إسناد العراق.

كما بحث اللقاء تنسيق الجهد البرلماني، وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين في القضايا والمحافل ذات الاهتمام المشترك.

من جهته جدَّد الطراونة موقف بلاده الثابت، المتمثل بجلالة الملك عبد الله الثاني وشعب الأردن بدعم العراق لمواجهة جميع التحديات، وضمان سلامة ووحدة أرضه وشعبه، واحترام الجميع للسيادة العراقية، وعدم استخدام الأراضي العراقية ساحةً للصراعات الإقليمية والدولية، كما أكد على استمرار التعاون والتنسيق في المجالات كافة وبما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين.

هذا وحضر اللقاء سفير العراق لدى المملكة الأردنية الهاشمية السيد حيدر العذاري، ووزير الخارجية الأردني السيد أيمن الصفدي.

========
المكتب الإعلامي
لرئيس مجلس النواب
21 كانون الثاني 2020

وزير الخارجية العراقي يقع في “فخ” مطلوب للقضاء.. صور

أظهرت صور نشرتها وزارة الخارجية العراقية، اليوم الثلاثاء، للوزير محمد علي الحكيم وهو يلقي محاضرة في جامعة الدفاع الوطنيّ للدراسات العسكريّة التابعة لوزارة الدفاع العراقية والتي يشرف عليها الفريق جميل الشمري المطلوب للقضاء بتهمة قتل المتظاهرين في محافظة ذي قار.

وبحسب بيان وزارة الخارجية فأن” الحكيم القى محاضرة في جامعة الدفاع الوطنيّ للدراسات العسكريّة بعنوان: (السياسة الخارجيّة العراقيّة في ظلّ مُتغيّرات البيئة الإقليميّة والدوليّة) في كلية الدفاع الوطنيّ بجامعة الدفاع للدراسات العسكريّة.

وأكد فيها سعي وزارة الخارجيّة بكلّ جدّ لإبرام علاقات مع دول العالم مع جميع دول العالم على وفق مبدأ عدم التدخّل في الشُؤُون الداخليّة، وبعيداً عن سياسة المحاور.

وفي الاول من الشهر الماضي أصدرت الهيئة القضائية التحقيقية المشكلة للنظر بقضايا أحداث التظاهرات في محافظة ذي قار، مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري.

وقال مجلس القضاء الاعلى في بيان ، إن “الهيئة التحقيقية في رئاسة محكمة استئناف ذي قار، أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري عن جريمة إصدار الأوامر التي تسببت بقتل متظاهرين في المحافظة”.

ماذا حصل ليلة التكليف :

خاض المرشح محمد توفيق علاوي مباحثات مع الكتل السياسية طويلة ومعقدة ، وكانت نتيجتها انه رفض تماما اي ضغوط بتعيين بعض مرشحيهم في مناصب في الحكومة ووزراء وووووو.
وكان صلبا في جوابه القاطع :
(( انا لا أنفعكم بتعيين اي من مرشحيكم ولا يمكنني ان افعلها والا لماذا التغيير ، وأفضل الانسحاب وااتوا بمرشح اخر يستطيع عمل ذلك ويتحمل المسؤولية .))
وبعدها قرر الانسحاب تماما من الترشيح وترك المجال الى مرشح اخر .
هذا لغاية يوم الاحد الماضي ( ١٩ / ١ ) وقرر السفر الى بيروت لبعض العلاجات الصحية والابتعاد عن الكتل السياسية .
وصل بيروت يوم الاحد مساء .
في اليوم التالي ( يوم الاثنين ٢٠ / ١ ) عصرا اتصل به فخامة رئيس الجمهورية وأبلغه بما يلي :
– تم حسم الامور مع الكتل السياسية ولم تتبقى اي مشكلة .
– سيتم الإعلان رسميا عن التكليف هذه الليلة ( الاثنين مساء )
– عليك التوجه فورا الى مطار بيروت حيث ارسلت اليك طائرة خاصة عراقية ( تنتظرك ) الى بغداد حيث يجب ان تكون هنا خلال ساعتين ونصف في القصر الجمهوري لإعلان التكليف .

وفعلا امتثل الرجل الى كلام فخامة رئيس الجمهورية ، ووصل بغداد وتوجه بشكل مباشر الى القصر الجمهوري .
وهناك تفاجأ بوجود ؛ الدكتور نصار الربيعي ، والسيد امير الكناني بطلبه الى اجتماع جانبي خاص ، استمر لوقت طويل جدا ، خرج منها محمد علاوي ، بوجه الهاديء المبتسم دوما ولكن بامتعاض شديد وخيبة أمل .
حيث أعيدت عليه الإملاءات بفرض شروط تعجيزية ( في اللحظات الاخيرة من التكليف ) وتعيين شخصيات في الحكومة .
و محمد علاوي كرر في الاجتماع موقفه الصامد برفض جميع مرشحي الكتل السياسية للحكومة وانه تعهد للجميع بحكومة مستقلين ١٠٠٪؜ ويكون مسؤولا امام الجميع عن هذه الحكومة بكل ما لها و ما عليها .
وبقي محمد علاوي صلبا امام هذه الضغوط . وانسحب من الاجتماع .
حينها كان فخامة رئيس الجمهورية جاهزا للإعلان عن تكليف محمد علاوي لتشكيل الحكومة . وينتظر . رفض محمد علاوي التكليف بهذه الشروط وخرج من القصر وتوجه الى بيته .

علما بان فخامة رئيس الجمهورية سيتوجه هذا اليوم الى اجتماع دافوس حيث لديه برنامج اجتماعات مع قادة العالم ولا يستطيع تأجيل هذه الاجتماعات . وتأجلت قضية التكليف لما بعد عودة رئيس الجمهورية ( الا اذا حصل تطور مفاجئ اخر لا نعلم به ) .
هذا ما حدث ليلة امس وشكل بالحقيقة صدمة كبيرة للشعب العراقي ولبقية الكتل السياسية التي اتفقت مع المرشحين بان لا تقدم اي مرشح لهذه الحكومة وتترك الامر الى رئيس الوزراء ليشكل حكومته المستقلة ويتحمل مسؤوليتها وهكذا يريد الشارع العراقي ومن أجل هذا انتفض الشارع وقامت الثورة ، لا من اجل تغيير الاسماء وابقاء الوضع عما هو عليه .