أرشيف التصنيف: اخر الاخبار

ترامب : تم إحراز تقدم كبير في إطار قضية إيران

اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه تم إحراز تقدم كبير في إطار قضية إيران، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى تغيير النظام في الجمهورية الإسلامية. وقال ترامب، في تصريح أدلى به خلال اجتماع للحكومة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إنه “تم تحقيق تقدم كبير في ما يخص إيران”، دون ذكر أي تفاصيل توضيحية. وأضاف ترامب: “نريد مساعدة إيران والعمل معها، ولا نسعى إلى تغيير النظام فيها”. وفي سياق متصل، شدد الرئيس الأمريكي أن على إيران “الخروج من اليمن”، الذي يمر بحرب مستمرة بين الحوثيين المدعومين إيرانيا والحكومة المعترف بها دوليا المؤيدة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية. وأعلن الرئيس الأمريكي، يوم 8 مايو 2018، عن سحب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران الذي أبرم عام 2015 بين الجمهورية الإسلامية من جهة والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، ووصف مرارا هذه الصفقة بالهائلة، فيما أعاد لاحقة فرض العقوبات الاقتصادية على الطرف الإيراني وقام بتطبيق إجراءات تقييدية موجعة جديدة، ما تسبب في توتر كبير بين البلدين زادت حدته مع تشدد لهجتهما العسكرية وتبادلهما اتهامات بالإرهاب. وتشهد الأوضاع في المنطقة تصاعدا مستمرا منذ مايو 2019، حينما أعلنت إدارة ترامب أن السلطات الإيرانية تخطط لشن هجمات على القوات والمصالح الأمريكية في منطقة الخليج وبدأت بإرسال وحدات عسكرية إضافية إلى المنطقة بسبب ما وصفته بالتهديدات الإيرانية، وذلك تزامنا مع وقوع هجمات عدة على ناقلات نفط بمضيق هرمز اتهمت واشنطن طهران بالوقوف وراءها

عاجل الان .. خلال مؤتمرها الصحفي وزارة النقل تعلن أبرام عقد مشترك بين الناقل الوطني والاتحاد الدولي للنقل الجوي (الأياتا) للأرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمسافرين وكخطوة اولية لرفع الحظر الأوربي عن الطائر الاخضر بمساعده خبراء الاتحاد الدولي للنقل الجوي وزير النقل المهندس عبدالله لعيبي

العشق الابدي في سيرة والدي للسيد مقتدى الصدر (اعزه الله)

سؤال49: سيدنا الجليل هل ان مكان مرقد الولي الطاهر الذي هو في وسط مقبرة وادي السلام كان من اختياره في حياته أو من اختياركم؟
بسمه تعالى: هي قطعة ارض اشتراها السيد الوالد (قدس سره الشريف) أعدها كمقبرة عامة أو خاصة، ولكن كان (قدس سره) يريد أن يدفن بالصحن العلوي المقدس، إلا أم حكومة البعث منعت ذلك

وزير الدفاع يستجيب لمناشدة المقاتل احمد عبد السادة

في بادرة انسانية نابعة من الاحساس بمسؤولية الحفاظ على حياة المقاتلين الابطال وتخفيف معاناتهم

اتصل معالي وزير الدفاع السيد نجاح الشمري، وبشكل شخصي بالمقاتل البطل احمد عبد السادة، تلبية للمناشدة التي نشرها المقاتل والتي طالب فيها وزير الدفاع للنظر في حالته كونه مريض بأمراض خطيرة، وامر سيادته بنقل المقاتل الى امرية الطبابة العسكرية وتلبية جميع متطلباته

مؤتمر حزب الدعوة الإسلامية يباشر أعماله في كربلاء المقدسة

بدأ مؤتمر حزب الدعوة الإسلامية ١٧ أعماله صباح اليوم الجمعة في كربلاء،
و أفتتح المؤتمر أعماله بكلمة الأمين العام لحزب الدعوة الاسلامية السيد نوري المالكي، والتي تحدث فيها عن مسيرة الحزب وتضحياته ومنجزاته، وأكد الأمين العام على وحدة الدعوةً واهمية مسيرتها في العراق
كما اكد على ضرورة أن يكون المؤتمر منطلقا حقيقيا لعملية إعادة بناء الحزب وهيكلية مؤسساته وفق متطلبات المرحلة ورؤية اعضاء المؤتمر .
و توزع المؤتمرون على أحد عشر لجنة عمل، لمناقشة تقارير مكاتب الحزب ولجانه السابقة.
.
تجدر الإشارة الى أن أجواء المؤتمر إيجابية، وسادها جو من روح التضامن والإصرار على إعادة النهوض بالحزب.
وقد تلقى الحزب عددا من رسائل التهنئة والدعم من شخصيات دينية وسياسية وتنظيمات شقيقة وصديقة.
لجنه ادارة المؤتمر

 

انطلاقاً من مبدأ التضامن والتعاون الوطني والشعور بالمسؤوليه في فترة الأزمات والحوادث

وزير النقل يعلن تشكيل خلية طوارئ لغرض الاستجابة السريعة والفورية للاحداث الطارئة والازمات التي تتطلب تدخل النقل في بغداد والمحافظات
اعلن وزير النقل المهندس عبدالله لعيبي ، عن تشكيل خلية طوارئ لغرض الاستجابة بشكل سريع وفوري للاحداث والازمات الطارئة التي قد تحصل في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى التي تتطلب تدخل النقل فيها دعما للمواطن العراقي

وقال السيد الوزير: ان مهمة اللجنة وواجبها الاساسي التواصل المباشر مع المواطن العراقي من خلال ارقام هواتف تتوفر على مدار 24 ساعة خصصت لتستقبل الاتصالات الخاصة بالاحداث الطارئة في بغداد والمحافظات العراقية لاتخاذ الاجراءات اللازمة وبالسرعة الممكنة بتوفير  وسائط نقل ملائمة بشكل سريع وفوري

واضاف سيادته: ان الوزارة كلفت الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود  بتخصيص عدد من الحافلات والباصات وسيارات GMC وتجهيزها مع مفارز فنية ومعدات كاملة لتكون على استعداد دائم وعلى مدار الساعة لتنفيذ واجبات الطوارئ والازمات التي تحدث في البلاد .

هذا ويذكر ان وزارة النقل لها دور اساسي وكبير في ادارة وتغطية الكثير من الازمات التي تتطلب اخلاء المواطنين او توفير جانب النقل في بغداد او المحافظات العراقية الاخرى للتبليغ عن الحالات او الاستفسار  الاتصال على ( 07704225545 )

التعليم تنهي تكليف عميد كلية النسور الجامعة ومعاونه وتنذرها لمخالفتها الضوابط الخاصة بالامتحانات العامة

قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إنهاء تكليف عميد كلية النسور الجامعة ومعاونه ، مؤكدة انها أنذرت الكلية لمخالفتها الضوابط الصادرة من جهاز الإشراف والتقويم العلمي الخاص باللجان الامتحانية وعدم مراعاتها إجراءات سير الامتحانات العامة .

واكدت دائرة التعليم الجامعي الاهلي إن وزير التعليم العالي الاستاذ الدكتور قصي السهيل صادق على توصيات اللجنة التحقيقية والتي تضمنت توجيه إنذار الى كلية النسور الجامعة، استنادا الى الفقرة اولا من المادة ٣٨ من قانون التعليم الاهلي رقم ٢٥ لسنة ٢٠١٦ لمخالفتها الضوابط الصادرة من جهاز الإشراف والتقويم العلمي الخاص باللجان الامتحانية وعدم مراعاتها الإجراءات اللازمة لسير الامتحانات العامة .

و تقرر إنهاء تكليف الدكتور عبد جواد كاظم العامري من منصب عميد الكلية لتقصيره باداء واجباته وتكليف الجهة المؤسسة لترشيح ثلاث اساتذة لاختيار احدهم عميدا للكلية ، كما اوصت اللجنة التحقيقية بإنهاء تكليف الدكتور عبد الرضا جواد جاسم من منصبه كمعاون عميد الكلية لعدم ممارسة دوره في مراقبة سير الامتحانات العامة ،اضافة الى إنهاء تكليف الدكتور عادل حسين سبع من منصبه كرئيس قسم القانون في الكلية لعدم انطباق احكام البند (أ) من الفقرة ثانيا من قانون التعليم الاهلي رقم ٢٥ لسنة ٢٠١٦ كون لقبه العلمي مدرس ،فضلا عن عدم أخده الاحتياطات اللازمة لسير الامتحانات التنافسية بالشكل المطلوب .

وأوضحت دائرة التعليم الجامعي الاهلي ان اللجنة التحقيقية قررت احالة التوجيه. الخاص بحرمان الدكتور محمد كاظم عباس التدريسي في قسم القانون بالكلية من التدريس في الكلية لمدة خمس سنوات الى مجلس التعليم العالي الاهلي بعد مصادقة معالي وزير التعليم العالي استنادا الى نص المادة ٣٩ من قانون التعليم الاهلي رقم ٢٥ لسنة ٢٠١٦ لارتكابه أعمالاً تتنافى مع القيم العلمية والتربوية و اعادة الامتحان الخاص بمادة القانون الدولي الخاص لطلبة قسم القانون وحسبما جاء بالمقترح المقدم من قبل اللجنة المركزية الخاص بتصحيح الدفاتر الامتحانية .

كما ان اللجنة التحقيقية ألزمت الكلية بمراعاة العمل بالضوابط والاعمامات الصادرة من جهاز الإشراف والتقويم العلمي المتعلقة باللجان الامتحانية واجراءات سيرها

رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل ممثلة الامين العام للأمم المتحدة في العراق

استقبل رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي بمكتبه الرسمي اليوم ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينين بلاسخارت .

وجرى خلال اللقاء التداول في مختلف القضايا والمستجدات السياسية والامنية ، فضلا عن التحديات التي تشهدها المنطقة .

واوضح سيادته ان العراق يواجه صعوبات نتيجة الاوضاع التي تمر بها المنطقة ، وهذا يتطلب تقييما معمقا للتحديات وتحديد السبل الكفيلة لمواجهتها للحفاظ على امن واستقرار البلاد .

وشدد السيد رئيس ائتلاف دولة القانون على ضرورة ان تكون الحكومة قادرة على فرض هيبة الدولة وسيادة القانون، و أن يكون هنالك توجه حقيقي للإصلاح و تقديم الخدمات للمواطن ، داعيا الى ان يكون مبدأ المعارضة السياسية هدفه تقييم وتصحيح مسار الحكومة وليس لاهداف اخرى .

وطالب سيادته بحضور اكبر للمنظمة الأممية في العراق لدعمه في مجال الاعمار والمصالحة وتطوير الخدمات
وترسيخ حالة التعايش السلمي بين العراقيين وبسط الأمن والاستقرار .

المكتب الإعلامي للسيد نوري المالكي

 

حركة البشائر الشبابية تعزي باستشهاد الصدر : تصدى لانحرافات نظام صدام وللحملة الايمانية النفاقية

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ.
نعزي اسرة آل الصدر الكرام والحوزات العلمية الشريفة والشعب العراقي عامة بالذكرى السنوية لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس سره الشريف) ونجليه السيدين الجليلين رحمهما الله تعالى.

وفي هذه المناسبة الاليمة لابد لنا من استحضار واستذكار بعض المواقف العظيمة لصاحب الذكرى ، فقد اخذ الشهيد الصدر على عاتقه القيام بمسؤولية التصدي لحالة الظلم والطغيان التي استحكمت واطبقت على مجتمعنا وبلدنا وفي شتى مجالات الحياة، حتى كاد اليأس ان يصل بالناس الى مستوى الاستسلام الكامل لإرادة ذلك الطاغوت المتجبر المقبور ونظامه البائد، بسبب انسداد الافق وفقدان الامل بالتغيير من الداخل.

ولكن سرعان ما تغير الحال مع نهضة الشهيد الصدر ، ووقوفه كالطود الشامخ بوجه الطغاة، متكلا على خالقه سبحانه، متسلحا بعلمه وإخلاصه، مهتديا بسيرة اجداده الطاهرين،(ع) مرتديا كفنه، بكل صلابة وشجاعة واخلاص، غير مكترث لعنجهية النظام واجرامه، حتى التفت حوله الجماهير من كل حدب وصوب، وحتى اصبح كالبدر المنير في الظلام الحالك.

لم يقتصر شهيدنا الصدر على تصديه للنظام وظلمه ، وانما تعدى ذلك الى التصدي للانحرافات التي كان يرعاها ذلك النظام تحت غطاء حملته النفاقية المسماة ب (الحملة الايمانية) والمشاكل الاجتماعية الناشئة عن ذلك وحتى بعض الخرافات الناشئة بفعل تفشي وانتشار حالتي الفقر والجهل وغيرهما.

ان احياء شعيرة صلاة الجمعة والمواضبة الدائمة على حضورها بنفسه (قدس) ومدها بالزخم والقوة من خلال (الخطب الموحدة) والتواصل المباشر مع الجماهير المتعطشة للقيادة الفعالة وطرح المفاهيم والقضايا والمشاكل الاجتماعية ومعالجتها بواقعية، كان له ابرز الاثر في نجاح تلك النهضة المباركة، وتأثيراتها وامتداداتها، وهذا ما جعل المقبور حائرا خائفا لا يعرف مايصنع ، حتى لجأ الى الغدر اللئيم وفجع العراقيين جميعا في مثل هذا اليوم.

ان الذي فعله الشهيد الصدر بتلك الفترة القياسية ، يعطينا حافزا ودافعا قويا، ويؤكد لنا بأن لا مكان لليأس، ولا شيء يستعصي على الحل فيما لو توفرت الارادة والعزيمة الكافيتين في سبيل تغيير حال شعبنا وبلدنا الى الافضل والاكمل ان شاء الله.
رحم الله شهيدنا الصدر ، ورحم الله السائرين على دربه والمهتدين بهديه، وجميع شهداء العراق.

حركة البشائر الشبابية

بسم الله الرحمن الرحيم المجتمع التوحيدي عند الشهيد الصدر الثاني

عند متابعة خطوات نهضة الشهيد السعيد سماحة أية الله العظمى السيد محمد الصدر ( قدست نفسه الزكية ) والبحث عن الأهداف التي كان يريد الشهيد الصدر الثاني تحقيقها نجد ان الاّراء لدى الباحثين في حياته قد اختلفت من باحث الى اخر وكلاً حسب الزاوية التي بحث حياة الصدر الشهيد من خلالها
– بعضهم ذهب الى ان الشهيد الصدر الثاني كان يريد إسقاط نظام الطاغية المقبور وحكم البعث الصدامي
– بعضهم كان يعتقد ان الشهيد الصدر الثاني يريد إقامة الحكم الاسلامي في العراق على غرار الحكم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
– بعضهم كان يتصور ان الشهيد الصدر يصلح المجتمع العراقي من خلال إصلاح القيم الاجتماعية الاسلامية بعد الانحدار الاجتماعي الذي تم ممارسته من قبل نظام حكم البعث في العراق على مدى ثلاثة عقود تقريبا
– بعضهم كان يتصور ان الشهيد الصدر الثاني كان يؤدي ما يملي عليه موقع المرجعية العليا ومبناه الفقهي في القول بولاية الفقيه
– بعضهم كان يتصور ان الشهيد الصدر الثاني كان مشروعه منصب على اصلاح الحوزة وتغيير دور المرجعية في المجتمع

ولا يخفى ان هذه الأهداف ( المفترضة ) يحاول القائلون بها إثباتها من خلال اقتناص موقف هنا أو كلمة هنا أو رأي في كتاب هناك للسيد الشهيد الصدر قدست نفسه الزكية، وبغض النظر عن صحة هذه الاّراء والدراسات او بعضها نحاول هنا ان نؤسس بعض ( القواعد الاساسية ) عند دارسة حياة الشهيد الصدر ( قدس سره ) وكالاتي :-
1. لا يمكن الفصل بين المنظومة الفكرية للشهيد الصدر الثاني التي طرحها في مجموعة من مؤلفاته وبين السيرة العملية له وخصوصا بعد تصديه للمرجعية الدينية.
2. عدم تجزئة الخطاب الجمعوي ( خطاب صلاة الجمعة المباركة ) الذي كان الشهيد الصدر الثاني يلقيه يوم الجمعة في مسجد الكوفة المعظم بمعنى عدم أخذ ( مقطع ) من خطبة هنا أو مقطع من خطبة هناك، بل لابد من قراءة الخطاب الجمعوي ككل ضمن منظومة ( الفكر الصدري ).
3. وحتى عند قراءة خطاب صلاة الجمعة المباركة للشهيد الصدر الثاني قدس سره الشريف يجب ان لا يكون بمعزل عن حركة مرجعيته المباركة وخطواتها الاخرى وبعبارة اخرى (الخطاب الجمعوي ) جزء من حركة الشهيد الصدر الثاني وليس هو كل حركته المباركة.
4. كل باحث عليه ان لا يسقط أفكاره على حركة السيد الشهيد الصدر الثاني قدس سره الشريف بل لابد ان يكون متجردا عن أفكاره واعتقاداته ونظرته التي يؤمن بها أو يعتقدها، ( فالتجرد الفكري ) أساس في القراءة الصحيحة عند الدراسة.
هذه بعض القواعد الاساسية لمن أراد ان يبحث في حركة السيد الشهيد الصدر الثاني ( قدست نفسه الزكية )

كتبنا بحثا عام 2014 م / 1435هـ تحت عنوان ( أدوات التغيير عن الشهيد الصدر الثاني ) وأثبتنا في حينها ان الإبداع الفكري الذي تميز به الشهيد الصدر الثاني في مؤلفاته وكتبه ترجمه الى ابداع عملي لم يسبق له نظير في استخدام الأدوات في التغيير الذي كان الشهيد الصدر الثاني يسعى الى تحقيقه وهذا الإبداع منشأه أمرين :

الاول :- ان الأدوات التي استخدمها في حركته هي أدوات إسلامية بحتة لا تنتمي الى اَي مدرسة فكرية أو سياسية أو اجتماعية اخرى

الثاني :- التخطيط والتوقيت البديع الذي وضعه الشهيد الصدر الثاني في استخدام هذه الأدوات التي بعضها ( مفردات فقهية ) جعل تأثيرها التغييري لا يضاهيه اَي أدوات تغيير اخرى

وللمزيد يُراجع البحث الذي نشرناه تحت عنوان { أدوات التغيير عند الشهيد الصدر الثاني }

بعد يومين تمر علينا الذكرى الحادية والعشرين لاستشهاد سماحة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر ( قدست نفسه الزكية ) ومن المناسب البحث في الهدف الذي كان يسعى الصدر الشهيد لتحقيقه ولابد من ذكر عدة مقدمات :-

المقدمة الاولى :
اهم ما سعى لتحقيقه الأنبياء والأوصياء عليهم أفضل الصلاة والسلام منذ آدم النبي الى المصطفى محمد الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم هو وصول البشرية للغاية التي من اجلها خلقوا وهي نص قول الله جل جلاله (( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون )) فتحقيق ( العبادة عن معرفة ) هي الهدف المنشود والذي كانت جهود الأنبياء والأوصياء وحتى دمائهم تبذل في هذا السبيل

المقدمة الثانية :
ان العلماء هم ورثة الأنبياء والذي نفهمه من هذا الحديث الشريف هو ليس وراثة العلم الذي كان يحمله الأنبياء عليهم فقط بل هو وراثة المشروع الإلهي ولعل ابرز من عبر عن هذا المشروع الإلهي في عبارة تاريخية هو شهيدنا الصدر الثاني حيث عبر عنه ب( المخطط العام لهداية البشرية ) فالعلماء هم ورثة هذا المشروع الإلهي لهداية البشرية

المقدمة الثالثة :
ان المخطط العام لهداية البشرية كان مخططا واحد وان تعددت مراحله واختلفت ادوار العاملين على تحقيقه كهدف اعلى وأسمى او تحقيق الأهداف المرحلية التي تساعد على الوصول للهدف الأسمى والأعلى، والعاملون على تحقيق هذا المخطط العام لهداية البشرية على اختلاف ( مقاماتهم ) من رسل وأنبياء وأوصياء واولياء ومصلحين وعلماء ربانيون يمثلون قادة هذا المخطط الإلهي الكبير

المقدمة الرابعة :
ان العاملين على تحقيق هذا المخطط الإلهي هم جزء من أمة واحدة رغم انتمائهم المكاني او الزماني المختلف بعضهم عن البعض الآخر فهم منذ آدم النبي الى الامام القائم محمد المهدي عجل الله فرجه الشريف هم ابناء أمة الإسلام الذي هو دين الله سبحانه (( ان الدين عند الله الإسلام )) وقد بينا في مناسبات متعددة ان الإسلام هنا هو ( التسليم ) والشواهد كثيرة في القرآن الكريم عن نسبة الإسلام الى الأنبياء السابقين على خاتم الرسل محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وعلى سبيل المثال
ابراهيم وإسماعيل (( ربنا واجعلنا مُسلِمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك .. ))
أولاد يعقوب (( …. ونحن له مسلمون ))
الحواريون (( … واشهد بانا مسلمون ))
سحرة فرعون التائبون (( … ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ))
موسى لقومه (( .. ياقوم ان كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا ان كنتم مسلمين ))
يوسف ((… توفني مسلما وألحقني بالصالحين ))
وغيرها كثير في القرآن الكريم

المقدمة الخامسة :
ان الأمة التي يستهدفها هذا المخطط العام لهداية البشرية هي أمة واحدة لا يحدها مكان او زمان وقد أشار القرآن الكريم الى هذه الحقيقة بشكل واضح بقوله تعالى
(( ان هذه أمتكم أمة واحدة وانا ربكم فاعبدون ))
وقوله تعالى
(( وان هذه أمتكم أمة واحدة وانا ربكم فاتقون ))

فاذا أضافنا الى الآية الاولى قوله تبارك وتعالى (( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ))
يتضح ان الغاية التي امر الله بها ( ليعبدون ) ( فاعبدون ) هي اساس ايجاد هذه الأمة الواحدة
والآية الاخرى التي تشير الى حقيقة الأمة الواحدة مع انه تبارك وتعالى ختمها بقوله ( فاتقون ) الا ان الآية التي قبلها تثبت حقيقة الأمة الواحدة التي تجاوزت الزمان والمكان قال تعالى
(( يا ايها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا أني بما تعملون عليم ))
فجعل كل الرسل في أمة واحدة جمعت مائة وأربعة وعشرين الف نبي مع أقوامهم التي تجاوزات عشرات الالاف على طول خط وجود البشرية منذ ادم النبي الى يوم القيامة كلهم يمثلون ( المجتمع التوحيدي )

من هذه المقدمات اتضح ان الغاية من خلق الناس مع نظرائهم الجن هو العبادة لله سبحانه وانه في سبيل تحقيق هذه الغاية وجد مخططا عاما لهداية البشرية وتحقيق العبادة عن معرفة لله رب العالمين ويقوم بتحقيق هذا الامر مجموعة من العباد اصطفاهم ربهم هيئ لهم سبل القيام بالهداية وأنهم يمثلون أمة واحدة ومجتمعا توحيديا لان الغاية الأسمى هو تحقيق ( التوحيد المعرفي ) اي التوحيد الذي منشأه هو المعرفة او العرفان

وبناء على ذلك فاننا اذا رجعنا لشهيدنا العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية نجد الآتي :

اولا : ان المنظومة الفكرية للشهيد الصدر الثاني والمستنبطة من مؤلفاته ركزت بشكل كبير على اهمية العمل والسعي لتحقيق ( المجتمع التوحيدي العارف ) وان التوحيد المعرفي اساس لتحقيق غاية الخلق وهي ( العبادة )
ثانيا : ان السيرة العملية والعلمية الذاتية للشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية تؤكد وصوله على ( المستوى الفردي ) للمعرفة الإلهية المنشودة التي يطلبها الافذاذ من العلماء والأولياء فكان ( عرفان الصدر ) مما يشهد به أهل الحقيقة وأصحاب الطريقة
ثالثا : ان تصدي الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية للمرجعية وبدأ انطلاق مشروعه التغييري إنما كان في كثير من الأحيان يضع فيه لمسات ( التوحيد المعرفي ) التي تفيض من وجوده المبارك وفي عقيدتنا إنما كان ذلك مقصودا لتحويل المجتمع الى مجتمع ( باحث عن المعرفة ) ولابد لتحقيق هذا من أمور نكتفي بالإشارة اليها

الامر الاول : لا معرفة بدون التزام بالشريعة فمن ادعى المعرفة بترك الشريعة او مخالفتها في حلالها وحرامها فهو واهم يقينا انه ( جاهل بالمعرفة الحقة ) فلهذا ركز الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية على ( دفع المجتمع ) دفعا للالتزام بالشريعة وتطبيقها في حياته اليومية والعامة

الامر الثاني : ايجاد الطريقة التي ( ترفع المجتمع ) الى البحث عن المعرفة بعد الالتزام بالشريعة ويقينا ان الطريقة تختلف من عارف الى اخر ومن مجتمع الى اخر فما ينفع هنا قد لا ينفع هناك

الامر الثالث : عندما يضع المجتمع قدمه في السبيل نحو المعرفة فعندها تكون وظيفة العالم العارف هو ضمان الوصول الى ( التوحيد المعرفي ) كنقطة انطلاق وإشعاع لباقي المجتمعات وتتحقق ( الأمة الشاهدة ) على التوحيد

(( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ))

من هذا يتبين ان الهدف الأسمى الذي كان يسعى الشهيد السعيد العالم العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية لتحقيقه هو الوصول بالمجتمع ليكون ( مجتمعا توحيديا معرفيا ) يعبد الله سبحانه عن معرفة ليتحقق ( الشهود ) وهو قدست نفسه الزكية قد مضى قدما في تطبيق المخطط العام لهداية البشرية حتى جاد بنفسه وولديه الشهيدين السعيدين ( مصطفى ومؤمل ) رضوان الله عليهما

بقوله ( فاتقون ) الا ان الآية التي قبلها تثبت حقيقة الأمة الواحدة التي تجاوزت الزمان والمكان قال تعالى
(( يا ايها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا أني بما تعملون عليم ))
فجعل كل الرسل في أمة واحدة جمعت مائة وأربعة وعشرين الف نبي مع أقوامهم التي تجاوزات عشرات الالاف على طول خط وجود البشرية منذ ادم النبي الى يوم القيامة كلهم يمثلون ( المجتمع التوحيدي )

من هذه المقدمات اتضح ان الغاية من خلق الناس مع نظرائهم الجن هو العبادة لله سبحانه وانه في سبيل تحقيق هذه الغاية وجد مخططا عاما لهداية البشرية وتحقيق العبادة عن معرفة لله رب العالمين ويقوم بتحقيق هذا الامر مجموعة من العباد اصطفاهم ربهم هيئ لهم سبل القيام بالهداية وأنهم يمثلون أمة واحدة ومجتمعا توحيديا لان الغاية الأسمى هو تحقيق ( التوحيد المعرفي ) اي التوحيد الذي منشأه هو المعرفة او العرفان

وبناء على ذلك فاننا اذا رجعنا لشهيدنا العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية نجد الآتي :

اولا : ان المنظومة الفكرية للشهيد الصدر الثاني والمستنبطة من مؤلفاته ركزت بشكل كبير على اهمية العمل والسعي لتحقيق ( المجتمع التوحيدي العارف ) وان التوحيد المعرفي اساس لتحقيق غاية الخلق وهي ( العبادة )
ثانيا : ان السيرة العملية والعلمية الذاتية للشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية تؤكد وصوله على ( المستوى الفردي ) للمعرفة الإلهية المنشودة التي يطلبها الافذاذ من العلماء والأولياء فكان ( عرفان الصدر ) مما يشهد به أهل الحقيقة وأصحاب الطريقة
ثالثا : ان تصدي الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية للمرجعية وبدأ انطلاق مشروعه التغييري إنما كان في كثير من الأحيان يضع فيه لمسات ( التوحيد المعرفي ) التي تفيض من وجوده المبارك وفي عقيدتنا إنما كان ذلك مقصودا لتحويل المجتمع الى مجتمع ( باحث عن المعرفة ) ولابد لتحقيق هذا من أمور نكتفي بالإشارة اليها

الامر الاول : لا معرفة بدون التزام بالشريعة فمن ادعى المعرفة بترك الشريعة او مخالفتها في حلالها وحرامها فهو واهم يقينا انه ( جاهل بالمعرفة الحقة ) فلهذا ركز الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية على ( دفع المجتمع ) دفعا للالتزام بالشريعة وتطبيقها في حياته اليومية والعامة

الامر الثاني : ايجاد الطريقة التي ( ترفع المجتمع ) الى البحث عن المعرفة بعد الالتزام بالشريعة ويقينا ان الطريقة تختلف من عارف الى اخر ومن مجتمع الى اخر فما ينفع هنا قد لا ينفع هناك

الامر الثالث : عندما يضع المجتمع قدمه في السبيل نحو المعرفة فعندها تكون وظيفة العالم العارف هو ضمان الوصول الى ( التوحيد المعرفي ) كنقطة انطلاق وإشعاع لباقي المجتمعات وتتحقق ( الأمة الشاهدة ) على التوحيد

(( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ))

من هذا يتبين ان الهدف الأسمى الذي كان يسعى الشهيد السعيد العالم العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية لتحقيقه هو الوصول بالمجتمع ليكون ( مجتمعا توحيديا معرفيا ) يعبد الله سبحانه عن معرفة ليتحقق ( الشهود ) وهو قدست نفسه الزكية قد مضى قدما في تطبيق المخطط العام لهداية البشرية حتى جاد بنفسه وولديه الشهيدين السعيدين ( مصطفى ومؤمل ) رضوان الله عليهما

بقوله ( فاتقون ) الا ان الآية التي قبلها تثبت حقيقة الأمة الواحدة التي تجاوزت الزمان والمكان قال تعالى
(( يا ايها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا أني بما تعملون عليم ))
فجعل كل الرسل في أمة واحدة جمعت مائة وأربعة وعشرين الف نبي مع أقوامهم التي تجاوزات عشرات الالاف على طول خط وجود البشرية منذ ادم النبي الى يوم القيامة كلهم يمثلون ( المجتمع التوحيدي )

من هذه المقدمات اتضح ان الغاية من خلق الناس مع نظرائهم الجن هو العبادة لله سبحانه وانه في سبيل تحقيق هذه الغاية وجد مخططا عاما لهداية البشرية وتحقيق العبادة عن معرفة لله رب العالمين ويقوم بتحقيق هذا الامر مجموعة من العباد اصطفاهم ربهم هيئ لهم سبل القيام بالهداية وأنهم يمثلون أمة واحدة ومجتمعا توحيديا لان الغاية الأسمى هو تحقيق ( التوحيد المعرفي ) اي التوحيد الذي منشأه هو المعرفة او العرفان

وبناء على ذلك فاننا اذا رجعنا لشهيدنا العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية نجد الآتي :

اولا : ان المنظومة الفكرية للشهيد الصدر الثاني والمستنبطة من مؤلفاته ركزت بشكل كبير على اهمية العمل والسعي لتحقيق ( المجتمع التوحيدي العارف ) وان التوحيد المعرفي اساس لتحقيق غاية الخلق وهي ( العبادة )
ثانيا : ان السيرة العملية والعلمية الذاتية للشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية تؤكد وصوله على ( المستوى الفردي ) للمعرفة الإلهية المنشودة التي يطلبها الافذاذ من العلماء والأولياء فكان ( عرفان الصدر ) مما يشهد به أهل الحقيقة وأصحاب الطريقة
ثالثا : ان تصدي الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية للمرجعية وبدأ انطلاق مشروعه التغييري إنما كان في كثير من الأحيان يضع فيه لمسات ( التوحيد المعرفي ) التي تفيض من وجوده المبارك وفي عقيدتنا إنما كان ذلك مقصودا لتحويل المجتمع الى مجتمع ( باحث عن المعرفة ) ولابد لتحقيق هذا من أمور نكتفي بالإشارة اليها

الامر الاول : لا معرفة بدون التزام بالشريعة فمن ادعى المعرفة بترك الشريعة او مخالفتها في حلالها وحرامها فهو واهم يقينا انه ( جاهل بالمعرفة الحقة ) فلهذا ركز الشهيد الصدر الثاني قدست نفسه الزكية على ( دفع المجتمع ) دفعا للالتزام بالشريعة وتطبيقها في حياته اليومية والعامة

الامر الثاني : ايجاد الطريقة التي ( ترفع المجتمع ) الى البحث عن المعرفة بعد الالتزام بالشريعة ويقينا ان الطريقة تختلف من عارف الى اخر ومن مجتمع الى اخر فما ينفع هنا قد لا ينفع هناك

الامر الثالث : عندما يضع المجتمع قدمه في السبيل نحو المعرفة فعندها تكون وظيفة العالم العارف هو ضمان الوصول الى ( التوحيد المعرفي ) كنقطة انطلاق وإشعاع لباقي المجتمعات وتتحقق ( الأمة الشاهدة ) على التوحيد

(( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ))

من هذا يتبين ان الهدف الأسمى الذي كان يسعى الشهيد السعيد العالم العارف السيد محمد الصدر قدست نفسه الزكية لتحقيقه هو الوصول بالمجتمع ليكون ( مجتمعا توحيديا معرفيا ) يعبد الله سبحانه عن معرفة ليتحقق ( الشهود ) وهو قدست نفسه الزكية قد مضى قدما في تطبيق المخطط العام لهداية البشرية حتى جاد بنفسه وولديه الشهيدين السعيدين ( مصطفى ومؤمل ) رضوان الله عليهما

فالسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث شاهدا حيا

صباح الساعدي
2 / ذي القعدة / 1440
6 / 7 / 2019
النجف الاشرف