اليوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 4:36 مساءً

ازمة في لشبونة.. ابنا سفير العراق يدهسان مراهقاً برتغالياً “عمداً” بالسيارة

نشر في : 2016.08.19 - 3:53 مساءً | أخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2016 - 3:53 مساءً
شــارك
ازمة في لشبونة.. ابنا سفير العراق يدهسان مراهقاً برتغالياً “عمداً” بالسيارة

قناة العراق الان // متابعة

تلفزيونات البرتغال وصحفها، مشغولة منذ يومين بسفير العراق في لشبونة، سعد محمد رضا، وابنيه المراهقين الوحيدين، فبسببهما تورط الأربعاء الماضي، بالأسوأ ربما مما حدث له حين كان سفيراً في 2014 بليبيا، واضطر في إبريل ذلك العام إلى مغادرة طرابلس الغرب، فراراً من تهديد خطير.

ابنا السفير، هما توأم عمره 17 سنة، يتعلمان الطيران في مدينة Ponte de Sôr الصغيرة بوسط البرتغال، واعتقلتهما شرطتها الأربعاء، لهجوم شرس النوع وشديد، شنّاه على مراهق برتغالي اسمه Cavaco Rúben وعمره 15 سنة، واضطر لنقله بهليكوبتر إلى مستشفى بلشبونة وهو في غيبوبة، والخطر الصحي داهم عليه، وفق ما يمكن استنتاجه من الوارد إعلامياً عنه للآن. بحسب “العربية.نت” .

اترك تعليق 0 تعليقات