تحالف الفتح: لهذا السبب الحكومة الجديدة لايمكن تشكيلها عن طريق كتلة واحدة

نشر في : 2018.05.10 - 1:09 مساءً | أخر تحديث : الخميس 10 مايو 2018 - 1:09 مساءً
شــارك
تحالف الفتح: لهذا السبب الحكومة الجديدة لايمكن تشكيلها عن طريق كتلة واحدة

بغداد/العراق الان

اكد تحالف الفتح الذي يقوده الحشد الشعبي، اليوم الخميس، ان تشكيل الحكومة سيستغرق وقتاً طويلاً أكثر من سابقاتها، عازياً ذلك الى تشظي جميع الكتل السياسية وظهور شخصيات جديدة على الساحة، وتغيير المعادلة السياسية.

وقال عضو التحالف النائب عامر الفاير في تصريح صحافي، ان “الحكومة المقبلة ستستغرق وقتاً طويلاً في التشكل اكثر من سابقتها بسبب تشظي اغلب الكتل السياسية واندماجها في تحالفات جديدة بالاضافة الى ظهور شخصيات جديدة على الساحة السياسية”.

واضاف ان “الحكومة الجديدة لايمكن تشكيلها عن طريق كتلة واحدة لان اغلب الكتل انقسمت الى كتل صغيرة وتحتوي على كل المكونات، بالاضافة الى وجود كتل جديدة مشتركة المكونات، حيث ان هذا التداخل سيؤخر تشكيل الحكومة المقبلة”.

واكد الفايز، أن “نتائج الانتخابات هي من ستحدد الكتلة الاكبر التي ستتولى رئاسة الوزراء”، موضحاً ان “جميع الكتل تريد الخروج من نظام المحاصصة ولكن هناك تفاهمات بين الكتل من اجل حصول جميع المكونات على استحقاقاتها”.

وسبق أن حدد مجلس الوزراء الـ12 من شهر ايار 2018 موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة.

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية ستخوض الانتخابات إما مستقلة أو ضمن تحالفات سياسية مغايرة لتلك التي خاضت بها انتخابات 2014.

وحذر العبادي مؤخراً، من التلاعب بالعملية الانتخابية، مؤكدا أنه سيتم اتخاذ جميع الاجراءات الرادعة واقصى العقوبات بحق من يتلاعب بالانتخابات.

وبرر ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، تحذيرات الأخير بشأن تزوير الانتخابات واتخاذ الإجراءات الرادعة لمنع ذلك بأنه يريد وضع الجميع أمام مسؤولياتهم، مؤكدا عدم توفر معطيات تؤشر لوجود عمليات تزوير.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في (14/4/ 2018)عن إنطلاق الدعاية الانتخابية للمرشحين والكيانات السياسيىة المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة والتي ستستمر لغاية العاشر من ايار المقبل.

وكان عدد من المراقبين قد اشاروا الى ان الاموال التي صرفت على الدعايات الانتخابية تكفي لاعادة اعمار المناطق المحررة من الإرهاب، مؤكدين ان الكثير من الدول تعمل على تمويل الحملات الانتخابية لبعض الذين ينفذون اجنداتها ويخدمون مصالحها في العراق.

 

اترك تعليق 0 تعليقات