بضغوط من النائب الاصلاحي هيثم الجبوري …..مدير المصرف العراقي التجاري TBI فيصل الهيمص يوقف الملاحقات ضد النصاب ابراهيم البغدادي …..!

نشر في : 2017.01.10 - 11:30 مساءً | أخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:30 مساءً
شــارك
بضغوط من النائب الاصلاحي هيثم الجبوري …..مدير المصرف العراقي التجاري TBI فيصل الهيمص يوقف الملاحقات ضد النصاب ابراهيم البغدادي …..!

ابراهيم البغدادي حصل على قرض من حمدية الجاف بقيمة ثمانية مليون دولار ومنذ سنوات لم يسدد دينار واحد للدولة ….!

اوامر قبض وحجوزات على املاك البغدادي …حبر على ورق…………..!!

الجبوري يفرض مديرة لفرع المسبح للمصرف التجاري العراقي وفيصل الهميص يخضع لضغوطات هيثم الجبوري …..!

ابراهيم البغدادي استغل علاقاته فاستحواذ على قطع اراضي مهمة في بغداد ( الجادرية ) ثم باع المتر بسعر 2400 دولار للمتر المربع الواحد……!

عتاوي كبار في مكتب رئيس الوزراء لهم شراكات مع النصاب الكبير ابراهيم البغدادي فق مقدمتهم وليد الحلي ….!

قناة العراق الان // خاص

كشف مصدر مطلع عن عن حصول مايسمى برئيس المجلس الاقتصادي العراقي النصاب المحتال ابراهيم البغدادي على قطع أراضي في مناطق مميزة من هيئة الاستثمار بأسعار رمزية تم تقطيعها وبيعها بأسعار مرتفعة تصل الى ٢٤٠٠$ للمتر الواحد واغلب الاراضي حصل عليها في منطقة الجادرية مستغل العلاقة الخاصة بينة وبين مسؤولين كبار في رئاسة الوزراء مقابل عمولات في مقدمتهم وليد الحلي الذي له شراكات مع هذا النصاب.

وقال المصدر ان” البغدادي استغل العلاقة الخاصة بينة وبين وليد الحلي المتنفذ في رئاسة الوزراء والذي كان يشغل البغدادي عضو فيها قبل اقالتة من منصبة كرئيس لمجلس رجال الاعمال العراقي من قبل أعضاء المجلس بعد اتهامة بقضايا فساد ورشوة والسيطرة على جميع قرارات المجلس لمصلحتة الشخصية ، فيما اشار الى ان المجلس الحالي الذي يتراسة ابراهيم البغدادي هو مؤسسة مجتمع مدني بعيد عن الاقتصاد وهو عبارة عن مكتب دلالية بشكل اخر حسب تعبيرة “.

من جانب اخر كشفت مصادر خاصة …ان هيثم الجبوري النائب الاصلاحي عن ائتلاف دولة القانون مارس ضغوطا كبيرة على فيصل الهيمص مدير عام المصرف العراقي التجاري المعروف بمصرف TBI لايقاف الملاحقات القانونية واوامر القبض الصادرة ضد البغدادي من قبل المصرف الذي قدم قرضا في زمن الفاسدة الحرامية حمدية الجاف للنصاب ابراهيم البغدادي بقيمة ثمانية ملايين دولار دون اي ضمانات سوى حبر على اوراق والقرض منذ سنوات ولحد يومنا هذا لم يسدد ابراهيم البغدادي سنت او دينار واحد وبعيدا عن الملاحقات القانونية بل يلتقي كبار المسؤولين في رئاسة الوزراء داخل المنطقة الخضراء ويقدم الرشاوى والهدايا لهم يقف في مقدمتهم وليد الحلي الذي تبين انه منظر حزب الدعوة في قضايا الفساد والبوك وليس العقائد التي يؤمن بها حزب الدعوة وهو شريك في بعض المصالح التجارية مع ابراهيم البغدادي ….!

كما اشارت المصادر الى ان هيثم الجبوري فرض ميدرة لفرع المصرف ( المسبح ) التابع للمصرف العراقي التجاري تدعى السيدة استفتاء التي فتحت حسابا باسم وزارة المالية مزورا في الفرع الرئيسي للمصرف العراقي تم من خلاله سرقة مليارات الدنانير وهنا لانتهم السيدة استفتاء بالسرقة لكن تم استغلالها من قبل لصوص كبار وحرامية تفننوا في السرقات المليارية والمبالغ الفلكية ولهم خبرة وباع طويل في هذا المفصل

يذكر ان “البغدادي يمتاز بعلاقة جيدة مع نوري المالكي رئيس الوزراء السابق وهو من وفر له الدعم المباشر في المشاريع لقاء اخذ عمولة من احد أقارب المالكي والذي هو حالياً عضو مجلس نواب وكان رئيس الوزراء يصطحب ابراهيم البغدادي في زياراتة الرسمية خارج العراق ويحمل ابراهيم البغدادي حاله حال اللصوص والعاهرات وبنات الليل جواز سفر دبلوماسي .

المصادر اشارت الى ان ابراهيم البغدادي تاجر بقضية شهداء فاجعة الكرادة واستطاع من جمع تبرعات من كبار تجار ورجال اعمال العراق واصحاب المصارف الاهلية واستطاع جمع اكثر من ثلاثة مليارات دينار حيث تشير معلومات قناة العراق الان  ان احد رجال الاعمال تبرع لوحدة اكثر من 200 الف دولار اي مايقارب 250 مليون دينار عراقي الا ان البغدادي لم يوزع منها الا القليل امام بعض وسائل الاعلام التي اعطاها 500 خمسمائة دولار فقط للتغطية على انه قام بتوزيع تلك الاموال ونتحدى ابراهيم البغدادي ان ينكر هذا الامر وللعلم والاطلاع ان الاموال وضعها في مصرف بابل الاهلي ………………!!

وكان إدارة مجلس الأعمال العراقي قرر اقالة رئيسه ابراهيم البغدادي في وقت سابق لعدم قيامه بمهامه بشكل صحيح بما يخدم الاهداف التي من اجلها تأسس المجلس .

ويشار الى ان المنافع الشخصية وسوء التصرف بأموال المجلس اضافة الى الانفاق الكبير وسوء تنظيم الندوات والمؤتمرات التي يقيمها قد طغت عليها المصالح الشخصية وسوء استخدام لاموال المجلس . اذ اصبح يقوم ابراهيم البغدادي ببيع الفيز للدول الاوربية على بعض الشباب الذين يرغبون بالهجرة مقابل مبالغ حصل عليها اذ يقوم بتسفير بعض الشباب على اساس انهم رجال اعمال ومن هناك ( الطفرة ) فشكلت الوفود العراقية فضيحة كبيرة جديدة تضاف اذا يتم منح الفيزة لهم على اساس انهم رجال اعمال ومن ثم يتبين انهم طالبي لجوء ……!

وقد اثرت جميع هذه الممارسات بشكل سلبي على نشاط المستثمرين وعلاقات المجلس بالمؤسسات الرديفة عربيا ودولي

اترك تعليق 0 تعليقات