من كان يتحكم بوزارة الداخلية ….فاضل الخرسان …..ام الوزير محمد …ام شقيقه الفاسد حسن الغبان…………………………….؟!!

نشر في : 2017.01.02 - 1:30 صباحًا | أخر تحديث : الإثنين 2 يناير 2017 - 1:30 صباحًا
شــارك
من كان يتحكم بوزارة الداخلية ….فاضل الخرسان …..ام الوزير محمد …ام شقيقه الفاسد حسن الغبان…………………………….؟!!

ماهو قصة العقد الذي احيل لفاضل الخرسان لاستيراد اسلحة فاسدة لحساب وزارة الداخلية حصة شقيق الوزير 50 مليون دولار فقط…..اودعت في حساباته في لبنان……………….؟!

فاضل الخرسان حصل على جميع عقود وزارة الداخلية مناصفة مع شقيق الوزير الملقب ( حسن شوربة )…..! الخرسان يؤكد لمن حوله في بريطانيا …..انه يفرض سيطرته على جميع الوزارات وانه اشترى جميع الوزراء والقيادات في الاحزاب الاسلامية …..!

من هو الذي يتحكم بعقود وزارات الدولة العراقية الوزراء ورئيس الوزراء ام فاضل الخرسان………………………………؟!!

حكايات وقصص اشبه بالخيال يحكيها الخرسان ضد قيادات الخط الاول من التحالف الوطني وباقي الوزراء …..

امبراطورية الغبان اشتراها الخرسان لهم ويريد اعادتها مرة اخرى في وزارة الاتصالات …..!

في الحلقة المقبلة الثلاثي المرح…..(( الخرسان…الغبان……بيت الصراف )) وسيارات الرابيسكان الكاشفة للمتفجرات التي ابرمت بصفقة فساد كبيرة بل لم يتم استخدام السيارات كونها فاشلة…!

قناة العراق الان // خاص // الحلقة الاولى

اخطبوط…حوت كبير…..ديناصور….الابي ….الباشا…..ابو الخبزة….تسميات اطلقت على رجل اعمال غامض بعيدا عن متناول الاعلام استطاع الحصول على جميع عقود وزارة الداخلية بعد ان حصل على وزارة الداخلية كما يؤكد بمبلغ خمسون مليون دولار ومن ثم مالبث ان تحول الى وزارة الاتصالات ليبدا مسلسل نهب ثروات واموال العراق فاضل الخرسان…

رجل اعمال يقيم في بريطانيا يمتلك علاقات جدا متينة مع قيادات الخط الاول للتحالف الوطني ويقول انه استطاع شراء ذمم الجميع ولم يبقى واحد في الحكومة الا واشتراه ….الامر الذي وصل بالخرسان ان يقول ان العراق والحكومة بيده ولايستطيع احدا رفض اي طلب له كون يده في فم الجميع …وهو امر لايصدق اذ لايمكن قول مطلق ولايجوز ان نعمم موضوع الفساد فهناك الكثير من الشرفاء الذين يتمتعون بالنزاهة .. ….!

فاضل الخرسان هو شريك وحليف لحسن الغبان المعروف حسن شوربة شقيق وزير الداخلية المستقيل حصل على الكثير من العمولات دفعها الخرسان في مصارف لبنان وبريطانيا بعض المرات الخرسان استحوذ وبفضل سطوته على الوزير محمد وشقيقه حسن على جميع العقود وبالاسعار التي يضعها هو شخصيا ومن المؤكد كلما ارتفع مبلغ العقد ارتفعت عمولة اولاد الغبان شوربة ومحمد الوزير …!

الخرسان هو من جعل لمحمد سالم وشقيقه حسن شوربة الغبان امبراطورية يتحكمون في مقدرات وزارة الداخلية كونه وحسب اقواله انه اشترى الوزارة بخمسون مليون دولار دفعها للقيادات السياسية التي جعلت من الغبان وزيرا للداخلية وما ان استقال الغبان من الوزارة كان لايعرف ان موافقة العبادي ستاتي اسرع من البرق تحول فاضل الخرسان الى وزارة الاتصالات فاستولى على عدة عقود عملاقة وكبيرة مع دفعه عمولات الاخرين مسبقا و ( كاش ) في البنوك التي يختارها اصحاب القرار في ابرام تلك العقود فاضل الخرسان…اخطبوط كبير وخطير له ادوات داخل البيت الشيعي والتحالف الوطني يدفع بملايين الدولارات اليهم في الوقت الذي يسيل لعاب بعضهم الى بعض الوريقات الخضراء الامريكية فئة المئة دولار فكيف بتلك الملايين وفي حسابات خارج العراق ضمن مصارف لاعين عليها متخصصة لاصحاب الرشاوي والفساد مثل بنك عودة اللبناني وغيره من البنوك الاخرى …التي يتم وضع فيها العمولات والرشاوي .

تشير مصادرنا ان من بين العقود التي حصل عليها فاضل الخرسان في وزارة الداخلية صفقة ابرمها لتوريد بعض الاسلحة الى الوزارة كانت حصة حسن شوربة الغبان خمسون مليون دولار تم ايداعها في بنك عودة في بيروت طار حينها حسن الى لبنان واشرف بنفسه على استلام ذلك المبلغ من تلك الصفقة التي تبين في مابعد انها من الصفقات الفاسدة بل ان جميع الاسلحة غير صالحة ومنها كان الدروع البشرية التي اثبتت فشلها الكبير في الاستخدام الا ان العقد لم يتاخر بل على العكس جميع الامور كانت تسير بسرعة فائقة وكبيرة مصادرنا داخل وزارة الداخلية تؤكد ان حسن شوربة الغبان شقيق الوزير في حينه كان يشرف بنفسه شخصيا على اجراءات العقود الخاصة بفاضل الخرسان وعلى اتصال مباشر معه …!

الخرسان بعد خروج الغبان عرض رشوة عن طريق احد الاشخاص في بريطانيا لعودة الغبان مرة اخرى الى الداخلية الامر الذي لاقى رفضا قاطعا من قبل السيد حيدر العبادي محملا الغبان مسؤوليته عن الفساد المستشري في وزارة الداخلية وماحدث في في فاجعة الكرادة….التي راح ضحيتها خيرة شباب العراق في مجزرة وفاجعة كبيرة ومؤلمة لايزال اثارها في نفوس كل عراقي شريف …!

الخرسان تحول بعد ذلك الى وزارة الاتصالات وراح يستولى على العقود تلك الاخرى بفضل علاقاته مع قيادات سياسية مؤثرة لاتتوان في بيع حتى العراق اذ ماعرض عليها مبلغ يليق بالامر……!!

في الحلقة المقبلة الثلاثي المرح…..(( الخرسان…الغبان……بيت الصراف )) وسيارات الرابيسكان الكاشفة للمتفجرات التي ابرمت بصفقة فساد كبيرة بل لم يتم استخدام السيارات كونها فاشلة…!

اترك تعليق 0 تعليقات