البلبل الفتان يطير في الصحراء !

نشر في : 2016.09.23 - 5:20 مساءً | أخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 5:20 مساءً
شــارك
البلبل الفتان يطير في الصحراء !

فلاح العراقي

هل ستسمعوني جيدا هذه المرة أم كما المرات السابقة تجعلون أصابعكم في آذانكم من الصواعق حذر الموت ؟! وقبل ان أبدأ كالعادة مع ( بشر ) لاتستحي ولن تستحي أذكركم : ( والله محيط بالكافرين ) فمن ظن نفسه انها مشمولة بالكفر فليستغفر الله ربه ثم ليكرمني بسكوته ، ومن كان خلاف ذلك فليتكلم .. يصرخ .. يصرح عبر أي موقع يختاره وليثبت لي ولغيري انه شريف ويستحي من الله ومن الناس ، بل سيشعر بوخز الضمير ان كان يمتلك ضميرا من الأساس ولا أستثني منكم احدا فكلكم عندي سواء بدءً برئيس الجمهورية صعودا وحتى أصغر نفر يتعاطى الفساد والأفساد ومن ضمنهم الميليشاويين وكل من افتى وساند ومول وبارك سواء اكانت مباركته بقول أو بعمل أو بهمس او بسكوت . فلا فرق بينكم يا أيها الذين لاتستحون من الأساس . الى أين ستقودون العراق ياترى ، هل ستكون نحو شفا حفرة من النار ثم تلوذون بالفرار مع ذراريكم واصهاركم وأقاربكم لتعودوا من جديد ولكن بحلة تختلف عما كنتم فيه من تسول واستجداء لأعقاب السكائر من هنا وهناك ؟ وهل تحسبون أنكم ناجون من الملاحقة الإلهية ؟ أعترف ان الشعب لايعير بالا لما سرقتم ولن يهمه مافعلتم فلديهم ما يشغلهم عن كل هذا ، فهاهو شهر ( عاشور ) سيحل قريبا جدا جالبا معه الفوضى والجيش والشرطة باختلاف عناوينها وسيظهر الواوي وإبن عرس حاملين صواني الداطلي واواني الهريسة والقيمة وكأن شيئا لم يكن . ولأن القيمة والهريسة جزء من عملية غسل الأدمغة ولكونها الركن السادس من أركان الدين الجديد لابد من الاستمرار بها ليرضى عنا وعنكم الصالحون الميتون الذين لن يعودوا للحياة مهما فعلتم ولطمتم ، واظنكم تعلمون ذلك علم اليقين فتشبهتم بتلك الملة التي قالت أن الله ثالث ثلاثة فصدقوا ماقالوا رغم علمهم – وبكتبهم – ان الله واحد لاشريك له ، فأصبحوا محط غضب الله وسخطه ، وحاولوا الخروج من هذا المأزق لكنهم فشسلوا فشلا ذريعا وكذلك أنتم .

فمن ياترى – وكلامي الى شعب الهريسة – سيعود لينتخب الواوي عمار وعصابته ، والقرد المالكي وحزبه اللعين ، ام اولئك الذين تسربلوا بالاصلاح من امثال الخبل مقتدى واتباعه من الرعاع والجهلة ، فوالله لو فعلتموها ستندمون ندامة الفرزدق حينما طلق زوجته الجميلة نوار أم كندامة الكسعي الذي فرط بسهامه بغباء منقطع النظير . وستبكون بدل الدموع دما عبيطا لأن العراق ، وبحسب مختلف المصادر المعتبرة ، على شفا هاوية الافلاس والتشرذم .. لايصدع رأسي وقح ما ويقول أن المقدسين سيكونون بالمرصاد ! وهل سيقوى المقدسون على مواجهة العم سام وغيره من الذئاب والكلاب البرية الفتاكة ؟ .

حين كنا صغارا علمونا ان البلبل الفتان يطير في البستان ام اليوم وبفضل عمار ونوري وآل النجيفي وغيرهم صار البلبل يطير في الصحراء ورحم الله الذي قال : لكتب ع اوراق الشجر .. بالك الدخل وطفر ..

خارج النص // لاتنسون اخوتي اخوتي أنتخبوا جماعة سعدي الحلي الاولى والثانية ومعهم امنا المثالية التي تشتهي وتستحي .. كبر وبصفه عباس البياتي .!

اترك تعليق 0 تعليقات