خلية الصقور الاستخباربة تفك الطلاسم

عودتكم خلية الصقور الاستخبارية المِغوارة، على كشفِ الجرائم الجنائية ذات الطابع المُبهم بصورةٍ عاجلةٍ وطريقةٍ فائقة الدقة بيقينٍ خالصٍ لله أولاً ثم للوطنِ ثانيًا ، وبإشرافٍ مباشر وتوجيهٍ مستمر من السيد وزير الداخلية المحترم عثمان الغانمي ، تم كشف خيوط جريمة القتل المُدبر لنقيب المحامين بمحافظةِ ذي قار ، المغدور المحامي علي الحمامي، وتم على الفور تكليف خلية الصقور في ذي قار، بالتعاون والتنسيق مع قائد شرطة ذي قار و مكافحة اجرام الشطرة، سرعان ما تم كشف النِقاب عن تفاصيل هذهِ الجريمة المُركبة، باعتماد الطرق البحثية والفنية ذات السمة التقنية عالية الدقة ، وفي غضونِ أيامٍ قلائل تم التوصل للجناةِ ، وبعد تحديد محل تواجد المتهم الرئيس في هذهِ الجريمة وقبيل مداهمة منزله قام بالانتحارِ امام اخوته بعدما شَهرَ سلاحه ، وبهذا تنطوي صفحة اخرى بسواعدِ وهمم الرجال .

مصدر حكومي:

كل ما يشاع عن وجود مشاجرة
بين الأمين العام ومدير مكتب رئيس مجلس الوزراء عارٍ عن الصحة مطلقا ً
ونفى مصدر مقرب من الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، تلقيه أية أوامر بشأن اعتقال المتظاهرين، مبيناً أن الأوامر التي يتلقاها الجهاز من القائد العام للقوات المسلحة حصراً
وكانت الأجواء اعتيادية بين الجهات المعنية يوم أمس في جلسة مجلس الوزراء…
يجب توخي الدقه عند نقل الحقيقة والاحداث .
ولنبحث عن الحقيقه قبل النشر وعدم الانجرار
مع اصحاب الفتن والمنافقين..

رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل وزير المالية

استقبل رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي بمكتبه اليوم وزير المالية السيد علي عبد الامير علاوي

وتناول اللقاء السبل اللازمة لدعم العراق لمواجهة الأزمة المالية الراهنة والخطط والإجراءات المطلوبة لتجاوزها، وأهمية توحيد الجهود والتكاتف بين الجميع لتقليص العجز في الموازنة العامة بغية تحقيق العدالة الاجتماعية .

واكد سيادته على ضرورة اجراء اصلاحات مناسبة تسهم في ترشيد الانفاق والمحافظة على المال العام ، مشدداً على أن المعالجات الاقتصادية للخروج من الأوضاع الحالية يجب أن لا تؤثر على طبقات الدخل المحدود والموظفين والمتقاعدين والتزاماتهم المعاشية .

وجدد السيد رئيس ائتلاف دولة القانون دعوته الحكومة الى عدم اهمال حقوق الفلاحين والمزارعين وتاخير صرف مستحقاتهم .

بدوره استعرض السيد وزير المالية الإجراءات التي تتبعها الوزارة في معالجة الأوضاع الاقتصادية والمالية، مؤكدا ان الوزارة و خلال اسبوعين ستتخذ حزمة من الاجراءات التي تخفف اثار تخفيض العملة ، داعيا الى تظافر الجهود
لتجاوز المرحلة الحالية وتداعياتها على الحياة العامة.

المكتب الاعلامي للسيد نوري المالكي
١٣ / كانون الثاني / ٢٠٢١

الاعلام (( نورن ))….. والمكاتب جهل وظلام……!!

سعد الاوسي

كان المظهر الابرز بعد 2003 في الاطار الديمقراطي حسب الوعود التبشيرية الامريكية التي سبقت احتلال العراق والتي تعهدت باكبر قدر من الحريات، هو حرية الاعلام والصحافة كرديف و ظهير للحرية السياسية. وربما كانت حرية الحراك الاعلامي كمنتج افرزته تفاعلات الاسابيع الاولى من الاحتلال اسبق حتى من حرية الحراك السياسي الذي تأخر قليلا لغاية انتهاء مهام الحاكم المدني الامريكي للعراق بول بريمير الذي حكم العراق حكما سياسيا واداريا مطلقا لعام كامل، حيث ضيّق مساحة الحرية السياسية الى ادنى ماتكون بسبب نزعته واسلوبه الديكتاتوري في قيادة البلد والتعامل المتعالي الفظ مع قادة المعارضة السياسية العائدة مع الاحتلال واسقاط النظام بعد غياب طويل.
كان الاعلام العراقي المتعطش لحرية غابت عنه اكثر من ثلاثة عقود في ظل نظام سياسي شمولي قيّد حريته وحكمه بقبضة من حديد اسرع حضورا وتفاعلا واستيعابا لفكرة الاحتلال، لذلك رأينا ظهور عدد كبير من الصحف والمطبوعات الدورية بعد اسابيع فقط من وجود الامريكان في بغداد، الى الحد الذي لم تستوعبه المطابع الأهلية الخاصة غير المستعدة لمثل هذا الطوفان من الاصدارات الصحفية والذي وصل وقتها الى اكثر من 250 مطبوعا دوريا (يومي واسبوعي وشهري).
وسرعان مالحقه الاعلام الفضائي باطلاق عدد كثير من القنوات التلفزيونية الخاصة والتي بلغت اكثر من مائة قناة فضائية في غضون سنة الاحتلال الاولى !!!!!
وكان لابد لهذا الربيع الاعلامي الحافل ان يلفت نظر الاحزاب والكتل والتيارات والمنظمات السياسية التي بدأت تنشط وتنطلق في الداخل بعد ان ظلت سنوات طويلة محظورة ومجرّمة وشبه معدومة الحركة داخل العراق. لذلك سعى اغلبهم الى اطلاق وسائل اعلامية خاصة تتبني افكارها و تروّج نشاطاتها و اخبارها لاحداث تأثير اكبر في الرأي العراقي العام وكسب المؤيدين والداعمين والمنتمين والأنصار .
حتى الامريكان ارادوا ان يكون لهم حصة في التأثير الاعلامي لتوجيه الرأي العام فكان ان دعموا بعض الصحف والقنوات الفضائية اول الامر ثم عمدوا الى اطلاق وسائل اعلامهم الخاصة بعد ذلك لضمان التوجيه والادارة المباشرة دون وسطاء او متعهدين او مقاولين ثانويين.
في دوامة هذا الشعور العارم لدى الجميع باهمية الاعلام ودوره وتأثيره في الحياة السياسية الجديدة، وفي ظل وجود طبقة من السياسيين الجاهلين بكيفية التعامل مع الاعلام والظهور على الشاشات، ظهرت الحاجة الى تأسيس تشكيلات ادارية اعلامية خاصة تابعة لتلك الأحزاب والشخصيات السياسية اصطلح على تسميتها المكاتب الاعلامية او الناطق الاعلامي. وبسرعة قياسية تحول هذا الامر الى شبه (مودة) وعلامة من علامات (البرستيج) الذي يفتقد اليه اغلب السياسيين الجدد، من اجل تحسين مظهرهم السياسي وظهورهم الاعلامي وتجميل حضورهم المشوش والمرفوض بنظر الشعب.
في يوم وليلة اصبح عندنا مئات المكاتب الاعلامية والناطقين الاعلاميين التابعين للرئاسات والوزارات والهيئات والمديريات العامة بل وحتى لشخصيات سياسية صغيرة ماتزال طرية العود !!!!!
ولجهل هؤلاء السياسيين الجدد (اعني الذي كانوا جددا وقتها) بالوسط الاعلامي والاسماء المهنية الكفوءة فيه، وفي ظل اقتحام سيل من الادعياء والنصابين والفهلوية الجهلة لعالم الاعلام الذي صار مهنة كل من لا مهنة له، كان من الطبيعي ان يتسلل عدد كبير من هؤلاء الى مكاتب السياسيين والادارات الحكومية الاعلامية الكثيرة، لنسمع على حين فجأة باسماء صعاليك وادعياء و طارئين كثر وقد تسنموا منصب مدير المكتب الاعلامي او الناطق او المتحدث الرسمي لهذا الحزب او ذلك التيار او للوزير فلان او المدير العام علان !!!!!!

وبمرور الايام تحول جيل جديد آخر من الادعياء الاعلاميين (اللواحيگ) الى بطانة و رعية ومتعهدي خدمات لبعض السياسيين على امل ان يحملوهم معهم الى منصب مدير المكتب الاعلامي بعد تسنمهم لوزارات او ادارات او حتى رئاسات في الدولة.
وكان لزاما ان يصاحب هذا التسلل المرضي لجهلة الاعلام الى موضع الادارة والقرار، انعكاسات و مظاهر مهنية رديئة سببتها قلة الكفاءة والخبرة او انعدامهما تماما.
وبدا لنا نحن اصحاب المهنة كأن هنالك شبه تعمد من الاحزاب والسياسيين والمسؤولين الاداريين وحتى الرؤوساء على اختيار هؤلاء الجهلة امعانا منهم في الاساءة الينا والى مهنتنا المقدسة (ربما للدور الرائد الذي نلعبه في كشف فسادهم ولصوصيتهم وغبائهم في ادارة شؤون البلد).
وكي لا اسقط في شرك التعميم وجهالته اقول ان الوصف السابق لا ينطبق على جميع من شغل منصب مدير المكتب الاعلامي او الناطق والمتحدث الرسمي، اذ كان هنالك بينهم بعض من زملائنا اصحاب المهنة ايضاً على ندرتهم، ولكن الغريب في الامر انهم جميعا (الجهلة الادعياء منهم على واصحاب الخبرة والكفاءة) على حد سواء تلبّسوا بذات رداء مرض هذا المنصب بمجرد جلوسهم على كرسيّه وكأنّه جربٌ وبيل لا ينجو منه احد، وليس ذلك في تقديري الخاص الا انعكاس ساطع لتراكمات نفسية طويلة عندهم من الفقر وقلّة الجاه والطمع والسوقية والاحقاد الدفينة الناتجة عن شعور عميق بالدونية جراء ازدراء الحياة لهم لفترات طويلة. وكان صوت وصدى ذلك واضحا في اكثر من مظهر وموقف خاصة في ظهورهم العام للحديث عبر شاشات الفضائيات حيث تحول اغلبها الى فضائح قاسية امام الرأي العام، بسوقية وتدني اشكالهم واحاديثهم وردود افعالهم التي تصل احيانا الى حد الشتائم والسباب.
والحق ان وضاعة هذا الظهور الفج تهون امام ما يفعلونه في صميم واجباتهم الاعلامية في مكاتب الجهات او الشخصيات السياسية التي يمثلونها ، لانهم بجهلهم المهني وغرورهم بالمنصب والكرسي رحّلوا معهم احقادهم وعداواتهم القديمة وامراضهم النفسية ورغباتهم المشوهة ليعكسوها في عملهم الذي يفترض ان يكون مكرّسا لمصالح رؤسائهم وليس اداة انتقام لزرع الفخاخ وتصفية الحسابات والاختلافات .
لذلك لم نر طوال السنوات السبعة عشر الماضية اداءً اعلاميا ملحوظا يشفي صدر المهنة ويثبت فعلها واثرها في جميع مكاتب الاعلام الحكومية والسياسية (وهنا اتعمّد التعميم واقصده) التي اداروها ، بل اقتصر دور اغلبهم على تحرير الاخبار الركيكة المليئة باخطاء النحو والاملاء لنشاطات رؤسائهم ، واكثرها اخبار لا يقرأها احد…. !!!!
وكثيرا ما رأينا اولئك المسؤولين او السياسيين يتخبطون ويغرقون في معارك اعلامية او سياسية تعجز مكاتبهم الاعلامية عن مواجهتها والدفاع عنهم او حتى تقليل وقع واثر الهجومات التي يتعرضون لها كحد ادنى، وهو صميم عملهم الذين يتقاضون رواتبهم الضخمة عنه. وكثيرا ما تساءلت في نفسي عن سبب اغضاء المسؤول الغارق في معضلة او مصيبة سياسية عن قصور اداء مكتبه الاعلامي وعجزه في تحمل نصيبه من مسؤولية الدفاع عنه، ولم اجد لذلك جوابا حتى الآن.
هذا غير دأب مدراء مكاتبهم الاعلامية على عزلهم عن اهل الرأيد والفكر و العلم والفهم والحكمة والكفاءة خاصة من الاعلاميين ورجال الكلمة.وقلّما رأينا الوجوه والاسماء الكبيرة منهم في لقاءات ومؤتمرات وجلسات اولئك المسؤولين والرؤوساء ، بل حتى حينما يريد المسؤول او احد الرؤوساء ان يلتقي باساطين اهل المهنة وكبارها من الاعلاميين ويوكل دعوتهم الى مكتبه الاعلامي، فيتعمد الأخير اختيار جهلة وخاملين ونكرات يضعهم في المشهد امام رئيسه ليضمن عدم التفاته او اعجابه باحدهم واحتمال استبداله به في لحظة تجلٍّ وصحوٍ وحاجة سياسية.
البقاء في موقع المدير يقتضي ابعاد الجميع واخفاءهم عن انظار صاحب القرار كي لا يعجب بهم ، كفعل الزوجة القبيحة التي لا تصادق الا نساءً اقبح منها كي تضمن عدم التفات زوجها لاحداهن وبقاءها كأجمل ما يمكن ان يقع عليه ناظره وحظه العاثر.
ترى متى سنعود لنصبح دولة اذا تعمم هذا النهج والسياق الذي يمارسه الاعلاميون الدمج في ادارتهم لمكاتب المسؤولين ليشمل الادارات الاخرى في مؤسسات الدولة !!!؟؟؟
لا عمي لا خربانه وما تعدل لو يجي الحمزة ابو حزامين !!!!
طبعا اقصد حجي حمزة الشمري اللي راح بالرجلين وانحكم سبع سنين على جلده ، ولو عنده مدير مكتب اعلامي يمكن كان انحكم اعدام ….!!!!!!
اگلب زميلي المخرج حتى لا يفتهمونا غلط…..!!

فاسدون يدعون البراءة واللصوصية عاهتهم المستديمة….!!

مدعي المشيخة النصاب صباح الكناني …..انموذجا……!!

كلنا نلعن الفساد والفاسدين ونصب غضبنا عليهم؛ غير أنه ما أن تلوح لأي منا فرصة ما فإنه سرعان ما قد يقتنصها، ويتحول في موقفه وسلوكه تدريجياً، وإذا ما سئل عن هذا التحول يهب ويقول (الكل تأخذ والوضع صار هيج وحتى انمشي شغل , وصلنا لدرجة أن أصبحت الرشوة والابتزاز وصور الفساد ضمن سياق حياتنا الطبيعة، فأية خدمة للعراق او انجاز صناعي او تجاري لن يتم سوى بان تعطي ( الرشوة الابتزازية)،
البعض اصبح فاسد ويحتال ويتفنن في استنزاف جيوب الاخرين تحت عناوين( الابتزاز والرشوة ) وبعضهم اصبح سياسيا ليكون نصاب سياسي بامتياز، واصبح يبتكر لك مبادئ وقواعد يسميها إنسانية ليبرر عمله السياسي الفاسد، والتجربة اكدت انهم وغيرهم كانوا اشد وطأة وايلاما من غيرهم في الفساد، ونسوا ان المحاماة هي الرحمة والخبرة ورسالة العدل والتضحية بأسمى معانيها .
صباح الكناني…..الذي يدعي انه شيخ وهو مجرد عصابجي فاسد وقاتل مجرم ونصاب محتال يتصيد رجال الاعمال واصحاب المشاريع العملاقة ليقوم اما بتلفيق ملفات ضدهم او اخذ منهم اموال مقابل السكوت وعدم التطرق عليهم وعلى مشاريعهم …!
صباح الكناني الذي يدعي تارة انه شيخ حوزوي وتارة اخرى شيخ عشيرة….هذا يعني ان شيخ العشيرة أصبح فاسدا وأداة للابتزاز…..؟!

صباح الكناني المملوء تاريخه بالاجرام والقتل، المملؤة جيوبه بأموال السحت الحرام، صاحب الافلام والفبركات

هل يتذكر صباح الكناني عندما كان يدعي بانتمائه الى التيار الصدري كيف سرق صندوق التبرعات في احد الجوامع…..؟!
هل تناسى صباح الكناني عندما تم العثور على احد ضحاياه وتلبيس التهمة لشخص آخر لازال يدفع الثمن هو وعائلته وهم لاحول ولاقوة الا بالله ……؟!

هل تناسى صباح كيف كان يقوم بإبراز الكفاءة الأمنية الزائفة واستعراضاته البهلوانية في العرصات وشارع 52 و شارع 42 ….وعندما تاتي اي قوة عسكرية يدعي بانه من المكتب الخاص لسماحة السيد مقتدى الصدر ….؟!

هل تناسى صباح كيف يتدخل في بعض مفاصل القضايا التحقيقية في بعض مراكز الشرطة ويحرف التحقيق نحو الخطأ في تحديد هوية الجناة……؟!

هل تناسى صباح كيفية استلامه مبلغ 450 الف دولار ابتزاز من احد رجال الاعمال في العراق بعد ان هدده بقتل اطفال ابنة رجل الاعمال….؟!

ان صباح الكناني هو وبعض الفاسدين والمفسدين يمارسون كل صور الجريمة والابتزاز والرذيلة
مجموعة من القتلة واللصوص وغشاشون تتهيأ لهم فرصة الابتزاز والجريمة دون حاسب او رادع او قانون يعاقبهم او سلطة تمسكهم تمادوا في الابتزاز والجريمة والقتل والتسليب
هذه المواهب (( الاجرامية )) كلها أو بعضها قد تكون كامنة في داخله صباح الكناني وافراد عصابته،

قضية هؤلاء القتلة هي مسؤولية مشتركة بين طرفين (السلطة والاعلام )،لفضح ومحاسبة هؤلاء

يقول الامام الحسن(عليه السلام): “مَن رأى سُلطاناً جائراً مُستَحل لِحَرام الله، ناكثاً عهده، مخالفاً لِسُنَّة رسول الله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغيِّر عليه بفعل ولا قول، كان حقاً على الله أنْ يُدخِله مَدخَله”.

فبعض الذين وصلوا الى مناصب عليا، ومراتب رفيعة في مختلف القطاعات حتى من غير الفاسدين ليس من مصلحتهم الحرب الكاملة ضد هؤلاء القتلة اللصوص لأنهم جزء من منظومة الفساد لجهة أنهم عينوا، أو رشحوا من قبل الجهات النافذة في الدولة، وهولاء لايستطيعون التحرك ضد هؤلاء وهم غير قادرين ذاتيا لأن الإطاحة بالكبار من الفاسدين تعني نهايتهم أيضا، ولاتصدقوا أحاديث البعص عن محاربة الفساد لأن غالب الناس موالون منتفعون بإستثناء قلة لم تستفد، ولم تنتفع، وربما تمتلك النية الصادقة في المواجهة، فالجمهور الذي يقدر بالملايين، والذي يتبع الكتل والزعامات هو جمهور فاسد لأنه يبرر للفاسدين بدعاوي ومبررات واهية، وإعتقادات فاسدة، فتجد إن ضحايا الفساد أول من يدافع عن الفاسدين خاصة مع ظهور دلائل ومؤشرات على فساد كتل وقوى وجهات يعدها الناس محترمة ومدافعة عنهم، لكن ظهر إن زعامات وشخصيات فيها هم من المنتفعين والفاسدين، ولكنهم يعتمدون على جمهورهم السطحي والساذج في تمرير مايريدون.
كبار الفاسدين يعتمدون على صنفين من الناس للمضي بفسادهم دون محاسبة حقيقية ليبقى الصراع بين الفاسدين لإسقاط بعضهم، وليس لحماية الدولة، وتأمين مصالحها كما يدعي البعض من محاربي الفساد، وإدعياء تلك المحاربة، وهي منهم براء، والصنف الأول من الناس:
السذج وهم بالملايين يتم ترويضهم عبر الدين والمذهب، والشعور بالإنتماء، وووجوب تصديق مايقوله المتنفذون بحجة أنهم شرفاء، وحريصون على البلد وممتلكاته وثرواته، فيدافعون عن الفاسدين بقوة، ويبررون لهم مايفعلون، ومهما كانت الخطايا فإنهم يبررون، ثم يقولون : إن خطأ هذا الشخص وذاك من الجهة التي أواليها إنما هو فعل مبرر، وفيه المصلحة حتما، ولايجب أن أرد عليه بقول، أو فعل فهو أعرف بالمصلحة.
أصحاب المصلحة، وهم كثرة كاثرة موالون لأحزاب وقوى فاعلة، وأغلبهم من الذين عينتهم تلك الأحزاب في مناصبهم، وجعلتهم أسارى لها، ينفذون أجنداتها، ويؤمنون مكاسب لها في وزارات ومؤسسات وهيئات ودوائر، ويتعلق الأمر بالمال والعقود والإستثمارات والمناقصات والتنقلات، وتعيين أشخاص في وظائف، وهولاء الأشخاص هم من المنتمين لتلك الأحزاب، وأعضاء فيها تعينهم لتضمن ولاءهم لها، وتنتفع منهم في مهام خاصة توجههم لتحقيقها.
في حال تم العمل على إسقاط الفساد فسيكون ذلك مدعاة لسقوط الدولة التي يرى البعض إنها دولة المجموعات الفاسدة، وليست دولة الشعب، وبالتالي فلاضرر من سقوطها، بل سيكون ذلك سببا في الإصلاح والنهوض مجددا، ولأن تلك المجموعات ضمنت ولاء مجموعات بشرية، ومجموعات وظيفية وإنتمائية وولائية، فهي آمنة على الأقل للفترة الحالية، ولفترة مقبلة لانعلم بالضبط متى تنته
تصيبنا الدهشة وينتابنا حزن عميق على حال الوطن المنكوب ، عندما نرى قادة الفساد يقودون تظاهرات ضد الفساد!!! يصفق ويهلل لهم الشعب المنكوب!!! ، لا أدري هل هو إنفصام بالشخصية العراقية ، التي أشار اليها العلامة المرحوم علي الوردي في كتاباته القيمة؟! ، أم أنها ردة فعل وتفسير لأهزوجة : بالروح بالدم نفديك ياهو الجان؟!!.

وهنا قبل الختام نقول

هل ستتم محاسبة هؤلاء القتلة والمبتزين من الذين يضعون العصي في عجلة اي تقدم للعراق ويتم التحقيق معهم لكشف الحقيقة امام الرأي العام وفي مقدمة هؤلاء صباح الكناني وعصابته ( المتجوقلة )….؟!

التجارة .. شركة المعارض العراقية تمنح74 اجازة تصدير خلال شهر كانون الاول الماضي .

أعلنت وزارة التجارة عن قيام الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية بمنح (74) اجازة تصدير لتجارعراقيين خلال شهركانون الاول الماضي .

أكد ذلك الاستاذ سرمد طه سعيد مدير عام الشركة موضحاً إن الاجازات منحت لتصدير مواد غذائية وكيمياوية ومتنوعة ، مضيفاً أن المواد التي أصدرت لها إجازات التصدير شملت ( اسفلت مؤكسد ، زيوت وقود ، كاربون مستهلك ، دبس ، تمور ، بنزين طبيعي ،صناعات فلكلورية ، طماطة , باذنجان , علك ماء خام ، ثعلبية طبيعية ، مياه معدنية ,تمور ملونة ، راشي ) وغيرها من المواد.

وأشار الى إن تلك المواد تم تصديرها لـ ( ١7 ) دولة عربيه واجنبيه شملت ( الامارات والمنطقة الحرة و ماليزيا والهند واذربيجان وروسيا والسعودية وليبيا وبريطانيا وايطاليا ولبنان وامريكا والاردن وسوريا وقطر ومصر وتركيا والمانيا ) .

امام انظار السيد رئيس الوزراء وهيئة النزاهة ولجنة النزاهة والشرفاء والاحرار والاعلام الوطني الحر

الفساد ينخر وزارة النفط من خلال عمليات بيع وشراء المناصب ….!!

الجميع يطالب بأبعاد المفسدين عن مواقع المسؤولية ونحن نرى ( احصان .. العفو .. احسان عبد الجبار ) وزير النفط (( عليه 38 قضية ودغوة بالنزاهة وخلوه وزير )) احسان يكافئ الفاسدين بأسناد المسؤوليات والمناصب الخطيرة لهم رغم ماتشير شبهات الفساد وبالأدلة والاثباتات اليهم …(( زملاء مهنة يابه …والله حقه ))…..!!!

وسنتطرق الى نموذجين من فساد وزير النفط
الاول …
الفاسد ( محمد فائق عارف )الذي امر الافندي معالي الوزير بتنصيبه مدير توزيع المنتجات النفطية لفرع محافظة كركوك وهو واحد من اهم المناصب بل واخطرها ولاعتبارات عديدة منها عمليات التهريب ، رغم ان الحرامي ( ابن فائق ) سبق وان صدر كتاب بحقه من دائرة المفتش العام في زمن السيد حمدان حويجل بعد ان تم اخذ موافقة الوزير الاسبق ع توصيات اللجنة في حينها وبرقم ع ١٠ / س / ١٨ ل في ٢٠١٧/٣/٧ المتضمنة توصيات اللجنة التحقيقية بالرقم (٢٢٢٩) والمنشورة وبالادلة … ها .. مو لو مو مو ..!!!!!!
وبعد استقصائنا الصحفي ومن مصادر معلوماتنا المتوزعة في عرض وطول وزارة النفط تفيد بأن الفاسد محمد فائق قد تم تنصيبه من خلال المدعو ريبوار طه والمدعو حمه سور في حزب الاتحاد الكردستاني لقاء سيارة مصفحة نوع لاندكروزر سعرها (١٥٠) مائة وخمسون الف دولار ومبالغ اخرى حيت تم تسليم (٣٠) ثلاثون الف دولار لكاكا حمه سور كونه عراب الصفقة بين الحزب وريبوار وبين الحرامي ابن فائق وهناك مبلغ وقدره (١٠٠) مائة الف دولار تم دفعه لطرف مجهول من قبلنا في وزارة النفط ومن المقربين لمكتب المطفي وزير النفط والذي يتصور نفسه اذكى الاذكياء وهو بالعكس اغبى الاغبياء .. ونحن والجميع يعلم بأنه يلفظ ايامه الاخيرة بالوزارة .!

والمعلومات تشير بأن مبلغ الصفقة المدفوع هو (٢٨٠) مائتان وثمانون الف دولار ما عدا مبلغ شهري يدفع لاطراف الصفقة من قبل الفاسد محمد رؤوف بعد تنصيبه وطوال فترة تواجده بهذا المنصب ومن خلال تهريب الحصص والابتزاز والمساومات وبيع الكابونات وما اكثر طرق الفساد التي يتقن دورها كاكه محمد فايق عارف وهلهوله لعراق الابتلاءات بوزرائه الفاسدين الربع ردن ..!!

نسخة من الى

احصان عبد الجبار
ان كنت تدري بفساد محمد عارف وملفاته فهذه مصيبة وان كنت لاتدري فالمصيبة اعظم يا حصين الذي وهبت اغلب محطات شركة توزيع المنتجات النفطية للاستثمار والبيع لقاء مبالغ وكومشنات ما انزل الله بها من سلطان وسيأتي يوما ستحاسب على كل هامش وهبت به اموال الدولة للفاسدين اشباهك والذي اصبح مكتبك وكرا لعمليات البيع والشراء وعقد الصفقات المشبوهه ..!! ويله لحگ خويه لحگ اخمط وثم اخمط لحد ما يمتلي جسدك من السحت الحرام .. فما ايامك إلا معدودات …
نسخة منه الى

السيد عمار الحكيم على ترشيحك وتوزيرك لاحسان
ونسخة منه لاطلاع السيدزرئيس الوزراء الذي يومياً يؤكد بتصريحاته على محاربة الفاسدين واللصوص ..!!
هذا احسان طلع وزير القط مو النفط…..!!

السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية

 

 

زار السفير حيدر العذاري، عدداً من الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية اليوم الأحد 2021/01/10


للإطلاع على أوضاعهم وتقديم التهاني لهم بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.
والتقى سعادته خلال الزيارة على نحو منفصل، كاهن كنيسة مار افرام للسريان الارثذوكس الأب بنيامين شمعون، وكاهن كنيسة سيدة الكرمل اللاتين الأب ثائر عبا، وكاهن كنيسة الكلدان الأب زيد حبابة وعدداً من أبناء الجالية من المكون المسيحي، ورافق سعادته الدكتور محمد البلداوي ممثل الجالية العراقية في المملكة، مؤكداً أن السفارة حريصة على التعاون مع ممثلي الجالية لحل المشاكل التي يواجهها العراقيون المقيمون في المملكة.

 

التجارة: معرض صنع في العراق يقام منتصف الشهر الجاري

أعلنت وزارة التجارة، الأحد، قرب انطلاق المعرض النوعي والصناعي الدورة الخامسة ( صنع في العراق ) والذي تنظمه وزارة الصناعة والمعادن بالتعاون مع الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية وعلى أرض معرض بغداد الدولي.
وقال مدير عام الشركة، سرمد طه سعيد، خلال تفقده جناح وزارة الصناعة والمعادن يرافقه عدد من مدراء دوائر وشركات الوزارة، بحسب بيان للشركة، تلقينة نسخة منه، إن “المعرض سيكون برعاية رسمية من قبل وزارة الصناعة والمعادن، وزارة التجارة، الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية، مجلس الاعمال العراقي، اتحاد الصناعات العراقي والمصرف الصناعي”.
وأوضح مدير عام الشركة، أن “معرض ( صنع في العراق ) سيقام للمدة من 17 ولغاية 21 كانون الثاني الجاري”، مؤكداً أن “إقامة هذا المعرض يشكل نقطة هامة ومناسبة لالتقاء كافة شركات القطاع الخاص والمختلط والقطاع العام وشركات الصناعات الوطنية في إطار الهدف العام لبناء العراق الجديد وتشجيع الاستثمار والنشاط التجاري والاقتصادي الوطني العراقي وزيادة التصدير”.
وكشف سعيد، أن “المعرض سيشهـد مُشاركة واسعة لشركات وزارة الصناعة والمعادن بهدف عرض إمكانياتها وأنشطتها الصناعية المُختلفة ومُنتجاتها المحلية المتنوعة التي تخدم قطاعات الدولة حيث يمثل المعرض فُرصة هامة لعكس مستوى التطور والنهوض الذي تشهده الصناعة العراقية رغم التحديات والصعوبات الكثيرة التي تواجهها ونافذة لتحقيق الإنتشار المطلوب للمُنتجات المحليـة”.

قناة العراق الان